ما هو التلفاز الذكي، وكيف تختار تلفازاً ذكياً مناسباً؟

مع كون التلفاز واحداً من السلع الإلكترونية ذات العمر الأطول نسبياً فمعرفة فوائده واختيار النوع الأفضل من التلفاز الذكي أمر مهم

مع كون التلفاز واحداً من السلع الإلكترونية ذات العمر الأطول نسبياً فمعرفة فوائده واختيار النوع الأفضل من التلفاز الذكي أمر مهم

مع كون التلفاز واحداً من السلع الإلكترونية ذات العمر الأطول نسبياً مع كونه يدوم عادة أكثر من الهواتف الذكية أو الحواسيب المحمولة والمكتبية أو الأجهزة اللوحة حتى، فالتكنولوجيا الحديثة في هذا المجال كثيراً ما تحتاج لوقت طويل نسبياً لتصل للمستخدم العادي وتحقق الانتشار الواسع، فتقنية أجهزة التلفاز الذكية مثلاً موجودة منذ عدة سنوات الآن، لكنها لا تزال نادرة الوجود للغاية وبالأخص في المنطقة العربية.

ومع كون هذه التكنولوجيا الحديثة نسبياً (على الأقل بقياسها لتقنيات التلفاز البطيئة التقدم) مجهولة إلى حد بعيد، فمعرفة فوائدها واختيار النوع الأفضل منها لا تزال مهمة صعبة غالاً وتحتاج الكثير من التفكير وتحتمل الخطأ حتى. لذلك سنقوم في هذه المقالة بشرح التقنية بشكل موضح ومبسط، مع ذكر العوامل الأساسية التي يجب النظر إليها عند الرغبة باقتناء تلفاز ذكي.

ما هو التلفاز الذكي؟

تلفاز ذكي

من حيث المبدأ، فأي جهاز تلفزيوني يحتوي اتصالاً إلى شبكة الإنترنت (سواء كان سلكياً عبر كابل Ethernet أو لاسلكياً عبر ال Wi-Fi) هو تلفاز ذكي. لكن هذا التعريف الواسع قد تعرض للتعديل بشكل كبير مؤخراً، فالأجيال الجديدة من أجهزة التلفاز الذكية تحوي خصائص متعددة من خدمات البث عبر الإنترنت حتى مواقع التواصل الاجتماعي أو تصفح الويب وحتى لعب بعض الألعاب وتثبيت التطبيقات من متجر تطبيقات مخصص.

التغييرات التي حولت أجهزة التلفاز العادي إلى تلفاز ذكي تشبه إلى حد بعيد التغييرات التي طرأت على الهواتف المحمولة التي تحولت إلى هواتف ذكية، فهذه الأجهزة الإلكترونية باتت حواسيب معدلة لغايات متعددة مع احتوائها على وحدات معالج وذاكرة تخزين عشوائي ووحدة معالجة رسوميات وحتى مساحة تخزين وقابلية لتثبيت التطبيقات والألعاب والاتصال بشبكة الإنترنت.

في الوقت الحالي لا يوجد انقسام ثنائي في سوق أجهزة التلفاز الذكية بعد، فالانقسام الذي حصل مع هيمنة Microsoft Windows وApple OSX على سوق الحواسيب أو Google Android وApple iOS على سوق الهواتف الذكية يبدو بعيداً نسبياً مع وجود العديد والعديد من الأنظمة المختلفة والخاصة بك شركة على حدة غالباً، لكن النظامين الأكثر شيوعاً الآن هما Roku وAndroid TV اللذان يسيران بخطى كبيرة نحو الهيمنة على السوق.

هل يجب أن تشتري تلفازاً ذكياً؟

الأمر يعتمد بشكل كبير على نوع التلفاز الذي تمتلكه حالياً (في حال امتلاكك لواحد)، فإن كنت تمتلك تلفازاً قديماً (يستخدم تقنية المدفع الإلكتروني ذي الحجم الكبير) أو شاشة مسطحة قديمة للغاية من الأجيال الأولى فمن الأفضل شراء تلفاز ذكي.

أما إن كنت تمتلك تلفازاً حديثاً غير ذكي، فمن الممكن توفير الكثير من المال بالحصول على جهاز بث عبر الإنترنت (Streamer) مثل أجهزة Apple TV وRoku مثلاً أو أجهزة بث مصغرة مثل Google Chromcast والتي توفر خدمات قريبة للغاية من خدمات التلفاز الذكي وعادة ما تكلف مبالغ أصغر بكثير من سعر التلفاز الجديد. كما أن بعض الأجهزة مثل مشغلات الألعاب الحديثة أو مشغلات أقراص Blu-Ray الذكية بإمكانها تحويل أي تلفاز لتلفاز ذكي تماماً بسهولة.

