ساعة Garmin Forerunner 935 الرياضية الجديدة

كيف تختلف ساعات غارمن فورنرر وما هي مواصفتها ومميزاتها؟

كيف تختلف ساعات غارمن فورنرر وما هي مواصفتها ومميزاتها؟

لسنوات طويلة خلال بداية الألفية الجديدة كانت شركة Garmin للملاحة واحدة من الشركات الأقوى في عالم التقنية، فقد كانت تهيمن على عالم أجهزة التتبع بالأقمار الصناعية (GPS) كما أنها تمتلك واحدة من أفضل خدمات الخرائط الموجودة والتوجيه سابقة بذلك الخدمات المنتشرة حالياً وعلى رأسها Google Maps بالطبع.

الأمور تغيرت بشكل كبير مع ظهور الأجيال الجديدة من الهواتف الذكية، حيث أصبحت معظم الهواتف تمتلك تقنيات التتبع وتحديد المواقع بالأقمار الصناعية، كما أن خرائط Google Maps أزاحت الشركة عن مكانها مما أدى إلى تقلصها بشكل كبير نتيجة تقلص عدد المستخدمين لأجهزة تحديد المواقع الخاصة بها. لكن في الأعوام الأخيرة باتت الشركة تحاول لعودة إلى عالم التقنية مجدداً عن طريق ساعاتها الرياضية المخصصة للرياضيين المحترفين، وواحدة من أفضل هذه الساعات اليوم هي ساعة Forerunner 935 الجديدة.

ما هي ساعات Forerunner وبماذا تختلف عن الساعات الذكية؟

غرمن فوررانر 935

على الرغم من أن الساعات الرياضية تمتلك شاشات ملونة كما هو الحال هنا وتحكماً بالكثير من الأمور، فهي لا تعتبر "ساعات ذكية" نظراً لاختلاف غاية استخدامها أصلاً، فبينما الساعات الذكية تعمل بشكل أشبه ما يكون بملحق للهواتف، فالساعات الرياضية جهاز مستقل يستخدم الهواتف الذكية بحد ذاتها كملحق. والاختلاف الأول والأوضح هنا هو غياب شاشة اللمس تماماً في هذه الساعات والاعتماد على 5 أزرار على خواف الساعة للتحكم بها.

من حيث المبدأ فساعات Forerunner تقارن بمنافستها الأكبر Fitbit وليس بالساعات الذكية مثل Samsung S Watch وApple Watch وغيرها. فعدا عن كونها تفتقد شاشة اللمس والخيارات المتقدمة للتحكم، فهي تتميز بالعدد الكبير من الحساسات الموجودة داخلها والتي سمح لها بمتابعة حالة الجسم بشكل دقيق للغاية وتأمين إحصائيات وبيانات مهمة جداً للرياضيين.

تصميم ساعة Garmin Forerunner 935 وشاشتها

استعمال غرمن فوررانر 935

على الرغم من أن الساعة تماثل سابقتها Fenix 5 بشكل كبير من حيث المحتوى والأداء، فهي تختلف عنها كياً من حيث التصميم والشكل، فالساعة الجديدة مصنوعة من البلاستك في جميع أجزائها الخارجية تقريباً، وتمتلك واجهة مستديرة تجعلها تبدو كساعة يد عادية قبل التدقيق بتفاصيلها، وسط الساعة تقع الشاشة المغطاة بطبقة زجاجية سميكة لزيادة الحماية (حيث لا يمكن فعل ذلك مع الساعات الذكية كونها تعتمد على اللمس بشكل أساسي).

على الحافة اليمنى يقع زران أحدهما للعودة للخلف والآخر للتشغيل والإيقاف، بينما الحافة اليسرى يشغلها ثلاثة مفاتيح اثنان منهما للتنقل لأعلى وأسفل، والآخر لإضاءة الشاشة عند الرغبة بتفقد الساعة. القشاط المحيط باليد مصنوع من البلاستك أيضاً، وهو قابل للتعديل بشكل كبير بحيث يناسب مختلف قياسات المعصم. ومع كون وزن الساعة لا يتعدى 49 غرام وسماكتها لا تتجاوز 13.9 ميلي متر فهي خفيفة للغاية وسهلة الاستخدام حيث لن تسبب أي مضايقة للمستخدم نتيجة الوزن الزائد مثلاً.

