ماذا نعرف عن هواتف Motorola Moto Z2 القادمة قريباً؟

ما هي هواتف موتورولا زد2 الجديدة وما هي مواصفاتها وهل ستكون قادرة على المنافسة في قطاع الهواتف الذكة؟

ما هي جوالات موتورولا زد2 الجديدة وما هي مواصفاتها وهل ستكون قادرة على المنافسة في قطاع الجوالات الذكة؟

على الرغم من أنها لم تعد واحدة من أكبر مصنعي الهواتف الذكية في الأعوام الأخيرة خصوصاً بعد أن تم شراؤها من قبل Google وبيعها لاحقاً إلى شركة Lenovo الصينية، فعلامة Motorola التجارية لطالما كانت محبوبة بين المستخدمين مع تاريخ طويل من الابتكار والاختراعات، ففي النهاية تبقى الشركة الأمريكية هي من اخترع الهواتف المحمولة أصلاً عام 1973 وكانت مسؤولة عن تطوير الكثير من التقنيات الخاصة بالهواتف والاتصالات عبر السنوات.

بعد غياب لعدة سنوات عن كونها علامة تجارية كبرى، فقد حققت الشركة الأمريكية الشهيرة عودة ممتازة مع هواتفها الجديدة وآخرها مجموعة هواتف Motorola Moto Z التي تضمنت بالإضافة للإصدار الأساسي كلاً من Moto Z Play وMoto Z Force.

وعلى الرغم من أن مبيعات هذه الهواتف لا تزال بعيدة عن أن تنافس شركات كبرى مثل Samsung وApple فإن هذه الهواتف قد تركت انطباعاً قوياً كفاية ليكون الإصدار الجديد محط التخمينات والتوقعات والتسريبات لموعد صدوره وميزاته المرتقبة.

موعد الإعلان عن الهاتف

موتو زد بلاي

لم تحدد الشركة موعداً رسمياً للإعلان عن الهواتف الجديدة أو موعداً لإطلاقها، لكن بالنظر إلى كون الهواتف عادة ما تصدر بشكل سنوي متكرر، فمن المتوقع أن يتم الإعلان عن الهاتف في يونيو 2017 كون مجموعة Moto Z الأصلية صدرت في يونيو 2016. الموعد الدقيق من المحتمل أن يكون يوم 8 يونيو بالتحديد، كون أحد الصور القليلة المسربة للهاتف الجديد كانت تظهر هذا التاريخ على شاشة الهاتف بما من الممكن أن يكون إشارة إلى موعد صدور الهواتف الجديدة.

ومع أن صدور الهواتف الثلاثة (Moto Z2, Moto Z2 Play, Moto Z2 Force) ضمن السلسلة معاً يبدو مستبعداً، فمعظم المدونات المعنية بالتسريبات تميل لكون الهواتف سيتم الإعلان عنها معاً ضمن مؤتمر خاصٍّ بالشركة.

مواصفات شاشة Moto Z2

كما إصدار العام الفائت، يتوقع أن تأتي الهواتف الثلاثة بشاشات بقياس 5.5 إنش ودقة QHD 1440p والتي تعد أكثر من كافية للهواتف الذكية، لكنها ليست جيدة كفاية لاستخدامها مع مشروع Google DayDream الجديد. ومع كون شاشات هواتف المجموعة الأساسية تستخدم تقنية AMOLED فمن المستبعد استبدالها بتقنية أخرى كونها واحدة من أفضل الخيارات الموجودة لشاشات الهواتف الذكية اليوم.

موتو زد بلاي 2

بالإضافة لكون الشاشة ستحافظ على مساحتها ودقتها، فالتسريبات حتى الآن تشير إلى أن Motorola لن تتبع خطى العملاق الكوري Samsung بتقديم شاشات منحنية وذات نسبة أبعاد 9\18.5 بل ستستمر بتقديم شاشة مسطحة تماماً دون انحناء مع نسبة أبعاد 9\16 المعتادة، كما أن مساحة الشاشة بالنسبة لواجهة الهاتف يبدو أنها ستبقى على حالها على عكس مساعي الشركات الأخرى للوصول إلى هاتف تملأ شاشته واجهته بأكملها.

تصميم الهاتف

قدمت شركة Motorola واحداً من أنحف أجهزة الهواتف الذكية من الفئة العليا العام الماضي مع هاتف Moto Z الذي أتى بسماكة استثنائية محصورة ب 5.2 مم فقط مقابل 7.1 مم لهاتف iPhone 7 الجديد مثلاً و8 مم لهاتف Galaxy S8.

ألوان موتو زد بلاي

لكن السماكة المنخفضة للهاتف لم تكن بلا ثمن حيث أجبرت الشركة على التخلي عن منفذ السماعات من قياس 3.5 مم (قبل قيام شركة Apple بالتخلي عنه) لكن هذا القرار تسبب بانتقادات كبيرة مع كون التسريبات الصادرة من موقع Android Authority تشير إلى أن الإصدار الجديد سيكون أكثر سماكة بقليل وسيشهد عودة منفذ السماعات المحبوب.

