حاسوب Apple iMac Pro المرتقب، ماذا نعرف عنه حتى الآن؟

ما هي مواصفات التي ممكن توقعها من حاسوب ابل اي ماك برو الجديد؟

ما هي مواصفات التي ممكن توقعها من حاسوب ابل اي ماك برو الجديد؟

خلال مؤتمر WWDC الأخير الذي أقامته شركة Apple، رأينا الكثير من الأشياء الجديدة سواء كانت تحديثات نظام مهمة مثل iOS 11 أو macOS High Sierra كما تم الإعلان عن منتجات جديدة مثل حاسوب MacBook Pro 2017 ومكبر صوت HomePod، لكن أكثر ما أثار الانتباه خلال المؤتمر هو الإعلان عن حاسوب iMac Pro القادم لاحقاً خلال العام الجاري.

ماك أو اس هاي سيرا

المثير للانتباه أن الحاسوب الجديد يأتي مع مواصفات خارقة بالمعنى الكلي للكلمة، فهو لا يجارى أبداً ضمن فئته، لكن الناحية التي كنت محور حديث العديد من الخبراء هي الفائدة من شراء حاسوب جبار بهذه المواصفات وبسعر يبدأ من 4000 دولار أمريكي، علماً أنه لا يدعم الترقية أبداً، فبعد سنة أو سنتين مثلاً حين تجد نفسك ترغب بالحصول على معالج رسوميات أفضل مثلاً فذلك لن يكون ممكناً. ببساطة ما تشتريه سيبقى على حاله دون قابلية ترقية.

على أي حال، هذا الأمر لا يغير من كون الحاسوب الجديد مثيراً للاهتمام للغاية وبالأخص لأولئك المهتمين بالأعمال التي تتطلب قدرات كبير كالتصميم ثلاثي الأبعاد وتقنيات الواقع الافتراضي وتعديل الفيديو بدقة 4K مثلاً. في المقال التالي سنستعرض أبرز ما نعرفه حتى الآن عن الحاسوب الجديد بما يتضمن موعد قدومه وسعره:

تصميم مطابق لحواسيب iMac المعتادة تقريباً

أي ماك برو2

على الرغم من الفرق الكبير سواء بالسعر أو المواصفات بين حاسوب iMac Pro الجديد وسابقه حاسوب iMac المعتاد، فلا يوجد أي فروق واضحة بالتصميم سوى اللون فقط، فبينما حاسوب iMac المتوافر حالياً يأتي بلون رمادي فاتح قريب للأبيض، فحاسوب iMac Pro المرتقب يأتي مع لون رمادي غامق مميز، عدا عن ذلك فالتصميم مطابق تماماً دون أي تغييرات حقيقية.

الحاسوب المرتقب كما العادة يمتلك قاعدة منحنية من الجهة الخلفية مصنوعة من المعدن الثقيل لجعله متوازناً أكثر، مع كون الواجهة تظهر الشاشة مع إطار أسود عريض وشعار الشركة على الشريط السفلي باللون الرمادي الغامق. وكما العادة فبالنسبة للسماكة، على عكس الصور الترويجية التي تستخدمها Apple عادة، ففي وسط الشاشة تتخطى سماكتها حد 20 سنتي متراً مما يعني أن الحدبة ستكون ظاهرة بوضوح على الرغم من تركيز الصور الترويجية على إخفائها.

المفصل الذي يصل الشاشة بالقاعدة لا يملك مجال حركة كبير، فالشاشة قابلة للتعديل بشكل طفيف جداً كما هي العادة في حواسيب iMac، ومن ناحية الوصلات فالحاسوب يأتي مع تشكيلة متنوعة منها، فهو يمتلك منفذ Gigabit Ethernet بطبيعة الحال مع 4 منافذ من نوع USB 3.0 و4 منافذ أخرى من نوع USB-C الجديدة، وبالإضافة لذلك يوجد منفذ سماعات من قياس 3.5 mm ومدخل لبطاقات الذاكرة من نوع SD.

من الجدير ذكره أن الحاسوب يمتلك مكبري صوت موجهين للأسفل ويقعان ضمن الناحية الخلفية منه، وعلى الرغم من ضيق المساحة المستخدمة فهما يقدمان أداءً ممتازاً وكافياً للحاجات المعتادة للصوت على الحاسوب، لكن في حال كنت تريد تجربة موسيقية أو تجربة مشاهدة أفلم مثلى فمن الأفضل استخدام مكبرات صوت خارجية.

شاشة كبيرة بقياس وحيد

على عكس حواسيب iMac المعتادة والتي تأتي بقياسات شاشة متعددة تتراوح بين 21 إنش و27 إنش للقياس الأكبر، فالحاسوب الجديد يأتي بخيار وحيد لقياس الشاشة وهو 27 إنش حصراً، وخيار وحيد للدقة هو 5K 5120 x 2880. المخيب للبعض ربما هو كون الحاسوب لا يدعم الإدخال اللمسي على الشاشة، وعلى الرغم من أن الإدخال اللمسي ليس شائعاً لهذا النوع أو القياس من الحواسيب، فحاسوب Microsoft Surface Studio الذي أعلن عنه مؤخراً يمتلك شاشة لمس تجعله متقدماً من ناحية كونه مفيداً أكثر للفنانين.

شاشة أي ماك برو

الشاشة تأتي بمقاييس 9\16 المعتادة للشاشات العريضة، كما أنها تمتلك إضاءة أقوى من الجيل السابق (وليس الحالي) من حواسيب iMac بمقدار 43%، كما أنها تستطيع إنتاج بليون لون مختلف وتقديم 500 مستوى إضاءة، هذه المواصفات تجعل الشاشة تعد بسهولة كواحدة من الأفضل على الإطلاق مع كونها تحقق معايير اختبار DCI P3 Color Standards، مما يعني أن الشاشة كافية لقيام بأي مهمة تخطر بالبال حتى عرض الأفلام السينمائية بغرض تعديلها دون الحاجة لاستخدام شاشات خارجية.

