شركة أبل تزيح الستار عن غطاء خلفي ببطارية خارجية لهواتفها

هل حقاً أعلنت شركة أبل عن غطاء خلفي ذكي يحتوي على بطارية إضافية لهواتفها؟ ما هي مواصفات هذا المنتج الجديدة من أبل؟ وهل هي متوافرة في الأسواق؟

شحن هاتف ايفون

من المشاكل التي باتت تؤرق مستخدم الهواتف أو الجوّالات الذكية هي مشكلة انتهاء شحن البطارية، وبالأخص المستخدمين الذين يستخدمون هواتفهم الذكي بشكل كثيف خلال اليوم، ولا تقتصر هذه المشكلة على مستخدمي هواتف أبل، بل تتعدى ذلك لتشمل كافة مستخدمي الهواتف الذكية.

هذا الأمر دفع شركات إنتاج وتصنيع الهواتف الذكية ومستلزماتها وإكسسواراتها باتجاهين، الأول هو زيادة السعة الكهربائية لبطاريات الجوالات، والثاني هو إنتاج وتصنيع بطاريات خارجية أو محمولة، أو شواحن متنقلة، وتمتاز تلك البطاريات المحمولة أو الشواحن المتنقلة بأنها -في غالب موديلاتها- سهلة الحمل والاستخدام.

الحل الثاني أو الاتجاه الثاني لم يخلو أيضاً من المشاكل، ذلك بأن بعض المستخدمين لاحظوا أن استخدام البطاريات المحمولة أو الشواحن المتنقلة يؤدي إلى تلف بطاريات جوالاتهم بعد فترة من الزمن، وذلك بسبب قلة الخبرة وعدم معرفة المستخدمين ببعض الأمور الخاصة بتلك البطاريات أو الشواحن.

لا بد لنا من التنويه هنا إلى أن اختيار بطارية محمولة أو شاحن متنقل لا بد أن يتم بطريقة علمية، وذلك من خلال معرفة بعض المعلومات عن الجوال الذي ترغب بشراء بطارية محمولة أو شاحن متنقل لشحنه، ومطابقتها مع مواصفات البطارية أو الشاحن، مما يجنّبك تلف بطارية الجوال.

صورة بطاريات محمولة

ومن باب العلم بالشيء، فإن تلك المعلومات هي سعة بطارية جوالك ومواصفات الشاحن المنزلي، وإذا أردت اقتناء البطارية المحمولة أو الشاحن المتنقل الأنسب لجوالك، عليك أن تختار بطارية محمولة أو شاحن متنقل تساوي سعته الكهربائية سعة بطارية جوالك أو تزيد عنها، لتضمن شحن جوالك لمرة واحدة على الأقل، أما فيما يتعلّق بمواصفات الشاحن المنزلي، فعليك اختيار بطارية محمولة أو شاحن متنقل يساوي في جهده الكهربائي جهد شاحنك المنزلي أو يزيد، وهذا ما يمكن التأكد منه على نفس الشاحن المنزلي والبطارية المحمولة أو الشاحن المتنقل الذي ترغب باقتنائه، حيث تكون تلك المعلومات مدوّنة على نفس تلك القطع بإسم الجهد الكهربائي الخارج أو (Output Voltage).

بالعودة إلى موضوع مقالنا هذا، فقد أزاحت شركة أبل الأمريكية الستار أخيراً عن أغطية خلفية لأجهزتها آيفون 6، آيفون 6s، وآيفون 7، أو لنكن أكثر دقة؛ أغطية خلفية ذكية تحتوي على بطارية إضافية للجهاز، وهي تتصل بالجهاز ليبدأ باستهلاك الطاقة الكهربائية من بطارية الغطاء بمجرد وصل الغطاء بالجوّال.

