هل توجد أنظمة مراقبة بالكاميرات وبأسعار مقبولة؟

نصائح لاختيار نظام كاميرات المراقبة المناسب لاحتياجاتك

نصائح لاختيار نظام كاميرات المراقبة المناسب لاحتياجاتك

على الرغم من أنها ليست شائعة بشكل كبير حتى الآن، فأنظمة المراقبة واحدة من أهم معايير الأمان المستخدمة على نطاق واسع عالمياً بالأخص في المنشآت التجارية والشركات، بالإضافة لكونها تستخدم أحياناً كإجراء أمان إضافي للمنازل والأبنية السكنية لحمايتها من السرقة أو على الأقل التعرف على السارقين أو المقتحمين، ففي جميع الأحوال تعد هذه الأنظمة مهمة في العديد من المجالات ومفيدة للغاية في المجالات الأخرى.

واحد من الموانع الأساسية لتركيب أنظمة المراقبة، هو الفكرة الشائعة بكونها تكلف الكثير من المال، وفي معظم الأحيان يجد أصحاب المنشآت التجارية أو حتى سكان المنازل أنفسهم يرفضون الفكرة بسبب تكلفتها العالية بنظرهم، لكن الأمر ليس كذلك بالضرورة، فكما العديد ن المنتجات التقنية الأخرى، أنظمة المراقبة تتراوح بالأنواع والأسعار بشكل كبير وفيما يلي سنشرح مجالها السعري والطريقة الأفضل لاختيارها تبعاً للحاجة إليها.

هل أنظمة المراقبة غالية بالضرورة؟

كما أي منتج آخر، فسعر أنظمة المراقبة يعتمد على المواصفات الي تقدمها وعلى الشركة المصنعة لها وجودة التصنيع وبطبيعة الحال حجم هذه الأنظمة، فنظام مكون من 4 كاميرات فقط مع مواصفات متدنية من حيث الجودة والميزات الإضافية سيكون بالتأكيد أرخص بكثير من نظام كبير يستخدم 20 كاميرا مع حساسات حركة ورؤية ليلية وتسجيل صوت وغيرها من الميزات مثلاً.

عل العموم، من الممكن شراء كاميرات المراقبة المنفردة بأسعار تبدأ مما يعادل 20 دولاراً أمريكياً فقط، وكما يقترح السعر فهذه الكاميرات تمتلك الحد الأدنى من المواصفات وفعالية قليلة للغاية بالنسبة للأوضاع المختلفة، ومع إضافة ميزات إضافية كالحجم الصغير أو الحساسية العالية للضوء أو تسجيل الصوت مثلاً فالسعر يرتفع عادة لحوالي 100 دولارٍ أمريكي مع كون المتوسط للكاميرات الجيدة هو حوالي 200 دولار أمريكي وبعض الأنواع تكلف حتى ألف دولارٍ أمريكي أو أكثر.

من حيث المبدأ، يمكن الحصول على نظام مراقبة بالحد الأدنى بأسعار تحت 300 دولار أمريكي، لكن بالمتوسط نظام من 4 كاميرات عادة ما يكلف حوالي 1000 دولار أمريكي (متضمناً التركيب والوصلات وغيرها) فيما الأنظمة الأكبر تكلف بضعة آلاف من الدولارات وقد يرتفع المبلغ للشركات أو المباني الكبيرة مثلاً حتى 100 ألف دولار أو أكثر حتى تبعاً للمساحة المطلوب تغطيتها وحالة المراقبة أصلاً. على أي حال، من الممكن لحصول على أنظمة رخيصة، لكن الجودة تكلف المال.

كيف تختار نظام مراقبة مناسباً لك؟

للوهل الأولى يبدو الاختيار محصوراً بمتغيرات قليلة فقط كالمساحة المطلوب تغطيتها وتوزع الجدران والعوائق البصرية، لكن في الواقع هناك العديد من المعايير التي يجب الانتباه لها عند اختيار الأنظمة وتوزعها والكاميرات الخاصة بها ومواصفات هذه الكاميرات، هنا سنذكر أهم هذه المعايير التي تتيح الحصول على النظام الأفضل والأكثر مناسبة لحاجة المستخدم:

هل من المفترض أن تكون الكاميرات ظاهرة أم مخفية؟

عند الرغبة باختبار نظام مراقبة فعال فهناك عدة طرق يمكن اتباعها للقيام بذلك، فالكاميرات الظاهرة الكبيرة مثلاً تكون واضحة للغاية بسبب حجمها الكبير وشكلها المألوف والمعروف بكونه جزءاً من نظام المراقبة، هذه الكاميرات تفيد بالدرجة الأولى في المتاجر الكبيرة (السوبر ماركت) والمؤسسات التجارية المتوسطة عادة كونها تشكل تحذيراً للسارقين قبل قيامهم بالسرقة أصلاً بشكل يحد من إمكان قيامهم بالأمر كون الكاميرات الواضحة تظهر أنه سيتم التعرف عليهم لاحقاً.