أداء متفوق لا يضاهى

يمكن أخذ فكرة سريعة عن مدى قوة الأداء الخاص بالحاسوب الجديد بمجرد النظر إلى الحد الأدنى للمواصفات المتاحة له، فالإصدار الأرخص يحوي معالج intel Xeon من الجيل السابع Kaby Lake مع 8 نوى مختلفة، مع 32GB من ذاكرة التخزين العشوائي ومعالج رسوميات من AMD Radeon Vega لم يتم الإفصاح عن قوته بعد، مع وحدة تخزين من نوع SSD بحجم 1TB.

أي ماك برو

بطبيعة الحال فمواصفات الحد الأدنى للحاسوب تجعله جباراً بكل ما تعنيه الكلمة مع قدرة مطلقة على تشغيل كل ما يخطر بالبال من برامج وأداء كل ما قد يكون ممكناً من المهام. بطبيعة الحال فالحاسوب يظهر تميزه في العمليات الصعبة المستهلكة لقوة الأداء مثل تعديل الفيديو عالي الدقة، فالمعالج ثماني النوى من الجيل السابع قادر على التكفل بالمهمة بكفاءة عالية.

في حال كانت مواصفات الحد الأدنى غير كافية لتفضيلاتك (ولو أن هذا الأمر مستبعد غالباً)، فمن الممكن الحصول على الحاسوب بمواصفات أعلى لكن حتى الآن لا يعرف مدى تغير السعر تبعاً لها. على أي حال، فمن الممكن استبدال المعالج ثماني النوى بآخر من الجيل السابع أيضاً مع 10 أو 18 نواة، كما يمكن ترقية ذاكرة الوصول العشوائي إلى 64GB أو 128GB أيضاً، ويمكن توسيع مساحة التخزين حتى مساحة 4TB من نوع SSD ذي السرعة الاستثنائية.

من المهم ذكر كون الحاسوب غير قابل للترقية أبداً بعد شراءه، لذا إن كنت تنوي الحصول على مواصفات أعلى يجب شراؤها منذ البداية حيث لا يقدم الحاسوب أي خيارات ترقية بعد الشراء سواء في مجالات المعالج وذاكرة الوصول العشوائي ومساحة التخزين ومعالج الرسوميات.

الملحقات المتضمنة عند شراء Apple iMac Pro

عند شراء الحاسوب ستحصل على مجموعة الملحقات المعتادة من حواسيب iMac، فالملحقات تضمن لوحة مفاتيح لا سلكية من نوع Magic Keyboard وفأرة لا سلكية من نوع Magic Mouse 2 بالإضافة إلى كابل يصل بين منفذ USB 3.0 ومنفذ Lightning الخاص بهواتف iPhone وأجهزةiPad اللوحية.

أي ماك ماجيك كيبورد وماجيك ماوس 2

بالإضافة للملحقات المعتادة، فالحاسوب يتضمن لوحة تتبع إضافية تفيد التحكم بالشاشة أو في حالات الرسم وبرامج التصميم، كما أن ملحقاته جميعها تأتي باللون الرمادي الغامق الحصري، فهي غير متاحة إلا عند شراءها مع الحاسوب حصراً.

النظام، السعر، وقابلية الشراء

وفقاً لتصريحات شركة Apple فالحاسوب سيأتي مع إصدار نظام mac OS High Sierra المرتقب، فالنظام الذي لم يتم طرحه بعد سيصدر لاحقاً هذا العام ويحمل معه تعديلات طفيفة على نظام mac OS Sierra الحالي، وعلى الرغم من أن التعديلات التصميمية أو في مجال الأداء ليست كبيرة حقاً، ففي حال كانت تصريحات الشركة دقيقة، فالإصدار القادم من النظام سيكون أسرع من أي وقت سبق مع ميزات جديدة إضافية وأداء ممتاز من المتصفح الافتراضي Safari.

يبدأ سعر الحاسوب من 5000 دولار أمريكي للمواصفات ذات الحد الأدنى، بطبيعة الحال فالمبلغ كبير للغاية ويتضمن هامش ربح كبيراً لشركة Apple، كما أنه مرتفع كفاية ليدفع البعض لانتظار قدوم حاسوب Mac Pro العام القادم نظراً لكونه قابلاً للترقية وبالتالي استثمار أفضل للاستخدام بعيد المدى. الإصدارات الأخر باستثناء الأدنى لا توجد أي معلومات عن أسعارها، مع تقديرات تتراوح بين 17 ألفاً و20 ألف دولار أمريكي للحد الأعلى من المواصفات.

وفقاً لمؤتمر WWDC الأخير، فالحاسوب المرتقب سيصدر في كانون الأول\ ديسمبر القادم، حيث لم يتم تحديد يوم محدد لوقت صدوره، لكن يتوقع أن يتم إتاحته للبيع في بداية الشهر لمنع تأثر بيعاته بعطلة نهاية العام.

في النهاية، حاسوب iMac Pro الجديد يرسم حدوداً علياً جديدة لما يمكن أن تصل إليه الحواسيب المكتبية المدمجة (المكونة من جزء واحد فقط) لكن على الرغم من مواصفاته المثيرة للإعجاب، فانعدام قابلية الترقية من ناحية والسعر المرتفع للغاية من الناحية الأخرى يعني أن الحاسوب قد لا يكون الأنسب تماماً للفئة الضيقة الموجه لها.


آخر تحديث