ما هو غطاء الشحن الذكي من أبل وما هي مواصفاته؟

بداية؛ لا بد لنا من الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها شركة أبل الأمريكية بتصنيع غطاء ذكي لهواتفها، وهو غطاء خلفي يحتوي على بطارية إضافية، بمجرد وصل الغطاء بالجوّال؛ يبدأ الجوّال باستخدام الطاقة الكهربائية من البطارية الموجودة في الغطاء، ومن ثم وبعد استنفاذ شحن البطارية الإضافية، يبدأ الجهاز باستخدام الطاقة الكهربائية الموجودة ذات الهاتف، مع الإشارة إلى أن السعات الكهربائية المتبقية سواء في بطارية الجوّال أو بطارية الغطاء عند الاستخدام تظهر على شاشة الجوّال حال وضع الغطاء على الجوال، وفيما بعد بإمكانك التعرف على الشحن المتبقي في بطارية الغطاء عند فتح التنبيهات أو Notifications الموجودة في أعلى شاشة جوال آيفون.

شاشة جوال ايفون تظهر الشحن

الأغطية الذكية التي أصدرتها أبل بنسختين وعدة ألوان، نسخة تناسب أجهزة آيفون 6 وآيفون 6s، وتتوافر بلونين؛ الأبيض والرمادي الغامق، ونسخة أخرى خاصة بأجهزة آيفون 7، وتتوافر بثلاثة ألوان؛ الأبيض، الأسود، والأحمر.

تحتوي النسخة التي تناسب أجهزة آيفون 6 وآيفون 6s على بطارية تبلغ سعتها الكهربائية 1877 مللي أمبير في الساعة، مع العلم بأن السعة الكهربائية لبطاريات جوّالات آيفون 6 تبلغ 1810 مللي أمبير في الساعة، بينما تبلغ السعة الكهربائية لجوّالات آيفون 6s - 1715 مللي أمبير في الساعة،أي أن بطارية الغطاء، وبغض النظر عن موديل جوالك، سواء كان آيفون 6 أو آيفون 6s، تكفيك لشحنة كاملة على الجوال، أو أكثر بقليل.

وتكفي البطارية الإضافية الموجودة في الغطاء الخلفي مستخدمي أجهزة آيفون 6 وآيفون 6s لاستخدام الإنترنت لمدة تصل إلى 18 ساعة عبر شبكات الجيلين الثالث والرابع، كما وتكفي المستخدم لمدة 20 ساعة لتشغيل مقاطع الفيديو.

وقد اعتمدت شركة أبل على مادة المطاط في تصنيع هذه الأغطية، إلّا أنها قامت بتغليفها بطبقة من السيليكون، ليعطيك لمسة مخملية في يدك، أما بطارية الغطاء، وكما هو الحال في بطارية الجوال، مصنّعة من عنصر الليثيوم.

طريقة شحن بطارية الغطاء الذكي هي ذاتها طريقة شحن بطارية الجوال، أي أنك وبمجرد وصل الجوال بالقابس الكهربائي؛ تبدأ عملية الشحن للبطاريتين، بطارية الغطاء وبطارية الجوال، على أن تتم عملية شحن بطارية الجوال أولاً، ومن ثم بطارية الغطاء، أما في حال شحن بطارية الغطاء لوحدها، فبمجرد وصل الغطاء بالقابس الكهربائي سيعطيكَ ضوءاً صغيراً في داخل الغطاء ليعلمك بأن عملية شحن بطارية الغطاء جارية، يتحوّل هذا اللون إلى الأخضر عند انتهاء عملية الشحن.

وكما أسفنا؛ فليس بإمكان المستخدم التحويل بين بطاريتي الغطاء والجوال، أي أنه ليس بإمكانه تحديد البطارية التي يريد استهلاك الطاقة الكهربائية منها، ذلك أنه وبمجرد وضع الغطاء سيبدأ الجوال باستخدام بطارية الغطاء كمصدر للطاقة الكهربائية، ويقوم بعد ذلك؛ وفي حال انتهاء شحن بطارية الغطاء باستخدام الطاقة الكهربائية من بطارية الجوال.

