تعرّف على حواسيب كروم بوك

ماذا تعرف عن حواسيب كروم بوك؟ ما الذي يميزها عن غيرها من الحواسيب؟ وما هي أهم مميزاتها؟

حواسيب Chromebook ليست حواسيباً محددة بشركة واحدة أو فئة واحدة فقط، ولو أنها عموماً ضمن الفئة الأدنى من الحواسيب.

حتى فترة قريبة للغاية، كانت عملية شراء حاسوب محمول رخيص الثمن أمراً محصوراً بأنظمة Windows إلى حد بعيد (مع استثناء الحالات النادرة التي يتم الاعتماد فيها على إحدى توزيعات نظام Linux)، ومع كون نظام Windows أصبح مألوفاً إلى حد بعيد، وضخماً ومستهلكاً للموارد كذلك، فقد استمرت العادة بكون الحواسيب الرخيصة تعاني من مشاكل دائمة، وتجربة غير سلسة وأحياناً مزعجة حتى في الاستخدام، هذا الأمر تغير بشكل كبير مع تقديم Google لنظامها المخصص للحواسيب: Chrome.

على عكس نظام Mac OS الحصري لـحواسيب شركة Apple الباهظة، ونظام Microsoft Windows الضخم والمنهك للحواسيب ذات المواصفات المتدنية، فنظام Chrome الخاص ب Google فعال للغاية في العمل على الحواسيب الرخيصة بشكل كاف ليصبح واحداً من الأنظمة المفضلة للمدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية عموماً، لكن كيف يمكن للنظام أن يعمل بهذا الأداء الممتاز وسط مواصفات متدنية؟

ما هي حواسيب كروم بوك Chromebook؟

صورة لابتوب إيسر كروم بوك

حواسيب Chromebook ليست حواسيباً محددة بشركة واحدة أو فئة واحدة فقط (ولو أنها عموماً ضمن الفئة الأدنى من الحواسيب)، فعلى مدار السنوات الأخيرة ظهرت عشرات حواسيب Chromebook من شركات متعددة مثل Toshiba وDell وHP وLenovo وغيرها، لكن هذه الحواسيب تشترك بشيئين أساسيين عموماً: أسعار مخفضة ونظام تشغيل Chrome OS.

على العموم، تستطيع حواسيب Chromebook تقديم أداء جيد إلى حد بعيد حتى مع كون عتادها محدود الإمكانيات، فالأمر يعود بشكل كبير إلى أن أنظمة Chrome OS قليلة الاستهلاك للموارد من ناحية، وكونها مخصصة لتطبيقات الويب بالدرجة الأولى بدلاً من التطبيقات الكاملة الموجودة في أنظمة Microsoft Windows وApple mac OS، هذا الأمر يجعل الحواسيب العاملة بنظام Chrome تمتلك أفضلية كبيرة في مجال الأداء المتدني، فكونها محدودة يجعلها متكيفة بشكل أكبر مع العتاد ذي المواصفات القليلة.

حالياً، يمكن القول بأن أنظمة Chrome OS وبالنتيجة حواسيب Chromebook هي الأفضل في مجالات الاستخدامات البسيطة، لذلك فهي مفضلة بالنسبة للمستخدمين الذين لا يحتاجون سوى لتصفح الإنترنت مثلاً وتعديل بعض المستندات، كما أنها فعالة للغاية ضمن الأنظمة التعليمية، لكن عند الحديث عن المهام ذات الأداء العالي، فحواسيب Chromebook لا تمتلك العتاد أو البرمجيات الكافية للقيام بهذه المهام.

ما الذي يميز حواسيب Chromebook؟

صورة مميزات كروم نظام التشغيل

بالنسبة لكونها حواسيب بدأت بالحصول على الشعبية مؤخراً (ولو أنها لا تزال أقل انتشاراً بشكل كبير من نظام Microsoft Windows المهيمن على سوق الحواسيب)، فحواسيب Chromebook تمتلك العديد من الميزات التي تجعل تمييزها عن غيرها سهلاً، سواء كانت هذه الميزات أموراً إيجابية كالسعر المنخفض، أو سلبية كالأداء المحدود، على أي حال؛ فأبرز ما يميز هذه الحواسيب هو:

