تعرف على معالجات انتل الجديدة core i9

ما الجديد في معالجات انتل الجديدة؟ وما هي أهم خصائصها وأنواعها

ما الجديد في معالجات انتل الجديدة؟ وما هي أهم خصائصها وأنواعها

بالرغم من أنّ سرعة وأداء الحاسوب يرتبطان بعدد كبير من العوامل كما أنهما يتأثران بمقدار التوافق بين أجزاء الحاسوب المختلفة إلا أنّه من المعروف أن المعالج الخاص بالحاسوب له الدور الأكبر في تحسين الأداء، وباعتبار أن العديد من البرامج والألعاب الحديثة تتطلب أداء مرتفعاً فإن الشركات تقوم باستمرار بتطوير معالجات حديثة لتمنح للمستخدم السرعة التي يحتاجها.

ومع كونها إحدى أكبر الشركات المنتجة لمعالجات الحاسوب قامت شركة انتل Intel بالإعلان عن سلسلة معالجاتها الحديثة من عائلة Intel Core X والتي تضمنت عددا من المعالجات رباعية النوى من فئة Core i5 وفئة Core i7 الشهيرتين، إلا أنّ شركة انتل كشفت أيضاً عن ضمها لفئة جديدة إلى عائلة معالجاتها الجديدة تحت اسم Intel Core i9 والتي تضمنت 5 معالجات جديدة، وسنتحدث في هذا المقال عن أهم الميزات الخصائص التي تميز هذه الفئة الجديدة.

عدد الأنوية في معالجات أي كور 9

انتل كور اي 9

كما هو الحال في كافة المعالجات من نوع Core فإن المعالجات الجديدة تعتمد تقنية النوى المتعددة حيث أنّ كل نواة في المعالج تعمل وكأنها معالج منفصل مما يساعد على إنجاز عدد أكبر من العمليات في وقت أقل، وحيث أنّ زيادة عدد النوى سوف يؤدي بالتأكيد إلى رفع سرعة المعالجة وتحسين الأداء فقد تم تصميم معالجات Core I9 بعدد من النوى يزيد عن العدد المستخدم في معالجات Core I7 والتي كانت سابقاً الفئة الأعلى في عدد النوى.

وبما أنّ الرقم 9 في اسمها لا يرمز لعدد النوى فمن الضروري أن نعرف أن كل معالج من المعالجات الخمسة الجديدة يحوي عدداً مختلفا من النوى حيث تصنف المعالجات تبعاً لعدد النوى كالتالي:

  1. معالج Intel Core I9-7900X 10 نوى
  2. معالج Intel Core I9-7920X 12 نواة
  3. معالج Intel Core I9-7940X 14 نواة
  4. معالج Intel Core I9-7960X 16 نواة
  5. معالج Intel Core I9-7980XE 18 نواة

دعم تقنية Hyper-Threading

تعد هذه الميزة مكملة لتكنولوجيا النوى المتعددة حيث أنها تقوم بتوزيع موارد المعالجة على عدد أكبر من العمليات البرمجية إذ أنها تجعل الحاسوب يتعامل مع كل نواة وكأنها معالجان فيزيائيان مستقلان، وحيث أن كافة المعالجات الجديدة من فئة Core I9 تدعم هذه التقنية فهذا يعني أنّ المستخدم سيتمكن من العمل على عدد من الخيوط البرمجية يتراوح بين 20 للمعالج الأدنى من هذه الفئة وحتى 36 لمعالج Core I9-7980XE الذي يمتلك 18 نواة.

التردد لمعالجات Core I9

كرت انتل كور اي 9

يقاس التردد للمعالج بواحدة الهيرتز وهو يرمز لعدد العمليات التي يمكن للمعالج أن يقوم بها في كل لحظة مما يعني أن زيادة التردد للمعالج يزيد من قدرته وسرعته، وفي حين أننا ما زلنا لا نعلم التردد الخاص بأغلب المعالجات الجديدة فقد كشفت الشركة عن كون معالج Intel Core I9-7900X يعمل بتردد 3.3 غيغاهيرتز.

تقنيات تعزيز الأداء

إنّ زيادة التردد الخاص بالمعالج لا يزيد من أداءه فحسب بل بقوم أيضاً بزيادة استهلاك الحاسوب للطاقة ويرفع من حرارة المعالج بشكل كبير وحيث انّ توفير الطاقة يعد ميزة مهمة بالنسبة للمعالج كان من الضروري إيجاد تقنيات جديدة تقوم بزيادة الأداء دون التسبب باستهلاك إضافي للطاقة حيث كان الحل هو استخدام تكنولوجيا تربو بوست.

  1. تقنية Intel® Turbo Boost Technology 2.0

كما في المعالجات القديمة فإن معالجات Core I9 تعمل بتقنية انتل تربو بوست من الجيل الثاني والتي تقوم بزيادة تردد المعالج بشكل ديناميكي لفترة قصيرة عند الحاجة إلى مزيد من قدرة المعالجة مما يضمن تحسين الأداء دون ارتفاع حرارة المعالج والتي تؤثر سلباً على عمله.

وبسبب أنّ الشركة لم تقم بالكشف عن كامل المواصفات لجميع المعالجات فنحن لا نعلم إلا أنّ معالج Core I9-7900X يمكن أن يستخدم هذه التقنية بحيث يعمل بتردد 4.3 غيغاهيرتز.