كما الساعات السابقة من Garmin فالساعة الجديدة مقاومة للماء وتسمح بالسباحة أثناء ارتدائها وحتى الغطس حتى عمق 50 متراً تحت الماء، ومع كونها نحيفة جداً وخفيفة الوزن فمن الممكن النوم أثناء ارتدائها دون أي مشاكل أو مضايقات، كما أنها قادرة على تتبع حالة النوم الخاصة بالمستخدم وإعطاء النصائح بخصوص التمارين الرياضية والجري تبعاً لذلك، حيث تشكل حلاً شبه متكامل للرياضيين المحترفين والهواة أيضاً.

شاشة الساعة تأتي بحجم 1.2 إنش وكما ذكرنا سابقاً فهي لا تدعم الإدخال باللمس، ومع حجم الشاشة الصغير فدقتها لا تتجاوز 240x240، وعلى عكس الموديلات السابقة التي تدعم 16 لوناً فقط، فشاشة الساعة تدعم 64 لوناً، ومع ان الرقم يبدو صغيراً جداً بالنسبة لشاشات أي جهاز إلكتروني حديث، فهو أكثر من كافٍ بالنظر لطبيعة استخدامات الساعة.

الحساسات وتتبع الرياضات

مع كون الساعة رياضية، فغايتها الأساسية هي تتبع الجسم وحركته وموقعه وغيرها من المعايير، بالنتيجة فالساعة تمتلك عدداً كبيراً من الحساسات المتنوعة، فبداية من حساس نبضات القلب الموضوع على الجزء الداخلي من الساعة، تتضمن أيضاً شريحة اتصال بالأقمار الصناعية لتحديد الموقع وحساسات للجاذبية والتسارع ووضعية الساعة وميلها بالإضافة لبوصلة ومقياس للحرارة ومقياس للارتفاع يعتمد على اختلاف الضغط الجوي.

غرمن فوررانر 935 على الملعب

بالنسبة لتحديد الموقع، فواحدة من أهم النقاط التي يجب الالتفات إليها هنا هو قوة الإشارة وسرعة الاتصال بالأقمار الصناعية وتحديد الموقع، عادة ما يستغرق الأمر ثانية أو ثانيتين فقط في الأماكن المفتوحة (خارج المباني) لكن المدة قد تمتد لحوالي دقيقة واحدة في بعض الحالات القصوى، ومن المهم تذكر أن الإشارة ستكون صعبة الالتقاط جداً أو غير ممكنة حتى في الأقبية أو ضمن المباني المتعددة الطبقات حيث تحجب السقوف المتتالية الإشارة القادمة من الأقمار الصناعية.

ضمن الساعة يوجد العديد من أوضاع التتبع المختلفة للرياضات، فمن الممكن تتبع المشي والعدو والركض السريع سواء في الخارج أو على بساط المشي، كما يمكن تتبع السباخة في المسابح والمياه المفتوحة بالإضافة للدراجات الهوائية، كما يوجد وضع خاص يقوم بالانتقال الأوتوماتيكي بين الأوضاع تبعاً لحركة المستخدم لتحديد الرياضة التي يمارسها.

خلال تتبع الرياضة تقوم الساعة بتسجيل الحرارة والسرعة والتسارع ونبضات القلب والموقع كذلك لإعطاء إحصائيات دقيقة عن المسافة المقطوعة ومعدل ضربات القلب ومتوسط السرعة وغيرها، كما يمكن إظهار هذه البيانات على شكل خط بياني يعرض تغيرات هذه البيانات عبر الزمن ويعطي معلومات عامة عن أفضل أداء تم تحقيقه ومستوى اللياقة البدنية مقارنة بالمعطيات السابقة وغيرها.

بالنسبة للمهتمين بالركض بالدرج الأولى، فمن الممكن شراء أداة إضافية هي Garmin's Running Dynamic Pod التي ترتبط بالساعة عبر تقنية Bluetooth وتوضع على الخصر، حيث تستطيع هذه الأداة تتبع ضربات القلب بدقة أعلى كما تعطي بيانات إضافية أخرى عن حركة الجذع ومدة ملامسة الأرض وعدد الخطوات بدقة وغيرها من المعطيات التي تساعد على تتبع كل تفاصيل الرياضة بشكل أفضل من أي وقت سابق.