  • السعر المنخفض والتنافسي: إن كنت ترغب بالحصول على حاسوب من Apple يعمل بنظام Mac OS، فخياراتك محدودة للغاية من جهة، والمجال السعري مرتفع للغاية، بحيث يكون خارج متناول فئات عديدة من المستخدمين، والأمر ليس مختلفاً جداً للحواسيب العاملة بنظام Microsoft Windows، حيث تكلف الحواسيب التي تعمل بشكل متوسط أو جيد مبال تبدأ من 500 دولار أمريكي عادة، وبالمقابل فحواسيب Chromebook رخيصة جداً ونادراً ما يصل سعرها إلى 400 دولار أمريكي، وعادة ما تتراوح أسعارها بين 150 و300 دولار أمريكي فقط، بشكل يجعلها خياراً ممتازاً للطلاب مثلاً أو كحواسيب ثانوية لأوقات السفر مثلاً.
  • الأداء الجيد للمهام البسيطة: بمقارنة بسيطة بين حاسوبين يمتلكان نفس العتاد تماماً، لكن أحدهما يستخدم نظام Chrome OS والآخر يستخدم Microsoft Windows 10؛ فالنتيجة في الاستخدامات الأساسية ستكون لصالح الحاسوب العامل بنظام Chrome OS في كل مرة تقريباً، فالنظام المحدود للغاية يجعل الحاسوب لا يستهلك موارده بشكل كبير، ويمكنه من تنفيذ المهام البسيطة بشكل أفضل، على الرغم من محدودية أداء العتاد، وكون الاعتماد الأساسي على برامج الويب، فالبرامج كذلك ليست ضخمة أو مستهلكة للموارد، كما هو الحال بالنسبة لبرامج الأنظمة الأخرى.
  • محدودية الأداء: مع كون حواسيب Chromebook تركز بالدرجة الأولى على السعر المخفض والعتاد ذي المواصفات المتدنية، فالأداء المحدود أمر مؤكد بطبيعة الحال، لكن الأمر لا يتوقف عند العتاد فقط، فنظام Chrome الذي يعتمد على تطبيقات الويب عموماً غير مناسب للبرامج الكبيرة والضخمة المخصصة للتعامل مع المهام الصعبة، فهو لا يستطيع تشغيل تطبيقات المونتاج وتعديل الفيديو والتعديل المتقدم للصور، كما أن مكتبة التطبيقات المتاحة للنظام محدودة للغاية بالمهام الأساسية فقط على أي حال.
  • مستوى أعلى من الأمان: مع كون نظام Chrome OS أصغر بشكل كبير من الأنظمة الأكثر تعقيداً مثل Microsoft Windows وMac OS، فهو يمتلك عدداً أقل من الثغرات المحتمل استغلالها من قبل المخترقين، كما أن طبيعة استخدامه أصلاً وكونه قليل الانتشار تجعله أقل جاذبية للمخترقين، كونه لا يحمل أرباحاً محتملة كبيرة كما هو الحال بالنسبة للأنظمة الأكثر شيوعاً.
  • برمجيات مناسبة أكثر للأنظمة التعليمية: واحدة من أهم مميزات حواسيب Chromebook هو قابلية التحكم بها من قبل المؤسسة المالكة لها، والحد من وصول المستخدمين لمحتوى، هذه الخاصية تجعل هذه الحواسيب مناسبة جداً للبيئات التي تخضع لرقابة كبيرة وقيود ضيقة على المحتوى المتاح كالمدارس والجامعات، حيث أن هذه الخاصية هي أحد المسؤولين الأساسيين عن كون الأنظمة باتت تلاقي انتشاراً ضمن الأنظمة التعليمية.
  • تصاميم بلاستيكية وغالباً سميكة: بمتابعة التغييرات الحاصلة على الحواسيب المحمولة في الأعوام الأخيرة، فمن الواضح أن معظم الحواسيب تتجه لتصاميم نحيفة وخفيفة سهلة الحمل، مع كونها مصنوعة من المعدن (غالباً سبائك الألمنيوم)، لكن هذه التصاميم الحديثة تكلف مالاً أكثر للشركات، وبالتالي تجعل المنتجات أغلى ثمناً، ومع كون حواسيب Chromebook تشمل ضمن الفئة الرخيصة، فهي لا تستطيع تبني هذه التصاميم المكلفة، لذا تبدو حواسيب Chromebook عموماً كأنها أقدم من نظيرتها من الفئات الأخرى (باستثناء حالات قليلة).

هل يجب عليك اقتناء حاسوب Chromebook؟

صورة كروم بيس

الجواب على هذا السؤال يعتمد بالدرجة الأولى على نوع الاستخدامات التي تريدها من ناحية، وإمكانية تغير هذه الاستخدامات لاحقاً من ناحية أخرى، فكما أشرنا سابقاً فحواسيب Chromebook مخصصة للمهام البسيطة وبالحد الأدنى من القدرات، لذا فهي مناسبة لمن يحتاج لأمور لا تتعدى تصفح الإنترنت وإنشاء وتنسيق المستندات مثلاً، وهذا ما يجعلها مناسبة لمعظم الطلبة الجامعيين باستثناء الاختصاصات الهندسية والفنية التي تتطلب مقدرات أكثر.

في حال كنت تحتاج الحاسوب لمهام معقدة أو حتى متوسطة؛ فمن المفضل تجنب حواسيب Chromebook عموماً، فهي لن تتيح تشغيل برمجيات التصميم الشهيرة ضمن حزمة برمجيات Adobe Creative Suite، كما أنها لا تدعم برامج التصميم الهندسي مثل AutoCad و3DSMax وSolid Works. وبالنسبة للألعاب فالأمر واضح تماماً، فحتى بالنسبة للألعاب المعروفة وذات المتطلبات المتدنية، فالعائق سيكون هو النظام بالدرجة الأولى، حيث عادة ما تصمم ألعاب الحواسيب للعمل على نظام Microsoft Windows فقط.

في النهاية، لا شك بأن حواسيب Chromebook واحدة من أكثر أنواع الحواسيب فائدة في الفترة الأخيرة، فمع أسعارها الرخيصة للغاية فهي تتيح اقتناء الحواسيب لمعظم الطلبة الجامعيين والمؤسسات التعليمية كذلك، وعلى الرغم من التضحية بالأداء العالي والبرامج المعقدة، فبالنسبة لمعظم المستخدمين الذين يريدون القيام بمهام بسيطة فقط، لا تتعدى تصفح الإنترنت ومكالمات الفيديو وإنشاء الوثائق، فهذه الفئة من الحواسيب أكثر من مناسبة، لكن لا تتأمل بالحصول على أي أداء عالٍ أو مهام معقدة منها؛ في الأعوام القليلة القادمة على الأقل.


آخر تحديث