هل سيكون هاتف Apple القادم هو iPhone 8؟

لنتعرف على أبرز التسريبات حول مواصفات جوال آيفون 8 المرتقب من شركة أبل

لنتعرف على أبرز التسريبات حول مواصفات جوال آيفون 8 المرتقب من شركة أبل

عبر 10 أعوام من إطلاق هواتف iPhone من قبل Apple، تمكنت هذه السلسلة من تسلق سلم الشعبية لتصبح الأكثر شهرة حالياً وتحقق سمعة ممتازة من حيث الأداء السلس والسريع والتصميم المميز، وعلى الرغم من أن الأعوام الأخيرة حملت معها ما وصف بـ "توقف عن الإبداع" ضمن هذه الهواتف مع التصاميم المكررة وغير المتجددة، وخصوصاً مع صعود منافسين أقوياء أهمهم شركة Samsung الكورية، فهذه الهواتف لا تزال واحدة من الاوسع انتشاراً والأكثر تفضيلاً في العالم.

على عكس العديد من الهواتف الأخرى التي غالباً ما تتسرب كامل مواصفاتها قبل وقت من إطلاقها، فهواتف iPhone تبقى مع حد أدنى من التسريبات عادة، وكثيراً ما تتخذ قرارات معاكسة للتسريبات والتوقعات كذلك، خصوصاً في مجالات مثل الانتقال إلى شاشات OLED (الأفضل بكثير من الشاشات الحالية من نوع LCD) أو استخدام شاشات أكبر وحواف أصغر، أو حتى أموراً باتت معتادة ومتوقعة في أي هاتف آخر كالشحن السريع والشحن اللاسلكي.

شكل ايفون 8

على أي حال، فهناك العديد من الإشاعات أو التسريبات المزعومة التي تدور في الأفق اليوم عن الهاتف المنتظر من Apple، ومع أن أياً منها أكيد حقاً أو موثوق تماماً، فعبر الوقت صدقت الكثير من التوقعات والتسريبات، وما يلي قد يكون كذلك أيضاً.

عدد الهواتف الجديدة وأسمائها

عند تقديم هواتف iPhone للمرة الأولى عام 2007 وعبر السنوات العدة الأولى كانت الشركة تطلق هاتفاً وحيداً كل عام مع نمط تسمية محدد، حيث أن الهواتف تأتي كأزواج عبر العامين المتتاليين مع كون الهاتف اللاحق يحمل حرف S ضمن اسمه، فمنذ تقديم هاتف iPhone 3GS بعد هاتف iPhone 3G بدأ هذا الأمر واستمر حتى اليوم مع كون آخر الإصدارات تضمنت هواتف iPhone 6 عام 2014 وبعده iPhone 6S عام 2015 وأخيراً هاتف iPhone 7 عام 2016 الأخير.

ايفون 8 ضد ايفون 7 بلس

ومع أن الشركة كانت قد انتقلت إلى سياسة تصنيع هاتفين بقياسين مختلفين عام 2014 وحتى الآن، فسياسة التسمية بقيت كما هي دون تغيير. لكن الإشاعات في الواقع تلمح لتغييرات كبيرة في سياسة التسمية من ناحية، وفي عدد الهواتف المطروحة للعام الجديد حتى. فبدلاً من هاتفين أحدهما بالحجم المعتاد والآخر أكبر حجماً ويتبع اسمه ب “Plus” فالإشاعات تدور حول وجود 3 هواتف لهذا العام، مع كون اثنين منها هما هاتفا iPhone 7S وiPhone 7S Plus  واللذان سيأتيان بشكل تقليدي، بالإضافة لهاتف iPhone 8 الذي سيأتي مع تصميم أحدث ومشابه لكل من LG G6 وSamsung Galaxy S8.

الإشاعات الأولية كانت تتناول وجود هاتفين فقط باسم iPhone 8 وiPhone 8 Plus، وهو أمر غريب من حيث كسر التسمية للقاعدة المتبعة منذ أعوام الآن وذلك بتجاوز تسمية 7S أصلاً. الإشاعات الأحدث عن التسمية والتي تتناول 3 هواتف قد تبدو منطقية أكثر من حيث تسلسل التسمية، لكنها لا تزال غريبة نسبياً من حيث وجود 3 هواتف لهذا العام.

