ما هي القلايات الهوائية الكهربائية التي لا تستخدم الزيت

ما هي القلايات الكهربائية التي لا تستخدم الزيت أو ما يعرف بقلايات الهواء؟ كيف تعمل وكيف تختار القلاية الأنسب لاحتياجاتك؟

ما هي القلايات الكهربائية التي لا تستخدم الزيت أو ما يعرف بقلايات الهواء؟ كيف تعمل وكيف تختار القلاية الأنسب لاحتياجاتك؟

من المعروف على نطاق واسع أن الدهون المشبعة الموجودة في الزيوت النباتية وبالأخص في الزيوت المستخدمة عادة للقلي واحدة من أكثر المواد الضارة للجسم مع استهلاكها بكثرة، فهي تتسبب برفع معدلات الكولسترول وتزيد من احتمال أمراض القلب وغيرها بشكل يجعل تجنبها والابتعاد عنها قدر الإمكان نصيحة دائمة من الأطباء.

مع كون أمراض القلب واحدة من المخاطر الصحية الأكثر شيوعاً في المنطقة العربية اليوم، فاستهلاك الزيوت المشبعة بشكل أقل بات هماً للكثيرين، ومع كون استخدام هذه الزيوت للقلي هو واحد من أكثر الطرق شيوعاً لاستهلاكها، فاستخدام "القلايات الهوائية" والتي هي قلايات كهربائية لا تستخدم الزيت بات قراراً حكيماً بالنسبة للكثيرين. هنا سنقوم بالتعريف بآلية عمل هذه القلايات وكيفية اختيار القلاية الأنسب لاحتياجاتك.

ما هي القلايات الكهربائية التي لا تستخدم الزيت وكيف تعمل؟

القلايات  الهوائية

حتى اليوم، فعملية القلي لا زالت ترتبط بالزيت إلى حد بعيد، فعبر التاريخ لطالما كان القلي يستخدم الزيت (أو الدهن المذاب في بعض الحالات) للقلي بشكل حصري. هذا الأمر جعل فكرة وجود قلايات لا تستخدم الزيت أصلاً فكرة غريبة بالنسبة للكثيرين. لكن ما يبدو وكأنه مجرد خدعة تجارية هو واقع حقيقي تماماً وموجود اليوم (مع الأخذ بعين الاعتبار كون هذه القلايات باهظة الثمن للغاية عند مقارنتها بتلك العادية).

كما توحي تسميتها "قلايات الهواء" فهذه القلايات تعتمد على الهواء الساخن للغاية بدلاً من الزيت، حيث تعتمد على تسخين الهواء إلى درجات حرارة عالية جداً وتمريره على الطعام المرغوب طهوه بحيث تحاكي الحرارة العالية التي يقدمها الزيت لقلي الطعام. ومع كونها لا تستخدم الزيت فهي تصنع طعاماً بسعرات حرارية أقل بكثير مع كونه خالياً من الدهون المشبعة وأكثر صحية. كما أن اعتمادها على إبقاء الهواء بحرارة عالية للغاية يجعلها تتطلب الإغلاق بإحكام لأداء عملها ولمنع تسرب الحرارة خارجها.

بالإضافة لكون قلايات الهواء صحية أكثر بعدم استخدامها للزيت لطهي الطعام، فهي أكثر أماناً بكثير من القلايات التقليدية، فهي تلغي احتمال الحروق أو التلف الناتج عن سكب الزيت الساخن، كما انها أكثر أماناً من ناحية الحرائق، فمن المعروف كون الزيت من أسوأ المواد في هذا الخصوص حيث ينتج غازات ضرة عند اشتعاله ولا يمكن إطفاؤه بالماء بل أن الماء يزيد من قوة اشتعاله مما يجعل حرائق الزيت صعبة التحكم والسيطرة عليها وواحدة من أخطر الحرائق المنزلية.