غطاء ذكي مزود ببطارية ايفون

ذات المواصفات تنطبق على أغطية آيفون 7 الذكية، باستثناء السعة الكهربائية للبطارية، إذ تبلغ السعة الكهربائية لبطاريات أغطية جوّالات آيفون 7 الذكية 2365 مللي أمبير في الساعة، في حين أن السعة الكهربائية لبطاريات جوالات آيفون 7 تبلغ 1960 مللي أمبير في الساعة، أي أن سعة بطاريات الأغطية الذكية الخاصة بآيفون 7 أعلى من السعة الكهربائية لبطاريات الأغطية الذكية الخاصة بآيفون 6 وآيفون 6s بنسبة 26% تقريباً.

وتكفي بطاريات الأغطية الذكية الخاصة بجوالات آيفون 7 لشحن تلك جوالات آيفون 7 شحن كامل، بالإضافة إلى 17%.

وتكفي البطارية الإضافية الموجودة في الغطاء الخلفي مستخدمي أجهزة آيفون 7 لاستخدام الإنترنت لمدة تصل إلى 22 ساعة عبر شبكات الجيلين الثالث والرابع، كما وتكفي المستخدم لمدة 24 ساعة لتشغيل مقاطع الفيديو، بالإضافة إلى 26 ساعة للتحدث عبر الجوال.

يبلغ سعر هذا المنتج بنسختيه على الموقع الإلكتروني لشركة أبل 100 دولار أمريكي، وهو متوافر في الأسواق العربية، والأسواق السعودية بالتأكيد، ولكن قد ترى اختلافاً بسيطاً في السعر بين الموقع الإلكتروني لشركة أبل والسوق، وذلك لأن الأسعار على شركة أبل لا تشمل الضرائب والجمارك المحلية إن وجدت.

الخلاصة

غطاء ذكي ايفون أبيض

مما لا شك فيه أن الأغطية الذكية التي تحتوي على بطاريات، والخاصة بجوالات آيفون، تناسب هؤلاء الذين يعانون من انتهاء شحن بطارياتهم أثناء اليوم، أي المستخدمين الذين يستخدمون جوالاتهم بشكل مكثّف.

ليست شركة أبل الأمريكية هي الأولى التي تزيح الستار عن منتج كهذا، إذ سبقتها في ذلك شركات عديدة، ولكنها المرة الأولى التي تطرح فيها شركة أبل مثل هذا المنتج، الذي تلقى الكثير من الانتقادات بمجرد طرحه في الأسواق، منها من تحدّث عن أن هذا الغطاء يخرّب الشكل العام الذي تتميّز به جوالات آيفون، نظراً لكون البطارية ظاهرة وبارزة من الخلف تحت الغطاء، ومنها من تحدّث عن أن السعات الخاصة ببطاريات الأغطية ليست بالكافية، في حين رأى آخرون بأن السعة الكهربائية الخاصة ببطارية الجوال مضاف إليها سعة بطارية الغطاء قد لا تكون مساوية لسعة بعض الجوالات الذكية الأخرى.

وعلى العكس من ذلك، فقد أعجب عشاق شركة أبل بهذا المنتج، تماماً كما هو الحال بالنسبة لأي منتج يحمل شعار أبل، ورأوا فيه بأنه غطاء يحمي الجوال من الصدمات، وهو مفيد لكونه يطيل عمر بطارية الجهاز.

نشير هنا إلى أن شركة أبل أشارت عند إصدار الأغطية الذكية الحمراء الخاصة بجوالات آيفون 7 أنها ستتبرع بجزء من أرباح هذا المنتج لمحاربة ومكافحة مرض الإيدز في أفريقيا.

غطاء ذكي ايفون 7 أحمر

ختاماً، لا تنسى بأن موقع لبيب هو بوابتك ومرشدك الأول في عالم الإلكترونيات والأجهزة الذكية، لذلك ابقَ على تواصل معنا دائماً لمعرفة كل ما هو جديد ومميز في عالم التكنولوجيا.


آخر تحديث