للمرة الأولى، هاتف iPhone بشاشة كبيرة ودون حواف

ايفون 8

بالنظر للإشاعات والتصورات التي كانت تقدم لهواتف iPhone عبر السنوات، فهذه ليست المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن هاتف بشاشة كبيرة دون أية حواف، وببعض البحث من الممكن الوصول إلى إشاعات مشابهة وحتى مجسمات تخيلية لهاتف iPhone 5 مع شاشة دون حواف، بل وتمتد كذلك للأطراف حتى. في الواقع وجود هذه الإشاعات منذ أكثر من 5 أعوام يعني أنها مشكوك بأمرها حتى الآن، ولو أن الأمر يبدو أقرب للتصديق اليوم مع الأشكال الجديدة لهواتف عام 2017.

عبر الأعوام الأخيرة باتت هواتف iPhone تعد متأخرة تصميمياً مع حوافها الكبيرة والمزعجة، فالشركة التي لطالما سوقت لنفسها بكونها تستغل أصغر المساحات (حتى أنها بررت إزالة منفذ السماعات بكونها لا تريد إهدار أي مساحة) لا تزال حتى اليوم تقدم هواتفاً مع شاشات تشغل 65% من واجهة الهاتف فقط، فيما الشركات الأخرى باتت تقدم هواتف مع شاشات تغطي 85% من الواجهة. هذا الأمر لاقى انتقاداً كبيراً من مستخدمي الشركة حتى، وربما تعود التسريبات المتعلقة بالشاشة الكبيرة إلى إحباط المستخدمين من تأخر الشركة في هذا المجال.

شاشة ايفون 8 2

أولى الإشاعات المتحدثة عن شاشات أكبر وحواف أصغر تعود لبداية عام 2017، حيث أشيع عن كون شركة Apple تعاقدت مع LG الكورية لإنتاج شاشات بتقنية OLED وبحواف منحنية كما هواتف Samsung. لكن سرعان ما تغيرت الإشاعات إلى كون الشاشات مسطحة تماماً دون انحناء، لكنها ستغطي الواجهة بشكل شبه تام وتستغل حوالي 95% من الواجهة، لكن حتى هذه الشائعات تغيرت اليوم إلى كون الشاشة أكبر من السابق بالتأكيد، لطن ليس بالحواف المعدوم السابقة، بل أن الهاتف سيستمر بامتلاك حواف صغيرة على الأقل.

حساس البصمة دون معلومات مؤكدة عن مكانه، وإشاعات عن إزالته حتى

في هاتف iPhone المعتادة حتى الآن، لطالما كان حسس البصمة موجوداً ضمن الزر الوحيد على واجهة الهاتف، لكن التسريبات والإشاعات التي تتناول الشاشة الكبيرة معدومة الحواف ألقت بظلالها على مكان حساس البصمة الجديد، فمع شاشة دون حواف أو بحواف صغيرة فقط، لا مكان لأية أزرار أو حساس بصمة على الواجهة، مما دعا الكثيرين إلى التكهن بكن الشركة ستنقل حساس البصمة إلى الجهة الخلفية للهاتف في موضع إصبع السبابة كما كانت العديد من الشركات ومنها Google قد فعلت سابقاً.

سمك ايفون 8

لاحقاً بدأت العديد من الإشاعات تتناول فكرة تقنية جديدة عن وجود حساس البصمة تحت الشاشة وكونه مدمجاً معها، أي أن حساس البصمة سيبقى في مكانه المعتاد، لكنه سيعمل كجزء من الشاشة كذلك. هذا النوع من التقنية كان قد تم محاولة تطويره من قبل Samsung سابقاً على أمل إبقاء حساس البصمة في الجهة الأمامية لهاتف Galaxy S8، لسوء الحظ لم تجري الأمور بالشكل المطلوب بسبب مشاكل في إضاءة الشاشة واستجابة حساس البصمة كذلك، ووفقاً للتقارير فشركة Apple تواجه مشكلة مشابهة في هذا المجال.

التسريبات الأخيرة ربما تكون مخيبة للأمل بشكل كبير للمستخدمين، فمع عدم إمكانية تضمين حساس البصمة تحت الشاشة، ورفض Apple لوضعه على الناحية الخلفية، فالهواتف المنتظرة قد تأتي دون حساس بصمة أصلاً مع تسريبات عن أن الشركة لم تقم بطلب حساسات بصمة حتى الآن، بالإضافة لإشاعات عن كونها تنوي الاعتماد على تقنية التعرف على الوجوه (كتلك الموجودة في هاتف Galaxy S8) كبديل نهائي لحساس البصمة.

شحن سريع للبطارية، لكن الشحن اللاسلكي ليس أكيداً

واحدة من الأشياء التي لا تزال تضعف هواتف iPhone أمام منافسيها، هي كونها تستغرق وقتاً طويلاً للغاية لتشحن. فبينما تستطيع معظم هواتف الفئة العليا الأخرى الشحن من 0 حتى 100% خلال أقل من ساعة ونصف، فهواتف iPhone لا تزال تستغرق من ساعتين إلى ثلاث ساعات (وأحياناً أكثر) ليتم شحنها بالكامل. لكن الأمر قد يتغير مع الجيل القادم من الهواتف، فالإشاعات تتحدث عن كون الشركة ستقوم بتضمين الشحن السريع للمرة الأولى ضمن هواتفها (ولو أنها متأخرة بضعة أعوام عن المنافسين.