ملحقات تلفاز ذكي

في حال لم تكن تمتلك تلفازاً ووجدت الخيار واقعاً بين تلفاز تقليدي وآخر ذكي، فمن الأفضل دفع التكلفة الإضافية والحصول على التلفاز الذكي هنا، فالفرق بالسعر ليس بالكبير عادة (وهو يتقلص بشكل مستمر) كما أن أجهزة التلفاز الحديثة (حتى تلك الرخيصة منها) باتت تنتقل تدريجياً وبسرعة إلى تقنيات التلفاز الذكي بالكامل مما من شأنه أن يجعل التلفاز العادي غير فعال مستقبلياً مع الانتقال للاعتماد على خدمات الإنترنت بدلاً من خدمات التلفاز التقليدي عبر الهوائيات أو الكوابل أو الأقمار الصناعية.

كيف تختار تلفازاً ذكياً مناسباً لك؟

اختيار جهاز تلفاز بالحالة العادية أمر ليس بالسهل، لكن اختيار التلفاز الذكي أصعب حتى مع وجود العديد من العوامل الأخرى للاختيار والتي سنذكر أهمها هنا:

دقة الشاشة وسطوعها والتقنية المستخدمة

كما هو الأمر في شاشات الهواتف الذكية، فشاشات أجهزة التلفاز تنقسم بين تقنية LCD الأقدم والتي توفر إضاءة أعلى لكنها تفتقر للألوان القوية واللون الأسود القاتم، وتقنية LED (أو OLED أو AMOLED) التي تتميز بألوان متألقة وتباين كبير مع لون أسود مثالي لكنها تعاني من إضاءة أدنى بشكل طفيف من نظيرتها، كما انها أغلى ثناً بشكل واضح.

السطوع من ناحية أخرى من الممكن أن يختلف بشكل كبير بغض النظر عن التقنية المستخدمة، ومع أنه من الأمور الأقل ملاحظة للمستخدم غير الخبير، فهو مهم للغاية لمشاهد التلفاز في ظروف الإضاءة الساطعة أو ضوء الشمس المباشر، فأجهزة التلفاز ذات السطوع المنخفض ستبدو باهتة في الضوء الساطع حولها وقد تصبح غير قابلة للمشاهدة تحت ضوء الشمس المباشر ولو أنها أكثر توفيراً للطاقة بشكل ملحوظ.

من ناحية الدقة، فالكثير من المستخدمين يتعرضون للخداع بعبارة (HD) التي اعتادوا ربطها بالدقة العالية التي لا تضاهى، لكن هذه الدقة التي قد يظن أنها مرتفعة باتت الحد الأدنى لدقة أجهزة التلفاز اليوم ومن شبه المستحيل الحصول على تلفاز ذكي بدقة أدنى منها. تتوافر أجهزة التلفاز اليوم بدقة تبدأ من 720 p HD وتصل حتى 4320p 8K العالية جداً، حيث أن معظم أجهزة التلفاز تأتي بدقة 1440p QHD أو 1080p Full HD.

تصميم التلفاز وشكله

كما هي الحال في معظم المنتجات التقنية اليوم، فأجهزة التلفاز باتت تبدو متشابهة للغاية وشبه منسوخة عن بعضها البعض. فهي عبارة عن شاشة عرض كبيرة مع جواف غالباً ما كون سوداء وشعار الشركة المصنعة على الحافة السفلية. لكن هذا التصميم شديد الانتشار ليس الوحيد حالياً بين أجهزة التلفاز، فهناك أنواع تأتي مع قواعد سفلية وأخرى مخصصة للتثبيت على الجدا أو التعليق م الأعلى حتى، ومن هنا تأتي أهمية اختيار التصميم المناسب للتلفاز ومناسبته للمكان الذي سيتم استخدامه فيه.

واحدة من النواحي الأخرى للتصميم هي فكرة الشاشة المنحنية التي تقدمها العديد من الشركات اليوم ولعل أبرزها Samsung التي نقلت الفكرة إلى هواتفها الذكية حتى، لكن هذه التقنية لا تعد مفيدة تماماً بالنسبة للمستخدم العادي الذي يرغب بمشاهدة البرامج التلفزيونية أو بث الأفلام والمسلسلات عبر الإنترنت، حيث أن الاستخدام الأمثل لهذه التقنية الباهظة لا يزال محصوراً بنسب صغيرة من الفيديو المخصص للعرض كذلك أو الداعم لنظارات الرؤية ثلاثية الأبعاد.

مع وجود عدد كبير من الوصلات اللازمة للتلفاز الآن (خصوصاً مع استخدام عدة تقنيات عرض معاً، فموضع المنافذ الخاصة به أصبح أمراً مهماً للغاية للتمكن من وصل أو فصل الأجهزة الإلكترونية بسهولة، وبينما تتنوع أماكن المنافذ من الجهة الخلفية للحافة السفلية أو اليسرى، فالحافة اليسرى هي المكان الأفضل لها كونها أسهل بكثير للوصول والاستخدام.

