كيف تلتقط صورا أفضل بواسطة كاميرا الهاتف المحمول

لنتعرف سويا على طرق تغيير إعدادات كاميرا الجوال الافتراضية لالتقاط صور بجودة أفضل

لنتعرف سويا على طرق تغيير إعدادات كاميرا الجوال الافتراضية لالتقاط صور بجودة أفضل

من منّا لم يتلقط صوراً بكاميرا هاتفه الذكي، بالطبع باستخدام الوضع التلقائي الذي يحاول فيه الهاتف جهده أن يحاكي ما يدور في رأسك لإعطاء أفضل نتيجة ممكنة. رغم أن الهواتف اليوم، وبفضل المعالجات القوية إضافة لخوارزميات متطورة ستكون قادرة في معظم الأحيان أن تلبي رغباتك في التصوير باستخدام الوضع التلقائي الذي نضج كثيراً خلال السنوات القليلة الماضية.

إلا أن المشكلة في التصوير التلقائي –كما في كل شيء تلقائي- أنه لن يلبي رغباتك كما تريدها بشكل دائم، كما أنه يضيّق الإبداع في أنواع التصوير في بعض الحالات، فبالنهاية هي مصممة لالتقاط صور بشكل سريع. وهنا تأتي أهمية الوضع اليدوي الذي يتيح لك كمية كبيرة جداً من الحرية في التحكم والإبداع في التصوير.

توفر بعض الجوالات من الفئة العليا والمتوسطة خيارات التصوير اليدوية للتحكم ببعض إعدادات الكاميرا وبخاصة على الموبايلات التي تعمل بنظام تشغيلأندرويد، بينما سيلزمك تحميل تطبيق لتعديل إعدادات الكاميرا في أجهزة الآيفون والأجهزة التي تعمل بنظام iOS بشكل عام، سنشرح هنا أهم التعديلات التي يمكنك إجرائها على الكاميرا سواء من خلال الإعدادات الافتراضية التي يوفرها الهاتف أو من خلال التطبيقات للحصول على أفضل صورة:

ما هو الوضع اليدوي في كاميرا الهاتف الذكي؟

هو أحد أوضاع التصوير الذي يتيح إمكانية التحكم بكافة خيارات التصوير بشكل مشابه للكاميرات الاحترافية (ٍDSLR) والتي يتم التحكم بها عن طريق الحلقات الموجودة على إطار العدسة للكاميرا. هذه الخيارات تتضمن مستوى حساسية الكاميرا (ISO)، سرعة المغلاق (Shutter Speed) التركيز اليدوي (Manual Focus) وغيرها، والتي سنتحدث عنها بالتفصيل.

صور بسرعة مغلاق بطئية

تختلف طرف الوصول للوضع اليدوي باختلاف تطبيق الكاميرا المستخدم، ففي بعض الأحيان تكون كوضع (Mode) منفصل داخل الكاميرا، أو في أحيان أخرى تكون مخبأة (وضع تلقائي) وعند إظهاراها تتحول للوضع اليدوي.

تغيير خيارات الوضع اليدوي (المخصص) لكاميرا الهاتف

صور بسرعة مغلاق بطئية 2

  • وضع القياس (Metering Mode): كما سنبين خلال المقال، فإن الطريق لالتقاط صورة جيدة يكمن في توزع الإضاءة بشكل جيد في الصورة، ولعل هذه الخيار هو أحد أهم الخيارات التي تساعد في هذه العملية، حيث تقوم الكاميرا بحساب كمية الضوء في الصورة ارتكازاً إلى منطقة من الصورة. ويحتوي هذا الخيار على عدد من الأوضاع الفرعية. أهمها:
  • المصفوفة (Matrix): هنا تقوم الكاميرا بأخذ عدة نقاط من إطار الصورة وإعادة ضبط الإضاءة بناءً على هذه النقاط المتوزعة.
  • الوسط (Center): هنا يقسّم إطار الصورة إلى 9 مربعات بشكل مشابه عند تفعيل خيار الشبكة (Grid)، ويكون المربع المتوسط هو الإطار المرجعي الذي يتم حساب الضوء من خلاله وتغيير الإضاءة بناءً عليه.
  • البقعة (Spot): وهو أبسط هذه الخيارات، حيث سيتم حساب الضوء بناءً علة نقطة المنتصف فقط في الصورة.

تعتبر هذه الأوضاع هي الأكثير شهرة واستخداماً وفي بعض الهواتف الذكية تم ادراج نوع جديد حيث كل ما تحتاجه هو أن تلمس الشاشة في المكان الذي تريد أن يتم حساب الضوء له، بشكل مشابه للتركيز عبر اللمس (Touch to Focus).

  • سرعة الحساسية (ISO Speed): في الأيام الغابرة، حين كان المصورون يستخدمون الأفلام لالتقاط الصور، كانت حساسية الفيلم للضوء هامة للغاية، فكلما كان الفيلم حساساً للضوء أكثير كلما كان التصوير أسرع. وبناءً عليه تمّ وضع مقياس لهذه الحساسية والذي لايزال مستخدماً حتى يومنا هذا، ويكن فهم هذا القياس رياضيا على أنه تابع أسّي، بمعنىً أخر: عند ضبط الحساسية على قيمة 200، فهي ضعف الحساسية على قيمة 100، وبشكل مشابه عند حساسية 400، فهي ضعف حساسية 200 وأربع أضعاف حساسية 100.