الناحية المثيرة للاهتمام هي فكرة الشحن اللاسلكي، فالميزة المتاحة لهواتف Samsung منذ أكثر من 4 أعوام لم تجد طريقها إلى هواتف iPhone حتى الآن، ومع أن الكثير من الإشاعات تتحدث عن كونها قادمة هذا العام، فالأمر ليس بسيطاً تماماً مع كون الشحن اللاسلكي يتطلب غطاءً خلفياً غير معدني (سواء كان بلاستيكياً أو زجاجياً) وهواتف iPhone القادمة ستأتي مع تصميم معدني بشكل شبه أكيد.

في عام 2015 كانت شركة Qualcomm قد تحدثت عن تطويرها لتقنية جديدة تسمح بالشحن اللاسلكي حتى للهواتف المعدنية التصميم، لكن لم تصدر أي أخبار عن نجاح التقنية أو تقدم تطويرها منذ ذلك الوقت، وفي الواقع فحتى مع وجود التقنية فهواتف iPhone على الأغلب لن تمتلكها مع النزاعات القضائية الكبرى بين شركتي Apple وQualcomm ومساعي Qualcomm لمنع بيع هواتف iPhone في الولايات المتحدة أصلاً.

لا معلومات عن الكاميرا، لكن إشاعات عن موضعها

شاشة ايفون 8

حتى الآن لا يوجد أي تكهنات أو إشاعات بخصوص نوع الكاميرا والعدسات التي ستستخدم في هواتف iPhone الجديدة، لكن مع التركيز على هاتف iPhone 8 فقط، فالإشاعات تتحدث عن كاميرا مزدوجة وهو أمر متوقع نظراً لاستخدام الشركة لكاميرا مزدوجة العام الماضي، لكن الاختلاف سيكون في التوجه حيث ستكون العدستان متوضعتين رأسياً لا أفقياً هذه المرة مع بقائهما في الزاوية اليسارية العليا. وعلى الرغم من ان هكذا تصميم غير مستبعد أبداً، فهو غير أكيد حتى الآن ويعتمد على التوقعات فقط دون أية أدلة.

موعد الإصدار والسعر غير محددان بعد

وفقاً للمواعيد المعتادة لشركة Apple، فالهاتف الجديد يجب أن يعلن عنه ويصبح متاحاً للبيع في شهر أيلول\سبتمبر القادم، لكن مع الصعوبات التقنية التي تواجه الشركة من ناحية، والتقارير المتعددة التي تتناول وجود نقص في الشاشات والعتاد للهواتف التي ستطرح، فموعد الإعلان عن الهاتف وإتاحته للبيع قد تتأخر في الواقع حتى نهاية العام ربما. حتى الآن المرجح هو الموعد المعتاد، لكن التأخر عنه لن يكون مستغرباً للغاية مع الإشاعات التي تناول حالة التصميم والتصنيع.

هاتف الشركة الأخير iPhone 7 كان متاحاً للبيع بسعر أدنى هو 650 دولاراً أمريكياً، ومع أن هذا السعر يعد باهظاً أصلاً، فالهواتف الجديدة ستكون بشكل شبه مؤكد بسعر أعلى، فشكة Apple لطالما تمكنت من جني أرباحها الطائلة من هامش الربح الكبير الخاص بها، ومع إصرارها على استمرار هامش الربح من ناحية، وتطوير العتاد من الناحية الأخرى فالسعر الكبير أمر منطقي تماماً. في الواقع، بعض الإشاعات الجديدة تشير إلى أن هاتف iPhone 8 قد يكلف حتى 1300 دولارٍ أمريكي، وهو مبلغ باهظ جداً وقد يجعل هواتف الشركة حصرية أكثر من أي وقت مضى.

في النهاية، حتى الآن، لا تزال التسريبات والإشاعات عن هاتف iPhone 8 و\أو iPhone 7S مبكرة نوعاً ما، فالهاتف لا يزال في مرحلة التصميم ولم يبدأ تصنيعه بعد، وعلى الرغم من سياسة الشركة القاسية جداً بالتعامل مع التسريبات، فالأسابيع القادمة ستحمل معها معلومات أدق، وربما تسريبات أكثر موثوقية من الآن عن هواتف iPhone المنتظرة.


آخر تحديث