كاميرا مراقبة مخفية

هذا الاستخدام جعل الكثيرين يقومون بتثبيت كاميرات وهمية على شكل هياكل فارغة أو حتى كاميرات غير موصولة أصلاً كإجراء وقائي. من الناحية الأخرى فكون الكاميرا متخفية يعد الأمر الأهم في الكثير من الحالات وبالأخص ضمن الشركات، حيث أن دور الكاميرات الأساسي هو كشف التصرفات المريبة وليس منع السرقة بالدرجة الأولى.

الاختلاف يبدو واضحاً مع كون أكثر أنواع الكاميرات المخفية استخداماً هي الكاميرات النصف دائرية التي تبدو كقباب صغيرة للغاية (لا تتجاوز حجم راحة اليد) وغالباً ما تكون صعبة التمييز وسهلة النسيان حتى. هذه الكاميرات لا تركب عادة إلا في حال كان فعالة وتعمل تماماً كون غايتها المراقبة المتخفية ولا فائدة من وجودها دون عمل أو كهيكل فقط. من الجدير بالذكر أن هذه الكاميرات عادة ما تكون أغلى ثمناً بالنسبة للمواصفات من نظيرتها الظاهرة، حيث أن التصميم المعد للتخفي هو السبب.

مكان استخدام الكاميرا: في الداخل أو في الخارج؟

مكان استخدام الكاميرا يلعب دوراً مهماً للغاية بتحديد تصميمها وسعرها كذلك، فالكاميرات المصممة لتكون في الداخل عادة لا تحتاج لأن تكون مقاومة للماء والحرارة والعوامل الجوية المتعددة، وبالتالي فمن الممكن أن تصنع دون طبقات متعددة من الحماية أو التقنيات المقاومة للأوضاع البيئية السيئة، كما أنها عادة ما تكون أرخص من حيث السعر وتكلفة التركيب كذلك.

بالمقابل فالكاميرات المعدة للأماكن الخارجية يجب أن تكون محصنة بشكل ممتاز للعوامل الجوية، حيث يجب أن تعمل بشكل جيد في صقيع الشتاء حر الصيف حتى تحت أشعة الشمس على حد سواء، كما يجب أن تثبت بشكل أكثر متانة لمقاومة تأثير الرياح مع كونها مقاومة للماء والغبار حيث أنها غالباً ما ستتعرض للسوائل والأبخرة والأدخنة المتعددة بسبب وجودها خارجاً. بالنتيجة فهذه الكاميرات أغلى ثمناً وكذلك أصعب للتركيب بسبب الحاجة للتثبيت بشكل متين تماماً.

ما هي المساحة التي من المفترض للكاميرا أن تغطيها؟

كاميرا مراقبة على السقف

تأتي كاميرات المراقبة بخيارات دقة متنوعة من 480x800 فقط مروراً بدقة 720x1280 و1080x1920 ووصولاً حتى 4K، وعلى الرغم من أن الأمر قد يبدو كتابع مباشر للمساحة فهو ليس كذلك بالضرورة، في بعض الاستخدامات لا تلزم الدقة العالية حقاً خصوصاً في الأماكن الضيقة.

فيما تلزم في الحالات التي قد تتطلب التقريب أو التعرف على الوجوه مثلاً. على أي حال فالمساحات الكبيرة من الممكن تغطيتها بإحدى طريقتين: كاميرا واحدة ذات دقة عالية، أو مجموعة من الكاميرات ذات الدقة المنخفضة مع كون الخيار الثاني أكثر توفيراً وفعالية في معظم الحالات كونه يحتوي على "زوايا عمياء" أقل عادة.

ما هي ظروف الإضاءة الخاصة بالمنطقة المطلوب مراقبتها؟

الغالبية العظمى من كاميرات المراقبة مخصصة لظروف الإنارة الجيدة ولا تستطيع العمل بفعالية ضمن الظلمة أو الضوء الخافت، حيث أنها عادة ما تكون مخصصة للمراقبة أثناء أوقات العمل بالدرجة الأولى لا أثناء الليل، لذلك بالنسبة للكاميرات العادية فهي مناسبة للأماكن دائم الإضاءة فقط ولا يمكن استخدامها بفعالية لمراقبة ممر مظلم أو شارع غير منار مثلاً.

