مكبر الصوت الذكي آبل هوم بود (HomePod)

نظرة أولية لمكبر الصوت ومشغل الموسيقا الجديد من آبل

نظرة أولية لمكبر الصوت ومشغل الموسيقا الجديد من آبل

آبل العملاق الأمريكي في مجال التكنولوجيا تتابع اجتياحها لأسواق الإكسسوار الذكية بإعلانها عن مكبر الصوت الذكي "هوم بود" (HomePod) والذي يعمل بتوافق كبير مع منتجات آبل مسهلاً استعمال الأوامر الصوتية باستخدام المساعد الذكي "سيري" (Siri).

سنتحدث في هذا المقال عمّا أعلنت عنه آبل بخصوص مكبر الصوت الجديد وبانتظار بدأ طرح المنتج في الأسواق.

ما هو مكبر الصوت الذكي HomePod؟

هوم بود وايفون

مكبر صوت من تصميم وإنتاج آبل، يعمل بالتوافق مع أجهزة آبل الأخرى مثل هواتف "آيفون" (iPhone) والحواسيب اللوحية "آي باد" (iPad) والشاشات التي تعمل بنظام أبل وغيرها، بهدف أساسي وهو تحقيق أفضل تجربة موسيقية للمستخدم، وحتى الآن يبدو واعداً بشكل كبير.

يتضمن المكبر تقنيات الواي فاي ليبقى متصلاً بالأنترنت سامحاً بذلك بالاستفادة من خدمات المساعد الصوتي الخاص بآبل "سيري" (Siri) مثل التحكم بإضاءة المنزل –إن كنت تمتلك معدات الإضاءة من آبل-  أو القيام بوضع تنبيه أو مكالمة على هاتفك أو الحساب اللوحي الخاص بك.

تصميم جهاز HomePod

تصميم هوم بود

يأتي تصميم المكبر على شكل أسطواني بارتفاع 17.7 سم، ويضم عدداً من مكبرات الصوت الصغيرة، في الوجه العلوي يتوضع أحدها بقياس 10سم ليعمل على توليد الأصوات ذات التوترات المنخفضة (Woofer)، أما على الجوانب فتتوزع 7 مكبرات صغيرة لتعمل من أجل إصدار الأصوات ذات التوترات ذات الأصوات المرتفعة. حيث قول آبل أن هذا التصميم سيوفر صوتاً خالٍ من التشوّه بشل كلّي’ تقريباً.

قد أعلنت الشركة أن المكبر سيتوفر باللونين الأبيض والرمادي فقط، إلا أن لآبل تاريخ بأن تضيف فيما بعد ألوان أخرى لتشكيلها قبل حيث وقت طرح المنتج في شهر ديسمبر من العام الحاليّ. ويتوقع أن تقوم آبل بطرح على الأقل اللون الذهبي وربما اللون الزهري الذي نراه عادةً في أجهزة آيفون، إلا أن لا شيء مؤكد بعد.

أداء الصوت في جهاز HomePod

هوم بود

أوضحت آبل أثناء الإعلان عن مكبر الصوت الخاص بها أن الهدف الرئيسي ليس فقط استخدام المساعد الذكي، وإنما المكبر موجه بشكل أساسي لتوفير أفضل تجربة صوتية ممكنة. ففي النهاية هو مكبر صوت. وتحاول الشركة في مكبرها الجديد التفوق على منافسيها مثل (Sonos Play:3) و (Amazon Echo) ولا بد من القول أنه استطاع التفوق على منافسيه في معظم الجوانب.

أثناء تجربة تشغيل بعضاً من الموسيقا على مكبر آبل، استطاع تقدم صوت قوي ونقي ملأ الغرفة، إلا أن الترددات المنخفضة (Bass) كانت قوية قليلاً، وكأنما تصدر على شكل نبضات قوية. وفي تجربة أخرى تركّز على أصوات الغناء بدلاً من الموسيقا، استطاع المكبر تقديم صوت موزّع بشكل رائع حول الغرفة وليس فقط في مناطق معينة، وذلك يعود لاستخدام الشركة 6 ميكروفونات ضمن الهيكل، تقوم –كما تقول آبل- بالتعرف على مكان المكبر في الغرفة.