كيف تختار القلاية الهوائية المناسبة لاحتياجاتك؟

اختيار القلاية المناسبة ليس بالأمر السهل هنا، ومع كون جميع القلايات الهوائية تستخدم تقنيات متطابقة وهي تسخين الهواء بشكل كبير وتمريره ضمن الطعام، فالنواحي المهمة لا تضمن الاختيار بين تقنيات متعددة، بل تركز على التفاصيل الأخرى وأهمها التالي:

1- استطاعة التسخين واستهلاك الطاقة

القلايات التي تعمل باستطاعات أعلى تستطيع القيام بالقلي خلال وقت أقصر وطهو كمية أكبر من الطعام خلال نفس المدة الزمنية مما يجعلها عملية أكثر، لكن بذلك فهذه القلايات تستهلك الكثير من الطاقة وقد تعد مكلفة حتى على المدى البعيد، لذلك يجب اختيار استطاعة القلاية بالنظر إلى حجمها وكمية الطعام المرغوب طهوها في كل مرة، وكلما كانت القلاية تستخدم من قبل عائلة أكبر يجب أن تكون استطاعتها أكبر.

استهلاك الطاقة يخضع لعدة عوامل أخرى بالإضافة لاستطاعة القلاية، فالأمر يعتمد على فاعليتها في توزيع الهواء على الطعام وكمية الطعام المستخدم والنقطة الأهم تماماً هي العزل الحراري للقلاية، فكلما كانت القلاية معزولة حرارياً عن المحيط استطاعت طهو الطعام بطاقة أقل كونها لا تهدر الطاقة التي تخرج على شكل حرارة الحواف والجزء الخارجي أو حتى تسرب الهواء الساخن.

2- سعة القلاية والحد الأعلى للطعام المطهو

لا شك بأن سعة القلاية واحدة من أهم النقا التي يجب النظر إليها عند الرغبة بالشراء، فاستخدام قلاية كبيرة لكميات صغيرة من الطعام يتضمن هدراً كبيراً للطاقة ومن الجهة المقابلة، فاستخدام قلاية صغيرة لكمية كبيرة من الطعام يعني الحاجة للطبخ على مراحل وهو ما يستهلك الوقت والجهد بشكل كبير ويجعل الأمر غير عملي أبداً.

القلايات  الهوائية 3

بالنسبة للعازبين أو الذين لا يستخدمون القلي لطهو كميات كبيرة من الطعام فمن الممكن استخدام قلايات صغيرة بسعة تتراوح بين 2 و3 لتر، أما بالنسبة لذوي العائلات الكبيرة الذين يحتاجون لقلي كميات كبيرة من الطعام فمن الأفضل استخدام قلايات أكبر بسعات 6 لتر مثلاً. مع الانتباه إلى كون القلايات الهوائية تعتمد على وجود فراغات ضمن العام لتعمل بشكل جيد، حيث يجب أن تكون كمية الطعام الموجودة فيها أصغر بكثير من حجمها الكلي للسماح بطهو الطعام.

3- وجود مستويات حرارة متعددة

عند طهي الأطعمة، يوجد فضيلات معينة لمدة الطهي والحرارة المطلوبة كذلك، ومع كون القلايات الهوائية تستبدل نوعي القلي المعتاد: القلي العميق (كما تقلى البطاطس وغيرها) والقلي السطحي (كما تقلى شرائح اللحم أو البصل)، فمن المهم أن تمتلك القلايات خيارات متعددة لأنواع مختلفة من القلي بحيث تضمن طهو مختلف الأطعمة بالشكل الأفضل.

بالإضافة للنوعين الأساسيين من القلي، فهناك العديد من التفضيلات الخاصة بمختلف الأطعمة، فقلي البطاطس لتكون قاسية ومقرمشة مثلاً يتطلب حرارة عالية وسرعة، بالمقابل فقليها بحيث تحتفظ بطبيعتها الهشة ودون قرمشة (كالبطاطس التي تستخدم للسندويش) يتطلب حرارة أدنى ومدة أطول لإتمام الطهو.

4- اختر الجزء الداخلي مقاوم للالتصاق في القلاية

حتى عند عدم استخدام الزيت في عملية القلي، فالطهو أمر يتسبب بتوسيخ العديد من الأدوات في جميع الحالات، وواحدة من أكثر الأدوات اتساخاً هي القلايات. فمع كون الطعام يتعرض لحرارة عالية أثناء قليه فبعض الدهون الموجودة فيه ستذوب وتتساقط على أرضية القلاية ما أن مواداً أخرى ستتراكم على الحواف والغطاء مع الاستخدام المتكرر.

