كل ما تريد معرفته عن الهاتف المرتقب ون بلس 5

كافة المعلومات المتوافرة عن قاتل الهواتف الرائدة قبل ظهوره

من المتوقع أن تعلن شركة ون بلس عن هواتف ون بلس 5 في أي وقت بين شهري حزيران وتموز 2017.

تتابع الشركة الصينية ون بلس OnePlus مسيرتها السريعة في الصعود ضمن عالم الهواتف الذكية، وفق نهج ثابت وبهدف واضح: وهو صناعة هاتف بمواصفات الأجهزة الرائدة، وتقديمه للمستخدمين بسعر رخيص.

وقد استطاعت الشركة ون بلس خلال فترة صغيرة، لا تتجاوز الثلاث سنوات، أن تصبح واحدة من أكبر المنافسين في سوق الهواتف الذكية حول العالم، فمنذ هاتفها الأول وحتى الآن، تقدم لنا أجهزة بمواصفات جيدة وبسعر قد يصل في بعض الأحيان للنصف من منافسيه، من الهواتف الرائدة مثل سلسلة هواتف S من سامسونج، أو حتى هواتف آيفون الشهيرة، مع أن أنشطة هذه الشركات الأخيرة تتجاوز الهواتف الذكية إلى أجهزة التابلت واللابتوب والكمبيوتر، بينما يتعدى نشاط سامسونج ذلك ليشمل كافة الإلكترونيات.

على أي حال، فكما اعتدنا في الأعوام القليلة الماضية، لا يمكن أن تستطيع شركة ما أن تحافظ على سرّية هواتفها التي ستصدر لاحقاً، فأخصائيو التسريب يقومون بعملهم لتعريف العامة على بعض من ميزات الهواتف قبل ظهورها، وهاتف "ون بلس 5" ليس باستثناء. لذلك يجب التنبيه على أن كافة المعلومات التي سيتم ذكرها، ما هي إلا تسريبات، ورغم أنها عادةً ما تصيب، إلا أنها ليست مؤكدة بعد، وفي هذا المقال سنستعرض كافة المعلومات المتوفرة حتى تاريخ نشر المقال عن الهاتف المنتظر "ون بلس 5" أو OnePlus 5.

تسمية الهاتف "ون بلس 5"

صورة ون بلس خشبي

من الواضح أن الشركة الصينية قررت استخدام الترتيب الرقمي في تسمية سلسلة هواتفها الرائدة، فقد قامت العام الماضي بطرح هاتفين، الأول "ون بلس 3" أو OnePlus 3، ثم تلاه الهاتف "ون بلس 3 تي" أو OnePlus 3T، حيث أن حرف T هو الحرف الذي يلي حرف S الذي تستخدمه آبل، وذلك كناية عن الشركة تتفوق بخطوة عن منافسيها (S+1=T).

وقد كان من المتوقع أن تقوم الشركة بتسمية هاتفها الجديد تبعاً للتسلسل الرقمي "ون بلس 4" أو OnePlus 4، لكن الشركة قررت تجاوز الرقم 4 لتقفز مباشرة إلى الرقم 5، رغم أن الشركة لم تصرح عن السبب بشكل رسمي، إلا أن السبب المرجح هو أن الرقم 4 يعد نذير شؤم في الصين، حيث أنه مرتبط مع الموت، وبالطبع شركة ون بلس ليست الشركة الوحيدة التي تتجنب الرقم 4، فكذلك الشركة الصينية فيفو أيضاً تتجنب الرقم 4 في منتجاتها.

تاريخ صدور الهاتف الجديد

من الصعب توقع التاريخ الذي ستعلن فيه الشركة عن هاتفها، فالشركة لم تلتزم بموعد إصدار سنوي مثل سامسونج أو آبل، فالهاتف الأول "ون بلس ون" أعلن عنه في شهر نيسان/أبريل عام 2014، تلاه الهاتف "ون بلس 2" في شهر تموز/يوليو عام 2015، أما العام الماضي 2016؛ فقد أصدرت الهاتف "ون بلس 3" في شهر حزيران/يونيو، ومن ثم الهاتف الأخير الذي أصدر "ون بلس 3 تي" في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام ذاته.

وبفضل موقع The Verge؛ الذي أكدت له الشركة الصينية أن الهاتف سيتم الإعلان عنه في الصيف، نستطيع أن نتوقع ظهور الهاتف في نهاية شهر حزيران/يونيو أو في شهر تموز/يوليو.

إن كنت من منتظري الهاتف فلا تقلق، عادة ما تقوم الشركة بتوفير هاتفها للبيع بشكل فوري، فهاتف "ون بلس 3" على سبيل المثال بدأ بيعه في الولايات المتحدة الأمريكية وفي أوروبا يوم الإعلان الرسمي عن الهاتف، وهاتف "ون بلس 3 تي" توفر للبيع بعد أسبوع فقط من الإعلان عنه في الولايات المتحدة، أما سكان القارة العجوز فقد انتظروا بضعة أيام إضافية، وهو لايزال وقت قليل للغاية.

مواصفات هاتف "ون بلس 5"

من المتوقع أن يجمع الهاتف الجديد الكثير من العتاد القوي ليستطيع منافسة هواتف Galaxy S8 و LG G6، وبذلك يُتوقع أن يتابع الهاتف "ون بلس 5" مسيرة أسلافه، بشاشة كبيرة بقياس 5.5 إنش تعمل بتقنية AMOLED، التي تعطي أكثر ألوان دقة بين منافسيها، أما من ناحية الدقة فستكون إما FullHD أو QHD 2K، كما أن بعض الشائعات أشارت إلى أن الشاشة قد تملك حواف جانبية منحنية قليلاً.