وبذلك تزيد تركيز شدة الأصوات بشكل غير متساوٍ على مكبراتها الصغيرة لتقديم هذا التأثير الرائع.  ولتجربة المكبر الموجود في الأعلى، تم تشغيل إحدى الأغاني التي ترتكز بشكل كبير في موسيقاها على الترددات المنخفضة (Bass) والتي ينتج عنها عادةً ضياع في الترددات الأعلى مثل صوت الغيتار أو المغني، إلا أن أداء هوم بود كان مذهلاً من ناحية الحفاظ على توازن الأصوات رغم ازدحام الأغنية بالترددات المنخفضة.

المميزات الأخرى في مكبر الصوت Home Pod

كما ذكرنا سابقاً فإن هوم بود ليس مجرد مكبر صوت بأداء رائع، فهو أيضاً محاولة من آبل لمنافسة غوغل لجهازها الخاص Google Home حيث أن المساعد الصوتي "سيري" يأتي مدمجاً مع المكبر فلا حاجة لاقترانه مع هاتف ذكي، بالطبع هذا يعني أن الكبر باستخدام سيري سيقدم لك كافة المعلومات التي تحتاجها عند الطلب، مثل الطقس أو نتيجة مباراة ما أو غير ذلك. بالطبع التحكم الصوتي سيستخدم الميكروفونات الستة التي وضعتها الشركة ضمن الهيكل، حيث أن "أمازون إيكو" يحتوي على سبعة ميكروفونات، فيما "غوغل هوم" يحتوي على اثنين فقط.

بالطبع "هوم بود" سيكون متوافقاً مع الخدمات الموسيقيّة، حتى الآن يمكننا أن نضمن أنه سيكون متوافقاً مع "أي تونز" (iTunes)، ولكن بالطبع يمكنك باستخدام هاتفك الآيفون او الآيباد لتشغيل الموسيقا لاسلكياً عبر مكبر الصوت، ولا يمكننا القول بشكل مؤكد الآمر ذاته حول هواتف أندرويد.

الوان هوم بود

الغطاء العلوي الذي يحتوي على إضاءة جميلة تتغير عندما نوجه الأوامر الصوتية للجاهز وذلك بشكل أساسي من أجل إعطاء الانطباع أن الكبر يعمل على جمع المعلومات من الانترنت قبل أن يجيب على طلباتك.

أما من ناحية المعالجة، يحمل المكبر بداخله نسخة معدلة خصيصاً من شريحة آبل "A8" وذلك سيمكن المكبر من التعرف على الكلام الموجه له بشكل رائع.

طريقة التثبيت والتنصيب

وهو الجزء الممتع بالفعل، حيث أن الخطوة الأولى التي يطلبها المكبر هي أن يتعرف على مكانه في الغرفة، ففي البداية سيطلق المكبر صوتها في كافة الاتجاهات (360) ليقيس بعدها المسافة عن محيطة باستخدام الصوت المرتد من الجدران، فمثلاً إن كان الجهاز موضوعاً بجانب حائط، فشدة الصوت المرتد من الحائط القريب ستختلف عن تلك القادمة من جدار بعيد.

بعد ذلك سيقوم المكبر بتعديل الصوت على مكبراته العديدة، كما سيستخدم الجدران كعاكس للصوت من أجل توزيع أفضل على مساحة الغرفة. وإن كنت تملك مكبر صوت أخر لاسلكيّ فسيقوم بالاقتران به بشكل تلقائي ليقوم بموازنة الصوت بين المكبرين كي يعملا سوياً دون أي تداخل أو توزيع غير دقيق للصوت.

أسعار جهاز سماعة أبل الذكية HomePod

قررت آبل أن تقوم ببيع المكبر "هوم بود" عند إصداره النهائي في شهر ديسمبر بسعر 350 دولار أمريكي، وهو بالفعل سعر مرتفع، خصيصاً إذا ما اخذنا بعين الاعتبار أسعار الأجهزة المنافسة حيث أن "امازون إيكو" يباع فقط بـ180 دولار أمريكي، بينما "سونوس بلي 3" بسعر 300 دولار أمريكي.

ختاماً.. رغم أن السعر سيبدو مرتفعاً للبعض، إلا أن العديد من المشترين سيرون أن المكبر يستحق هذا السعر بفضل أداءه العالي والأصوات الرائعة التي يقدمها حتى الآن.


آخر تحديث