دليل اختيار جهاز بث الوسائط (ميديا ستريمر) الأنسب

ما هي أجهزة بث الوسائط (ميديا ستريمر)؟ ما هي أنواعها؟ وما هي محددات اختيار جهاز بث الوسائط (ميديا ستريمر) الأنسب؟

دليل اختيار جهاز بث الوسائط (ميديا ستريمر) الأنسب

على الرغم من هيمنة أجهزة التلفاز على الجلسات المنزلية لمدة طويلة من الزمن، فهذه الهيمنة بدأت بالتراجع مؤخراً مع ظهور منافس جديد يقدم فعالية أفضل بكثير، وراحة أكبر كذلك. هذا المنافس هو أجهزة بث الوسائط (Media Streaming Devices) التي تتيح للمشاهد متابعة ما يحبه من مسلسلات أو أفلام في الوقت الذي يفضله هو، لا وفق توقيت القنوات التلفزيونية.

وعلى الرغم من أن أجهزة البث لا زالت محدودة الوجود للغاية في المنطقة العربية، فنجاحها العالمي وسهولة التعامل معها والراحة الكبير والمرونة التي تقدمها يعني أنها قادمة بقوة لا محالة، وربما تستبدل التلفاز التقليدي بشكل كامل في وقت قريب، ومع كون هذه الأجهزة ما تزال جديدة بالنسبة لمعظم المواطنين العرب، فسنقوم في هذا المقال بشرح طريقة عملها، والمعايير المهمة لاختيار الجهاز المناسب.

ما هي أجهزة بث الوسائط؟

صورة جهاز ميديا ستريمر

أجهزة بث الوسائط هي أجهزة رقمية توصل بشاشات التلفاز أو الشاشات الأخرى لعرض المحتوى الرقمي كالمسلسلات والأفلام ومقاطع الفيديو والصور وحتى تشغيل الموسيقى، وتقوم هذه الأجهزة بعرض المحتوى المطلوب من ذاكرتها الداخلية أو من مصادر خارجية سواء عبر الإنترنت أو الشبكة المحلية أو عن طريق أقراص تخزين خارجية أو حتى بطاقات ذاكرة.

على الرغم من تعدد خيارات الدخل الخاصة بهذه الأجهزة، فاستخدامها الأساسي يكون عبر الإنترنت (سواء عبر اتصال لاسلكي أو كابل Ethernet) وخصوصاً عبر خدمات العروض عبر الإنترنت مثل Netflix وHULU وAmazon Prime وHBO GO وغيرها. بطبيعة الحال فهذه الخدمات تتطلب اشتراكات (شهرية أو سنوية) إلا أنها تقدم عروضها بشكل متواصل ودون أية إعلانات، كما أن للمشاهد حرية اختيار المسلسل أو الفيلم الذي يريده في الوقت الذي يريده.

أنواع أجهزة بث الوسائط

تنقسم أجهزة البث إلى قسمين أساسيين تبعاً لأحجامها، هذان القياسان الأساسيان يوفران ميزات مختلفة، فبينما النوع المصغر يوفر سهولة الحمل والنقل، إلّأ أن الخيار الأكبر يعطي ميزات أخرى مهمة كما يظهر تالياً:

  1. أجهزة بث الوسائط المصغرة: تأتي هذه الأجهزة بحجم صغير لا يتجاوز حجم وحدات التخزين الومضية أو وحدات تخزين الفلاش (Flash Drives)، وتوصل عن طريق منفذ HDMI أو منفذ USB، حيث من الممكن أن تتزود بالطاقة عن طريق كابل خاص أو عن طريق منفذ USB الموصولة به.
  2. أجهزة بث الوسائط الكبيرة: تأتي هذه الأجهزة بحجم أكبر، بحيث توضع على طاولة، لكنها تبقى صغيرة عموماً مقارنة بأجهزة الاستقبال الفضائي مثلاً. وتقدم ميزات إضافية عن الأنواع المصغرة مثل وجود مدخل كابل للإنترنت من نوع Ethernet بالإضافة لوجود منفذ USB، وحتى قارئ بطاقات ذاكرة.