معدل الحساسية سلاح ذو حدّين، حيث انه في الأوضاع المظلمة يستطيع بشكل كبير إضاءة الصورة عند رفعه لقيم كبير، إلا أن القيم المرتفعة تترافق مع "ضجيج" (Noise) في المناطق المظلمة في الصورة لذلك يجب التوصل لنوع من التسوية، بحيث تحتوي الصورة على كيمه ضوء جيّدة دون الكثير من الضجيج.

  • سرعة المغلاق (Shutter Speed): في الكاميرات الاحترافية DSLR تحتوي العدسة على عدسة لها مغلاق يسمح للضوء بالمرور إلى الحساس للحظة من الزمن، وذلك منعاً لوصول كمية كبيرة من الضوء وتخريب الصورة، أما في الهواتف الذكية، فالأمر يختلف قليلاً حيث أن العدسة تبقى مفتوحة بشكل دائم، ولكن لا تبدأ بتسجيل المعلومات إلى الصورة إلا عند الضغط على زر التصوير.

سرعة المغلاق

في الأوضاع المظلمة ستحتاج لوقت أطول، وذلك كي يدخل ضوء بكيمة أكبر إلى الحساس، أما في حالة وجود ضوء فويّ، فيجب ان تكون السرعة كبيرة في التقاط الصورة، وذلك منعاً لتعرض الصورة الزائد للضوء وبالتالي فقد لتفاصيل الصورة لهذا السبب.

بالطبع كل من الحالتين استخدمها والتي سنوضح بعض منها في النصائح التي سنقدمها في نهاية المقال والتي كل منها يعطي تأثيرات مميزة.

  • التركيز (Focus): وهو أحد أبسط خيارات التصوير، حيث يمكن التحكم بمدى تركيز الكاميرا للأجسام القريبة أول البعدية بشكل يدوين بدلاً من الضغط على الشاشة لتحديد المنطقة التي تريد أن يكون عندها أعلى ما يمكن، حيث تنقلك الخيارات بين التصوير للأجسام القريبة أو ما يسمى (Macro Focus) او التركيز للأجسام البعيدة التي تستخدم غالباً في تصوير المناظر الطبيعية (Landscape).

التركيز

  • توازن الأبيض (White Balance): قد تتغير الألوان في الصورة تبعاً للإضاءة، ففي حالة إضاءة شمعة في غرفة مظلمة، لا بد أن اللون المحمرّ سيكون مسيطراً على الصورة، هذه الشذوذ يمكن تصحيحها عبر توازن الأبيض، والذي يتمثل بمزلاق أو أحياناً عدّة خيارات محدّدة تنقل الصور من الوضع الدافئ (Warm) الممثل باللون البرتقالي المحمرّ إلى البارد (Cold) الممثل باللون الأزرق. فإذا كانت الصورة دافئة كثيراً أي تحمل لفحة من اللون البرتقالي، يمكن تصحيحها هنا باختيار أحد الخيارات البادرة أي الزرقاء، والتي ستعوض ستنقص من دفئ الصورة، والهدف الأساسي هنا هو إعادة الألوان في الصورة لحقيقتها في الواقع.

توازن الأبيض

  • مقدار التعرض للضوء (Exposure Value): من خلال هذا الخيار سيتم إعادة ضبط سرعة المغلاق والحساسية، غالباً ما تراوح خيارات التعرض للضوء بين -2 و +2، حيث أن القيمة +1 فراضاً ستعيد حساب الضوء في الصورة وضبط الخيارات كي تتضاعف كمية الضوء في الصور، فيما القيمة -1 ستخفض قيمة الضوء إلى النصف، وهكذا. الهدف الأساسي من هذا الخيار هو التقاط عدّة صور بقيم سطوع مختلفة لدمجها معاً في صورة HDR واحدة.

مقدار التعرض للضوء

نصائح حول التصوير بالوضع اليدوي

الخيارات في الوضع اليدوي بشكل عام واضحة، بعد الشرح السابق، لكن سرعة المغلاق هي أساس المتعة في التصوير اليدوي. حيث يمكن استخدام سرعة مغلاق بطيئة قليلا في النهاية، لجسم متحرك، والذي سيسبب بظهور تأثير الحركة خلف الجسم فيما استخدام سرعة مغلاق صغيرة، سيعطي أفضل النتائج من ناحية الوضع، ولكن من المهم الانتباه للإضاءة، فترك المغلاق لفترة طويلة في إضاءة قوية سيعطي صورة شبه بيضاء، استخدام مغلاق سريع جداً في الليل سيعطي سورة شب سوداء.

يمكن في الليل أيضاً التقاط تلك الصورة التي تظهر فيها الخطوط الحمراء للسيارات المتحركة فقط، عبر فتح المغلاق لعدّة ثوانٍ ولكن هنا يجب أننخفّض حساسية الكاميرا لأدنى درجة، وإلا ستبدو الصورة مضيئة للغاية.

صور بسرعة مغلاق بطئية 3

وبشكل مشابه يمكن التقاط صور لمياه البحر أو النهر المتحركة، والتي تبدو ناعمة كالحرير، من خلال ترك المغلاق مفتوحاً فترة أطول بقليل من المعتاد

ولكن أهم ملاحظة يجب الانتاه لها عند استخدام سرعة مغلاق بطيئة هي الحركة، فمهما كانت يدك ثابتة، فهي ستهتز قليلاً، حينها لن يستطيع الهاتف الحفاظ على التفصيل في الصورة بشكل جيّد، لذلك من المهم جداً استخدام قاعدة للهاتف (Tripod) من أجل تثبيت جيد، وصور رائعة.


آخر تحديث