الميزات الإضافية بساعة Garmin Forerunner 935

بالإضافة لتتبع الرياضات بدقة، فنظام الساعة يقوم بتتبع عادات المستخدم المتعددة أيضاً وتغيرها مع الوقت، فهو سينبهك من الإنهاك الزائد عند الركض لمسافات طويلة جداً، أو عند رصد معدل ضربات قلب مرتفع للغاية، كما أن تتبع النوم يساعد على تقديم الساعة لنصائح بدنية في حال كان نوم المستخدم قصيراً وغير كافٍ أو كان متقطعاً وغير مريح حيث تنصحه بالنوم بشكل أفضل قبل ممارسة الرياضة بشكل مرهق مثلاً.

اكسسوارات غرمن فوررانر 935

كما مختلف الساعات الرياضية الأخرى، فالساعة هنا ترتبط بالهاتف الذكي عبر تقنية Bluetooth مع وجود تطبيق خاص بها على كل من منصتي Android وiOS مما يجعل تتبع البيانات أوضح وأفضل على الشاش الأكبر للهواتف الذكية، كما أن التطبيق يستطيع عرض الخطوط البيانية بشكل ممتاز وتتبع رحلات التسلق أو الاستكشاف وغيرها عبر تحديد المواقع على الخرائط، ومن الممكن استخدامه حتى لتخطيط رحلات قادمة وتقدير الوقت والجهد اللازم لها تبعاً للبيانات السابقة للمستخدم.

مع أن الشاعة لم تصمم لتكون ساعة ذكية أصلاً، فهي تستخدم واحدة من الخواص الأهم للساعات الذكية وهي القدرة على إظهار الإشعارات من التطبيق الخاص بالساعة أو من تطبيقات أخرى بحيث يمكن للمستخدم تفقد الأمور المهمة دون الحاجة للتوقف إخراج الهاتف الذكي.

من المهم تذكر أن ميزات التتبع طويل المدى والتوقع التالي لشدة التمارين وإمكانية تحملها والوقت اللازم لقطع مسافات معينة مثل 5 كيلومتر أو 10 كيلومتر أو نصف ماراثون مثلاً، لن تكون دقيقة تماماً خلال الفترة الأولى من الاستخدام وستحتاج لبضعة أيام تصل حتى أسبوع لإعطاء نتائج دقيقة للغاية يمكن الاعتماد عليها، ومع مقارنة الساعة مع منافساتها من مختلف الشركات والأنواع الأخرى، فنظام التوقع الخاص بها كان دائماً الأكثر دقة.

حياة البطارية في ساعة Garmin Forerunner 935

بطارية غرمن فوررانر 935

في وضع الاستعداد من الممكن للبطارية أن تبقي الساعة تعمل حتى أسبوع تقريباً كحد أقصى، مع وجود منفذ خاص للشحن على الوجه الداخلي للساعة وهو ما قد يعتبر أمراً مزعجاً وغير مريح في حال الرغبة بشحن الساعة دون الحاجة لخلعها.

على أي حال فمع اتجاه الشركة لتقنيات التتبع الدائم على مدار الساعة، فالبطارية تكفي لحوالي 50 ساعة من التتبع الكامل للجسم بمختلف الحساسات، لكن الوقت ينخفض إلى 24 ساعة من استخدام تحديد المواقع عبر تقنية GPS مع تحديث تلقائي كل ثانية. على أي حال فهذه المدة تبقى جيدة للغاية مقارنة بالساعات الأخرى، وترقية ملحوظة عن الساعات الرياضية السابقة من الشركة...

في النهاية، بالنسبة للرياضيين المحترفين والهواة على حد سواء، فالسعة الجديدة من Garmin هي واحدة من أفضل الأدوات التي من الممكن شراؤها حالياً، حيث تتفوق على معظم المنافسين مع توافقيتها العالية وميزاتها المتعددة، لكن الناحية السلبية الوحيدة هي السعر المرتفع الذي يقارب 500 دولار أمريكي (حوالي 355 دينار أردني) مما سيجعل الكثير من المستخدمين يفضلون اقتناء ساعات رياضية أرخص لتوفير المال.


آخر تحديث