بطبيعة الخال فهناك كاميرات مخصصة للظلمة وظروف الضوء الضعيف فقط، هذه الكاميرات غالباً ما تكلف أضعاف تكلفة تلك العادية كما أنها تقدم جودة صور سيئة مع غياب الألوان غالباً حيث عادة ما تستخدم لونين فقط للتصوير بشكل يتيح لها العمل بشكل أكثر حساسية لضوء. على العموم هناك كاميرات قادرة على تغيير إعداداتها تلقائياً تبعاً للإضاءة، لكنها لا تقدم نفس الدقة والوضوح الخاص بتلك الليلية كما أنها غالباً ما تكلف أكثر.

هل تحتاج لتسجيل الصوت؟

معظم كاميرات المراقبة لا تسجل أي صوت أبداً، وبالنبة لتي تسجل فغالباً ما تكون الجودة سيئة بشكل كبير غالباً نتيجة المسافة والضجيج، لكن هذا الأمر لا يكون مشكلة عادة حيث أن الغالبية العظمى من استخدامات الكاميرات لا تتطلب وجود الصوت أصلاً.

كاميرا مراقبة خارجية

على أي حال ففي حال كان الصوت مهماً أو مطلوباً فمن الممكن استخدام كاميرات مزودة بميكروفونات أو ميكروفونات مستقلة (غالباً ما تكون أفضل في تسجيل الصوت من المدمجة)، لكن هذا الامر يكلف المزيد من المال ويجعل التركيب والصيانة أمراً أصعب بسبب الوصلات الإضافية.

هل ستحتاج لتوسيع نظام المراقبة مستقبلاً؟

هناك نوعان أساسيان من الأنظمة المستخدمة حالياً: الأنظمة ذات الدارة المغلقة، والأنظمة اللاسلكية، والفرق كبير بطبيعة الحال من حيث التركيب والتكاليف، فبينما أنظمة الدارة المغلقة التقليدية أكثر انتشاراً بسبب أسعارها الأرخص عادة لكنها تعاني من كون توصيلاتها صعبة ومعقدة وكونها غالباً صعبة الترقية والتوسيع حيث تتطلب العملية الكثير من الجهد والتمديدات الإضافية.

بالمقابل فالشبكات اللاسلكية سهلة التركيب والإعداد للغاية مع كونها قابلة للتوسيع وإضافة المزيد من الكاميرات بسهولة بأي وقت، لكنها أكثر عرضة للتشويش أو الاختراق كما أنها أغلى ثمناً بشكل ملحوظ عن نظيرتها التقليدية. عموماً ينصح بالكاميرات اللاسلكية في حالات الأنظمة القابلة للتوسع أو التغيير والتعديل، فيما تكون الأنظمة ذات الدارة المغلقة أفضل عند عدم الحاجة لذلك.

ما هو نوع المراقبة التي تحتاجها؟

هناك عدة أنواع للمراقبة عموماً، كما أن ظروف المكان تلعب دوراً بالأمر كذلك، فبالنسبة لكاميرات المتاجر فهي غالباً ما تكون تدعم البث المباشر ولا يتم تخزين محتوياتها للأوقات اللاحقة حيث أن الحاجة للمراقبة تكون آنية فقط، بالمقابل فالشركات غالباً ما تحتاج حلولاً للتخزين الدائم للفترة الأخيرة من المراقبة، هذه الفترة تتراوح بين بضعة ساعات فقط حتى عدة أيام او أشهر حتى في بعض الحالات، وكلما طالت مدة التخزين اللازم كانت تكلفة وحدات التخزين أكبر بالضرورة.

كاميرا مراقبة وهاتف

في حالة الكاميرات المخصصة للحماية خارج أوقات العمل، فغالباً ما تمتلك هذه الكاميرات حساسات للحركة، فهي تتوقف عن التصوير في أوقات السكون لتوفير الطاقة ومساحة التخزين كذلك، لكن بمجرد حدوث حركة فهي تعود للعمل مجدداً لذلك تعد فعالة للغاية في المراقبة الليلية أو مراقبة السرقات والاقتحام وهذا النوع من الحماية، على أي حال فهي ليست مفضلة تماماً في حالة المتاجر مثلاً، حيث أن الحركة الدائمة للزبائن خلال مختلف أوقات يوم العمل (وعلى مدار الساعة أحياناً) يجعل هذه الميزة دون فائدة.

في النهاية، أنظمة المراقبة الحديثة تمتلك العديد من المعايير المختلفة لاختيارها، فالتفضيلات تختلف بشكل كبير من حالة لأخرى تبعاً لعوامل الإضاءة والمكان والمساحة ونوع لمراقبة والدقة المطلوبة وغيرها، وكما المنتجات التقنية الأخرى فالأنظمة الصغيرة رخيصة نسبياً، لكن الأسعار تكبر مع امتلاكها للمزيد من الميزات من ناحية ومع إضافة المزيد من الكاميرات والمساحة المغطاة من الناحية الأخرى.


آخر تحديث