أما بالنسبة للمعالج، فقد أكد المدير التنفيذي للشركة أن الهاتف سيأتي بمعالج كوالكم الجديد "سناب دراغون 835" أوSnapdragon 835 ثماني النوى، أربعة منها بسرعة 2.45 غيغاهيرتز للمهمات الثقيلة، الأربعة الأخرى للمهمات البسيطة بتردد 1.9 غيغاهيرتز.

من المرجّح أن الهاتف سيدعم ذاكرة تخزين داخلي بسعة 128 غيغابايت، مترافقة مع ذاكرة تخزين عشوائي 6 غيغابايت، كافية لتشغيل الكثير من التطبيقات معاً، وقد نرى أيضاً نسخة من الهاتف بسعة تخزين داخلية 256 غيغابايت، مع ذاكرة تخزين عشوائي 8 غيغابايت، ولكن بتاريخ آخر، ربما قد يكون "ون بلس 5 تي".

وأيضاً سيحمل الهاتف حساس بصمة متموضع على الواجهة الأمامية للهاتف، بشكل مشابه للهاتف "ون بلس 3 تي"، وبطارية كبيرة بسعة 3600 مللي أمبير في الساعة، وبكل تأكيد سيدعم تقنية الشحن السريع الخاصة بشركة "ون بلس" المسماة (Dash Charging)، والتي ستقدم أداءً أفضل من الجيل السابق لها بمعدل 25%، والذي كان متقدماً على تقنية الشحن السريع الخاصة بكوالكوم.

مواصفات الكاميرا

صورة ون بلس أسود

من المتوقع أن تقوم الشركة باللحاق بما يبدو أنه سيصبح المعيار الأساسي في كاميرات الهواتف الذكية، وهو وجود عدستي كاميرا، بشكل مشابه لما تفعله LG في هاتفها G6 أو شركة "هواوي" أو Huawei في هاتفها P10،حيث تقول الشائعات أن الهاتف سيمتلك حساسي كاميرا متمركزين بشكل أفقي بجانب بعضهما، وليس بشكل عمودي كما قيل سابقاً.

والأمر المثير للاهتمام أن شركة "ون بلس" قد أعلنت عن شراكتها مع "دي أكس أو"، وهي الشركة التي تقيم الكاميرات على موقعها (DxOMark)، وهذه الشراكة تهدف لتحسين "التجربة الفوتوغرافية" أثناء التصوير باستخدام هاتف "ون بلس 5".

منفذ سماعات 3.5mm

وهو سؤال ينتظر الكثيرون جوابه: هل سيحوي الهاتف عل منفذ سماعات 3.5mm؟ أم ستقوم الشركة باللحاق بغيرها مثل HTC وتتوقف عن استعماله؟

من المرجح أن الهاتف لن يستغني عن منفذ السماعات، فمنذ عدة أشهر، وتحديداً بتاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر عام 2016 نشر (Carl Pei)، وهو أحد مؤسسي الشركة استفتاءً على تويتر على حسابه الشخصي يسأل من خلاله: "هل تحبون منفذ السماعات؟"، وكانت النسبة الأكبر، 88% من مؤيدي وجود منفذ السماعات، ومن المعروف عن شركة "ون بلس" أنها تعمل كثيراً برأي الزبائن منذ لحظة تأسيسها، ولذلك هناك احتمال كبير أن تستمتع بمنفذ السماعات في هذا الهاتف أيضاً.

تصميم هاتف "ون بلس 5" الجديد

يتوقع أن يتابع الهاتف الجديد نهج أسلافه من ناحية التصميم، حيث سيكون تصميمه بسيطاً دون أي حركات جريئة كما تفعل سامسونج على سبيل المثال، وتقول بعض التسريبات أن التصميم سيكون بهيكل معدنيّ مشابه لذلك الموجود في الهاتف الأخير، وتسريبات أخرى تقترح أن الشركة ستتخلى عن التصميم المعدني وتستبدله بتصميم زجاجي جديد.

أما من ناحية الألوان، فأيضاً قد نشرت الشركة على حسابها الرسمي على تويتر تغريدة تسأل بها المتابعين: "ما اللون الذي تريدونه لهاتفكم القادم؟"، في إشارة واضحة للرقم الذي يحمله الهاتف 5، حيث استبدلوا حرف S بالرقم 5.

السعر المتوقع لهاتف "ون بلس 5"

السعر هو نقطة القوة الأكبر لهواتف الشركة، فعلى سبيل المثال هاتف "ون بلس 3 تي" يقدم أداءً ممتازاً يقارن مع أداء أحدث هواتف سامسونج، وهو هاتف Galaxy S8، ولكن بسعر 430 دولار أمريكي، أي ما يقارب نصف سعر هاتف سامسونج الرائد أو آيفون 7بلس.

على الرغم أن البعض يتوقع ارتفاع سعر الهاتف إلى 650 دولار أمريكي بسبب النفقات على المكونات والتصميم، إلا أنه احتمال بعيد، فغالباً سيكون سعر كهذا سبباً في خسارة الشركة لقسم كبير من زبائنها، ولذلك المرجح أن السعر سيكون قرابة 450 دولار أمريكي فقط.

ختاماً.. حتى الآن لم تخيب الشركة ظن زبائنها، لا من ناحية السعر، ولا من ناحية المواصفات والعتاد القوي، ومن المستبعد ألّا تستمر الشركة وفق هذا النهج.


آخر تحديث