  1. تقنية Intel® Turbo Boost Max Technology 3.0

بالإضافة إلى التقنية السابقة فإن معالجات Core I9 تحوي تقنية تربو بوست ماكس الجديدة من انتل والتي تقوم بتحديد أسرع نواتين في المعالج وزيادة ترددهما لتمنح المستخدم زيادة أكبر في الأداء وتمكينه من إنجاز أعماله بسرعة أكبر، ويمكن ان يصل تردد النواتين اللتين تستخدمان هذه التقنية في معالج Core I9-7900X حتى 4.5 غيغاهيرتز أما بالنسبة للبقية فأعلنت انتل أنها ستقوم بالكشف عن كافة التفاصيل المتعلقة بهم لاحقاً.

الاستطاعة الحرارية للمعالجات من فئة Core i9

بالرغم من كافة التقنيات التي تستخدمها انتل لتوفير الطاقة وتقليل الحرارة التي يصدرها المعالج إلا أنّ معالجات Core I9 تمتلك استطاعة حرارية مرتفعة حيث أنّ استطاعة معالج Core I9-7900X الحرارية تبلغ 140 واط، مما يعني أنّ على المستخدم استخدام أنظمة تبريد سائلة للحفاظ على المعالج ضمن درجات الحرارة الآمنة.

ذاكرة الكاش الذكية

حيث أنّ المعالجات تحوي ذاكرة خاصة بها تدعى الكاش تستخدمها لتخزين البيانات التي تحتاجها بشكل متكرر للمعالجة قامت شركة انتل باستخدام تقنية Intel® Smart Cache التي تسمح للمعالج بالوصول إلى البيانات بشكل أسرع، وتم تطوير هذه التقنية بحيث تسمح بتقسيم الذاكرة بشكل ديناميكي على النوى بحيث تأخذ كل نواة الحصة التخزينية التي تحتاجها مما يزيد من فعالية المعالجة عند استخدام معالجات Core I9.

منفذ R4 الجديد لتركيب المعالج

تستخدم المعالجات الجديدة من سلسلة Core X الجيل الجديد من منفذ R4 والمعروف باسم LGA 2066 لتوصيلها باللوحة الأم مما يعني أنّ المستخدم بحاجة لشراء لوحة جديدة لتشغيل المعالج، حيث أنّ عائلة معالجات Core X غير متوافقة عكسياً مع اللوحات السابقة المستخدمة لتشغيل المعالجات من الجيل السادس والسابع.

عدد أكبر من المسارات الإلكترونية لمنافذ الملحقات الطرفية

عند توصيل الملحقات الطرفية إلى الحاسوب مثل كرت الشاشة أو كرت الصوت مثلا فإن الحاسوب يقوم بنقل البيانات بين الملحقات الطرفية والحاسوب عبر مسارات الكترونية، وحيث أنّ معالجات Core i9 تتطلب استخدام لوحة أم من النوع X299 فإن المستخدم سيحصل على 24 مساراً الكترونيا لمنافذ الملحقات الطرفية من الجيل الثالث من اللوحة الأم بالإضافة إلى 44 مساراً إضافيا من المعالج.

 مع هذا العدد الكبير من المسارات يمكن للمستخدم أن يقوم بتوصيل العديد من كروت الشاشة إلى الحاسوب للحصول على معالجة رسوميات متميزة الأمر الذي يعد أمراً مهماً لهواة الألعاب، كما أنّ اللوحة الأم تدعم استعمال حتى 8 منافض من نوع SATA 3.0 بالإضافة إلى 10 منافذ USB 3.0.

سعر معالجات Core I9

إن الأداء الممتاز السريع لا يأتي دون مقابل ويتجلى ذلك بكل وضوح في الأسعار الكبيرة للمعالجات الجديدة، وحيث أنّ الشركة قامت بإصدار 5 معالجات من نوع Core i9 مختلفة بالمواصفات فقد قامت باختيار أسعارهم كالتالي

  • معالج Intel Core I9-7900X 999 دولار أميركي (710 دينار أردني)
  • معالج Intel Core I9-7920X 1199 دولار أميركي (851 دينار أردني)
  • معالج Intel Core I9-7940X 1399 دولار أميركي (995 دينار أردني)
  • معالج Intel Core I9-7960X 1699 دولار أميركي (1206 دينار أردني)
  • معالج Intel Core I9-7980XE 1999 دولار أميركي (1419 دينار أردني).

هل يجب أن تشتري معالجاً من نوع Core I9؟

بالرغم من الإغراء المرافق للحصول على معالج يحوي أكثر من 10 نوى ويوفر أداء خارقاً إلا أنّ المستخدم العادي لن يكون بحاجة لهذه المعالجات، حيث أنّ الزيادة الكبيرة في الأداء ستكون مفيدة للمستخدمين الذين يحتاجون إلى العمل على برامج ضخمة تتطلب الكثير من الموارد كبرامج تعديل الصور والفيديو بالإضافة إلى برامج التصميم ثلاثي الأبعاد، ومن ناحية أخرى فإنها أيضاً ستكون مناسبة لهواة الألعاب الذين لا يمانعون دفع مبلغ كبير من المال مقابل الحصول على تجربة لعب متميزة.

في الختام.. لابد من القول أنّ معالجات Core I9 الجديدة تعد قفزة كبيرة بالنسبة لمعالجات الحواسيب الشخصية وهي بالرغم من أنّ ثمنها الباهظ لن يجعلها خياراً للكثير من المستخدمين إلا أنها ما تزال أرخص ثمناً من معالج انتل السابق ذو العشر نوى Core i7-6950X فضلاً عن كونها تقدم أداءً أفضل.


آخر تحديث