كيف تختار جهاز بث الوسائط المناسب؟

صورة جهاز بث وسائط أمازون

بينما تسيطر شركات مثل غوغل Google وأمازون Amazon على معظم سوق أجهزة بث الوسائط اليوم، فهناك العديد من الشركات الأخرى التي تقدم منتجات ممتازة بمواصفات مناسبة وأفضل حتى من الشركات الكبرى، لذا عليك أخذ المعايير التالية بعين الاعتبار عند توفّر الرغبة بشراء جهاز بث وسائط:

1- دعم مختلف خدمات البث

يوجد اليوم عدد كبير من مزوّدي خدمات بث المحتوى عبر الإنترنت، فبالإضافة لخدمات Netflix وHulu التي تعد الأشهر، يوجد خدمات أخرى مثل iTunes وHBO GO وAmazon Prime وVudu، بالإضافة لمواقع الفيديو الكبرى مثل YouTube وDaily Motion وVimeo، حيث تتطلب التجربة المثالية خيارات وصول متعددة للمحتوى من مكاتب وسائط متعددة.

بالإضافة للخدمات المثبتة مسبقاً، تتيح بعض المشغلات الوصول إلى المحتوى عن طريق متصفح خاص بها، يتيح المشاهدة عبر مواقع الإنترنت المتعددة أو خدمات البث العربي عبر الإنترنت، مثل شاهد الخاصة بمجموعة MBC أو Istikana أو ICflex (حيث سنذكر ميزاتها في جزء منفصل لاحقاً ضمن هذا المقال).

2- القدرة على تشغيل بطاقات الذاكرة ووحدات التخزين الومضية (Flash Drives)

بينما تفتقد وحدات البث المصغرة لهذه الميزة، فمعظم الوحدات بالحجم الطبيعي تأتي مزودة بمداخل خاصة تسمح بتشغيل المحتوى من وحدات التخزين المتعددة مثل بطاقات الذاكرة. هذه الميزة مفيدة للغاية خاصة في حال الرغبة بمشاهدة محتوى مخزن مسبقاً أو حتى مشاهدة الصور الملتقطة ومقاطع الفيديو المخزنة لدى المستخدم على شاشات كبيرة.

3- أجهزة التحكم التي تعمل بأمواج الراديو

تمتلك معظم أجهزة البث أجهزة تحكم خاصة بها، وبينما تتنوع أجهزة التحكم هذه بالأزرار الموجودة عليها والمهام التي تقدمها، فهناك فرق أساسي يقسمها إلى نوعين: أجهزة تحكم تعتمد الأشعة تحت الحمراء، وأجهزة تحكم تعتمد على أمواج الراديو.

الأجهزة التي تستخدم الأشعة تحت الحمراء عادة ما تكون قديمة، ولكن هذه التقنية غالباً ما تكون مزعجة حيث يحتاج المستخدم لتوجيه جهاز التحكم نحو جهاز البث للقيام بالعمليات، وهذا ما يتطلب أن يكون جهاز البث ظاهراً بشكل دائم. بالمقابل، فأجهزة التحكم بأمواج الراديو تتيح التحكم الكامل من أي مكان ضمن المدى الخاص بالجهاز، دون الحاجة لتوجيهه وحتى مع اختفاء جهاز البث خلف التلفاز أو في مكان آخر.

4- التحكم عن طريق الهواتف الذكية

تتيح بعض أجهزة البث مثل Chromecast تطبيقاً خاصاً بها يتيح للمستخدم التحكم بجهاز البث بسهولة كبيرة، ومع أن هذه الميزة ليست موجودة في معظم أجهزة البث، فوجودها من شأنه توفير الكثير من الوقت، خصوصاً مع الفقدان المتكرر لأجهزة التحكم، فيما تبقى الهواتف الذكية قريبة من المستخدم طوال الوقت عادة.

ما هي أفضل خدمات البث عبر الإنترنت؟

صورة جهاز البث أبل

يوجد عدد كبير من خدمات البث الموجودة اليوم عبر الإنترنت، وحيث أن بعضها مجانياً، إلّا أن الخدمات التي تتضمن المحتوى الأكبر، ومكاتب الوسائط الأوسع غالباً ما تتطلب اشتراكاً شهرياً أو سنوياً، أو حتى الدفع مقابل المشاهدة في بعض الحالات، هنا ستقدم قائمة بأفضل خدمات البث العالمية، وقائمة بأفضل خدمات البث العربية المتاحة:

أفضل خدمات البث العالمية:

  • Hulu: تعد هذه الخدمة واحدة من أكبر خدمات البث المباشر في العالم، بفضل مكتبتها العملاقة التي تتضمن آلاف المسلسلات والبرامج التلفزيونية والأفلام، كما أنها توفر الكثير من المحتوى المجاني للمشاهدين، بينما المحتوى المدفوع محصور بخدمة Hulu Plus التي تكلف 8 دولارات شهرياً.
  • Amazon: عدا عن امتلاك شركة Amazon لأكبر متجر إلكتروني في العالم، فخدمة البث المباشر الخاصة بالشركة توفر الكثير من المحتوى الحصري، عدا عن المحتوى الموجود على الخدمات الأخرى، وكما معظم الخدمات الأخرى، تتيح الشركة اشتراكاً مجانياً يقدم جزءاً صغيراً من المكتبة العائلية، وخدمة مدفوعة هي Amazon Prime التي تكلف 99 دولاراً سنوياً، وتتيح الوصول إلى أكثر من 20,000 برنامج تلفزيوني و5,000 آلاف فيلم، بالإضافة للخيارات المجانية وخدمة الاشتراك السنوي، تتيح الخدمة شراء مسلسلات أو أفلام بشكل مستقل لمشاهدتها دون الاشتراك بالخدمة، وتقدم عروضاً خاصة وحسومات عند شراء مواسم كاملة من المسلسلات.
  • Netflix: على عكس الخدمتين السابقتين، فـ Netflix لا تقدم أي محتوى مجاني، حيث أن المحتوى محصور بالاشتراك الشهري (الذي يكلف 8 دولارات شهرياً) ويوفر وصولاً إلى العديد من البرامج والأفلام الحصرية، فضلاً عن مكتبة هائلة من الأفلام والبرامج التلفزيونية المتنوعة والأفلام الوثائقية، تتيح الخدمة الحصول على فترة تجربة مجانية تمتد لأسبوعين من الاستخدام غير المحدود قبل الاشتراك بالخدمة، كما أنها واحدة من أكثر الخدمات شعبية اليوم.
  • iTunes: تعد خدمة iTunes الخاصة بشركة أبل Apple والمتاحة على جهاز البث الخاص بها (Apple TV) واحدة من الخدمات الكبرى المتاحة اليوم، لكن عيبها الأساسي يكمن في عدم وجود خيار الاشتراك الشهري، فجميع المسلسلات والأفلام يجب أن يتم شراؤها بشكل منفصل (وهو ما سيكون مكلفاً أكثر بكثير من الخدمات الأخرى بالنسبة للمشاهدين لفترات طويلة).

أفضل خدمات البث العربية:

  • Icflix: تأسست الخدمة في دبي عام 2012 كإصدار عربي من خدمة Netflix الشهيرة، وتعرض العديد من المسلسلات والأفلام العربية باشتراك شهري يكلف 8 دولارات أمريكية، حيث يعرض المشتركون بالخدمة أكثر من 60,000 ساعة من المحتوى شهرياً وفق تصريح الشركة.
  • Istikana: تأسست هذه الخدمة في الأردن عام 2011، وتحوي أكثر من 10,000 ساعة من الأفلام والمسلسلات العربية القديمة والبرامج الكارتونية المدبجلة، وتكلف الخدمة 8 دولارات أمريكية يتم تجديدها بشكل شهري.
  • Cinmoz: تأسست الخدمة في بيروت عام 2011، وتعرض أفلاماً عربية قديمة فقط دون أي محتوى آخر، إلا أنها تتميز بكونها مجانية تماماً ولا تتطلب أي دفع أو اشتراك للمشاهدة.
  • شاهد من MBC: تعد خدمة شاهد واحدة من أكبر خدمات البث التلفزيوني على الإنترنت في المنطقة العربية، وربما يعود ذلك إلى الترويج الكبير الذي تحصل عليه من الإعلانات على شبكة قنوات MBC التلفزيونية، حيث تحوي الخدمة جميع الأفلام والمسلسلات والبرامج التي يتم عرضها على شبكة قنوات MBC، بالإضافة لبعض البرامج من شبكات أخرى.
    خدمة شاهد مجانية في غالب الوقت، لكن من الممكن الحصول على خدمة Shahed Plus بتكلفة 5 دولارات شهرياً، حيث تتيح هذه الخدمة مشاهدة الكثير من المحتوى الحصري، وحتى مشاهدة بعض البرامج والمسلسلات قبل عرضها على الشبكة التلفزيونية.

في النهاية؛ تعد خدمات البث عبر الإنترنت تطوراً حتمياً للتلفاز بشكله المعاصر، فحتى مع تكلفة الاشتراك بها، فإن توفيرها للمحتوى المتعدد في أي وقت يبقى ميزة مهمة تبرر المال المدفوع مقابلها.

على أي حال يجب التنويه إلى أن خدمات البث هذه تتطلب سرعة إنترنت عالية، من المفضل أن تكون 4MB/S أو أكثر، لتعمل بالدقة العالية، وتكون مناسبة للعرض على الشاشات الكبيرة.


آخر تحديث