استخدام قلاية ذات جزء داخلي مطلي بمادة مقاومة للالتصاق من شأنه تسهيل عملية التنظيف بشكل كبير، كما أن احتواء القلاية على شبكة للقلي واستخدامها أمران مهمان للحفاظ على نظافة القلاية، فحتى مع كون هذه الشبكة تتطلب التنظيف الإضافي، فهي تمنع العديد من البقع من التراكم على السطح الداخلي لقلاية.

5- تعدد الاستخدامات

على الرغم من أن معظم القلايات الهوائية أحادية الأداء عند الحديث عن الطبخ، فمن الممكن استخدام بعض الأنواع المتعددة الاستخدامات لطهو الكثير من الأطعمة الأخرى بطرق مختلفة عن قليها، فبعض القلايات تستطيع أداء مهام الطباخات البخارية أو الغلايات أو غيرها حسب تصميمها والشركة المصنعة لها، لذا يجب التأكد من دعم القلاية لهذه الخواص قبل محاولة استخدامها لأدائها.

من الجدير بالذكر كون القلايات المتعددة الاستخدامات أغلى من نظيرتها أحادية الهدف بشكل واضح، لكن بمقارنة سعرها مع قلاية عادية وطباخ بخاري وغلاية فهي تعتبر توفيراً للمال نسبياً. لكن يجب الانتباه إلى كون هذا التوفير غير حقيقي بالنسبة للطهاة المحترفين أو ذوي العائلات الكبيرة، فاستخدام أداة واحدة لمهام متعددة يفيد في حالات الاستخدام المعتدل فقط، أما عند تحضير عدة وجبات معاً فكثيراً ما تأتي الحاجة قلاية وطاه بخاري وغلاية معاً بنفس الوقت.

نصائح لبيب قبل الشراء

القلايات  الهوائية 2

قبل الاتجاه للمتجر لشراء القلاية المطلوبة أو طلبها عبر الإنترنت، احرص على قراءة النصائح التالية لضمان حصولك على النوع الأفضل لك والأنسب لاحتياجاتك:

  • في حال كنت لا ترغب بالتخلي عن إحساس القلي بالزيت لطعامك، يمكنك استخدام القلايات التي تستخدم كميات صغيرة من الزيت (بضعة ملاعق فقط) سواء لإضفاء النكهة أو تسهيل عمل القلاية.
  • احرص على كون غطاء القلاية متيناً كفاية، فوجود تسريب هوائي للخارج من شأنه إحداث مشاكل تتضمن استهلاكاً أكبر للطاقة وطهياً أقل جودة من المعتاد.
  • حاول الحصول على قلاية متعددة الاستخدامات، فمع كونها تؤدي عدة مهام تتعل بالطبخ، فمن شأنها أن تجعل طهو الطعام أسهل من أي وقت مضى، كما أنها تضمن كون الطعام مطهواً بشكل مثالي.
  • بعض الأنواع الباهظة من القلايات تمتلك نظام أمان يمنع حرق الطعام بإيقاف القلاية عند صدور الأدخنة فوراً، هذه الميزة مفيدة جداً، لكنها تتطلب أسعاراً باهظة للغاية قد لا تكون في متناول الجميع.
  • إن كنت تستخدم القلاية بشكل دوري، ربما الأفضل أن تبقيها مثبتة على طاولة المطبخ، لكن يجب الانتباه إلى كون القلاية لا تشغل حجماً كبيراً من الطاولة.

في النهاية، تعد القلاية واحدة من أدوات المطبخ الكمالية، ومع أنها ليست واحدة من الضروريات القصوى، فاستخدامها من شأنه توفير الوقت بشكل كبير. كما أن القلايات الهوائية التي لا تستعمل الزيت توفر تكلفتها مع الوقت بكونها توفر سعر الزيت من ناحية وتقلل المخاطر الصحية للدهون المشبعة من الناحية الأخرى.


آخر تحديث