النظام والخدمات الموجودة

كما ذكرنا سابقاً، فأنظمة أجهزة التلفاز اليوم متنوعة بشكل كبير وتفر مجموعات متنوعة من الخدمات التي تغيب عن بعض الأنظمة وتوجد في أخرى، ومع كون عد الأنظمة اليوم كبيراً للغاية، فمن المفضل اختيار تلفاز يعمل بأحد النظامين الأشهر حالياً: Roku وAndroid TV.

ومع كون التلفاز اليوم بات أشبه بحاسوب من كونه تلفازاً تقليدياً، فعدد الخدمات المتاحة مهم للغاية ومن المفضل وجود متجر للتطبيقات يتيح تثبيت خدمات متعددة إضافية أو الحصول على تحديثات لها وحتى ممارسة الألعاب. على أي حال فبالنسبة لأي تلفاز ذكي تبقى مواقع بث الفيديو هي الأهم هنا حيث يجب أن يكون قادراً على الوصول إلى خدمات YouTube وNetFlix وHulu وAmazon Prime وغيرها، مع كون الخدمات الثانوية مثل الألعاب البسيطة أو تصفح الإنترنت أو تطبيقات التواصل الاجتماعي أموراً مفيدة كذلك.

أفضل أجهزة التلفاز الذكي اليوم

مع عدد كبير من الشركات الكبرى والناشئة، واعداد أكبر من الطرازات والموديلات المتعددة، فمن الصعب اختيار طراز معين دوناً عن غيره، لذلك سنذكر هنا أفضل 5 أجهزة تلفاز ذكية في العالم مع محاسن ومساوئ كل منها:

  • تلفاز Samsung Q9F QLED: يتوافر هذا التلفاز الذكي بقياسات 65 و78 و88 إنش الكبيرة للغاية، ويتميز بمستويات ألوان متألقة لا تضاهى ومستوى إضاءة هو واحد من الأفضل عالمياً، إلا أنه يعاني أحياناً من تشوش طفيف عند العرض بتقنية HDR أو في الإضاءة الفاتحة التي قد تبدو ضبابية قليلاً.

Samsung Q9F QLED

  • تلفاز LG OLEDE7 Series: تتوافر هذه السلسلة بقياسي 55 و65 إنش فقط، وتتميز بعرض مذهل ذي تباين كبير للغاية وتصميم نحيف جداً، لكن مستوى إضاءته أدنى من منافسيه كما أن الإضاءة الساطعة تعاني أحياناً ن بعض التشوش.

LG OLEDE7 Series

  • تلفاز Panasonic DX802 Series: تأتي هذه المجموعة بقياسي 50 و58 إنش فقط وهي بذلك أصغر بشكل ملحوظ من التلفازين السابقين، إلا أنها تتميز بسعر تنافسي مقارنة بالبقية كما تتضمن مكبر صوت مخصصاً يغني ع الحاجة لمكبرات صوت خارجية. لكن بالمقابل، فالحصول على مستوى التباين الأفضل يتطلب بعض التعديل بعد الشراء، كما أن تقنية HDR المستخدمة ليست بمستوى البقية.

Panasonic DX802 Series

  • تلفاز Samsung KS7000 Series: تأتي هذه المجموعة بقياسات 49 و55 و60 إنش، ويتميز بسعر منافس بقوة ورخيص نسبياً مقارنة بمواصفاته، كما يقدم جودة صورة وعرض ممتازة. لكن التوزيع الغريب لقواعده تجعله يحتاج طاولة كبيرة نسبياً ليتم وضعه عليها.

Samsung KS7000 Series

  • تلفاز Sony W805/809C Series: تأتي هاتان المجموعتان بقياسات 43 و50 و55 إنش، وتتميز بجودة صورة مثالية وتصميم موفر للمساحة بشكل يجعلها ممتازة للطاولات الصغيرة أو الأماكن الضيقة. لكن غياب دعم دقة 4K وغرابة واجهة Android TV يقللان من تميز هذا التلفاز.

Sony W805 809C Series

في النهاية، التلفاز المناسب لاحتياجاتك قد يتنوع بالحجم والدقة والميزات بشكل كبير، وحتى مع ذكر أجهزة التلفاز الأفضل في العالم فالتلفاز الأنسب لاحتياجاتك وميزانيتك المرصودة قد لا يكون أيا منهم، فالخيار شخصي عموماً وتصنيفها كالأفضل يأتي للمتوسط العام لمستخدمين، لكن مع اختلاف تفضيلات المستخدمين فالتلفاز المناسب قد يكون مختلفاً للغاية عن المذكورين كالأفضل عالمياً.


آخر تحديث