التصاميم المسربة حتى الآن تظهر أشكالاً شبه مطابقة لإصدار العام الماضي من حيث الإطار المعدني ومحيط الكاميرا البارز، لكن يبدو أن حساس البصمة سينتقل للجهة الأمامية للهاتف ليلعب دور زر Home أيضاً مع كونه مخفياً أسفل الشاشة. وعلى عكس العام الماضي، فهاتف Moto Z2 يبدو مع عدستي كاميرا اثنتين (مع تلميحات عن دعمه لخدمة Google Tango الجديدة والتي لا تزال تجريبية) فيما كل من إصداري Force وPlay يظهران مع عدسة منفردة فقط.

الكاميرا والبطارية

كما ذكر سابقاً، فكل من هاتفي Moto Z2 Play وMoto Z2 Force سيملكان كاميرات مفردة، بينما يبدو أن الإصدار الأساسي Moto Z2 سيكون المتصدر مع كاميرا مزدوجة، فيما تشير التسريبات المتفرقة إلى اتجاه الشركة لتقليل عدد البكسلات مقابل تحسين جودتها لمحاولة منافسة الهواتف المميزة في هذا المجال مثل Samsung Galaxy S8 وGoogle Pixel كما أنها ستقدم ميزتي التركيز التلقائي الليزري والتثبيت البصري للصور الموجودتين أصلاً في هاتف Moto Z.

كاميرا موتو زد بلاي

مجال البطارية كان واحداً من النواحي التي عانى فيها هاتف Moto Z بشكل كبير بسبب السعي لتحقيق سماكة لا تضاهى حيث اضطرت الشركة على الاكتفاء ببطارية بقياس 2600 ميلي أمبير فقط والتي تعد صغيرة بالنسبة لشاشة بقياس 5.5 إنش. إلا أن التوقعات تدور حول حجم أكبر للبطارية نظراً لاحتمالية زيادة سماكة الهاتف بشكل طفيف، كما أن استخدام معالج Qualcomm Snapdragon 835 الجديد سيلعب دوراً كبيراً في توفير الطاقة.

المعالجة والنظام

كما الغالبية العظمى من هواتف الفئة العليا لعام 2017، من شبه المؤكد اعتماد مجموعة الهواتف هذه على معالجات Qualcomm Snapdragon 835 الجديدة الأفضل من سابقتها بطبيعة الحال والتي تعد بحياة ممتدة للبطارية، وتشير التوقعات إلى أن ذاكرة التخزين العشوائي ستكون 4GB لكل من Moto Z2 Play وMoto Z2 Force لكنها قد تتم ترقيتها إلى 6GB بالنسبة لـ Moto Z2 لإبقائه منافساً بقوة بين هواتف الفئة العليا الجديدة.

بالنظر لموعد صدور الهواتف المتوقع، فمن شبه المؤكد استخدامها للإصدار الأخير من نظام Android والذي يحمل اسم Nougat مع تحديث لاحق إلى الإصدار القادم بعد صدوره حيث تتمتع الشركة بسمعة جيدة بالنسبة للتحديثات السريعة. أما بالنسبة للواجهة، فمن المرجح استمرار الشركة بتقديم واجهتها البسيطة المعتادة التي تكاد تكون مطابقة لواجهة Android الخام مع حد أدنى من التطبيقات المثبتة مسبقاً.

الميزات الإضافية

أساس شهرة مجموعة هواتف Moto Z الأصلية من عام 2016 هو دعمها لميزات إضافية على شكل قطع قابلة للتركيب على الهاتف عبر المنفذ المغناطيسي الموجود على الجزء السفلي من الجهة الخلفية للهاتف، فهذه الميزات القابلة للتركيب تشكل السبب الأساسي لسعي الشركة لتحقيق سماكة منخفضة غير مسبوقة في هواتفها بحيث يبقى الهاتف بحجم مقبول حتى مع وصل ملحقات خاصة.

موتو زد بلاي 3

تتضمن الملحقات المتاحة خالياً تشكيلة واسعة تتراوح من مكبرات صوت كبيرة تحول الهاتف إلى جهاز موسيقي متنقل، بالإضافة لبطارية إضافية تجعل حياة الهاتف تمتد لأيام وحتى عدسات كاميرا رقمية تتيح تقريباً بصرياً كبيراً وجودة ممتازة للصور.

الشركة أكدت مراراً على التزامها بسياسة إضافة ملحقات جديدة بشكل دوري، لذلك يأتي موضوع كون الهواتف الجديدة داعمة لميزات الملحقات أمراً شبه مؤكد خصوصاً مع كون طريقة الاتصال الخاصة بالشركة لاقت تفضيلاً كبيراً بين المستخدمين مقابل الطريقة الغريبة للتوصيل الخاصة بهاتف LG G5 من العام السابق وهاتف LG G6 الجديد.

سعر هاتف Moto Z2

مع كون الهواتف لم تطرح بعد أو يعلن عنها حتى، فمن الصعب التنبؤ بسعرها، لكن على الرغم من أن الشركة قد تقوم بتخفيض سعر هواتفها لمنافسة الشركات الأخرى، فالتسريبات ترجح كون السعر سيكون ثابتاً عند 700 دولار أمريكي (حوالي 500 دينار أردني) لهاتف Moto Z2 أو أكثر بقليل حتى.

في النهاية، تبقى المعلومات المذكورة هنا في إطار التسريبات والتوقعات للهواتف الجديدة، مما يعني أنها غير دقيقة تمامً وقد تتغير في أي وقت بسبب قرار مفاجئ للشركة او كون التسريبات غير صحيحة أصلاً.


آخر تحديث