ما هي الفروقات بين الشواحن الأصليّة والشواحن المزيّفة؟

ما هي أبرز الفروقات بين الشواحن الأصلية والشواحن المزيفة (المقلّدة)؟ كيف تعرف إذا كان الشاحن مزيفاً؟ وهل استخدام شاحن مزيف يؤدي إلى تلف البطارية؟

قد يؤدي استخدام شاحن مقلّد إلى تلف بطارية الهاتف.

كثير من الناس يقعون في لغط شراء شاحن مقلّد ومزيّف (Fake Charger) لأجهزتهم المحمولة، سواء كانت هواتف ذكية، أجهزة تابلت، أو حتى حواسيب محمولة أو أجهزة لابتوب، بدلاً من شراء شاحن أصلي (Original Charger)، وذلك دون دراية منهم، أو بهدف توفير المال، ظناً منهم أن الشاحن المزيف لا يختلف عن نظيره الأصلي وسيقوم بنفس العمل، إلّا أن حقيقة الأمر غير ذلك تماماً.

لذلك؛ وتوضيحاً لهذا الموضوع، سنستعرض في هذا المقال مقارنة بين الشواحن الأصلية والشواحن العادية المزيفة، وذلك من خلال تناول أبرز وأهم 10 اختلافات وفوارق بينهم، فضلاً عن ماهية التأثيرات السلبية والأضرار الناتجة عن استخدام الشاحن المزيف بدلاً من الشاحن الأصلي.

الاختلافات والفروق العشرة بين الشواحن الأصلية والمزيفة

صورة مجموعة من الشواحن

  • من حيث البنية (Build of the Charger): تختلف بنية كل من الشواحن الأصلية والشواحن المزيفة عن بعضها بشكل كبير، حيث يتميّز الشاحن الأصلي ببناء قوي ومتين، بخلاف الشاحن المزيّف، الذي يبدو وكأنه مصنوع من البلاستيك رخيص الثمن، الأمر الذي يتضح لك فور مقارنة الشاحنين معاً، فضلاً عن امتلاك الشاحن الأصلي لزوايا وحواف متساوية ومتجانسة، مقارنةً بنظيره المزيّف.
  • من حيث الوزن (Weight of the Charger): يتعلّق وزن الشاحن بالأمر الذي سبق، ألا وهو بنية الشاحن، فمن المنطقي أن يكون وزن الشاحن الأصلي أعلى من الشاحن المزيّف، نظراً لصلابة ومتانة المعدن المصنوع منه، بخلاف الشاحن العادي البلاستيكي.
  • من حيث المقابس (Plugs): تمتلك معظم شواحن الهواتف الذكيّة الأصلية طبقة إضافية داعمة، تتموضع أسفل المقابس الكهربائية الخاصة بالشاحن، ذلك بهدف توفير المزيد من القوة والمتانة لهذه المقابس، الأمر غير الموجود تماماً في الشواحن المزيفة، مما يعني مزيداً من الضعف والهشاشة في هيكلها بشكل عام.
  • من حيث مدخل الناقل التسلسلي العالمي (USB Slot): وهو اختصار لمصطلح (Universal Serial Bus)، الذي يشكّل المنفذ الأساسي وبالغ الأهمية في أي شاحن، إلّا أنه يختلف من حيث تصميمه وأدائه بين الشاحن الأصلي والشاحن المزيف. حيث ستجد هذا المدخل في الشاحن الأصلي مسطحاً، له زوايا وحواف متساوية ومتجانسة، متيناً وسلساً خلال الاستخدام، على عكس الشاحن المزيف، الذي يمتلك مدخلاً بارزاً، حاداً، دون حواف وزوايا متساوية أو متجانسة، فضلاً عن كونه هشاً وضعيفاً.
  • من حيث واصل الناقل التسلسلي العالمي (USB Connector): كما هو حال منفذ الناقل التسلسلي العالمي بين الشاحن الأصلي ونظيره المزيّف، تختلف القطعة الواصلة (USB) بينهما من حيث الشكل والمتانة أيضاً. حيث يتمتع الشاحن الأصلي بواصل متين، متجانس الهيكل، له تجويفة صغيرة أسفله مكون من معدن صلب، أقل لمعاناً من ذلك الموجود في الشاحن المزيّف، الذي يبدو أقل تجانساً، تماسكاً ومتانةً من نظيره الأصلي، مع انعدام وجود التجويف السفلي الصغير.
  • من حيث الناقل التسلسلي العالمي المصغر (Micro-USB): وهي القطعة المخصصة للولوج داخل الهاتف، حيث تختلف بين الشاحنين الأصلي والمزيف -على غرار القطعة الواصلة الكبيرة- ذلك من خلال متانتها وتمركزها في موضعها، تجانس أطرافها وزواياها، فضلاً عن طولها وبُعد الهاتف الذكي الموصول بها عنها. حيث نجد أن القطعة الواصلة الصغيرة في الشاحن المزيّف أطول من نظيرتها في الشاحن الأصلي، الأمر الذي يجعل الهاتف أبعد عنها، كونها أطول من المعتاد، ما يزيد احتمالية انكسارها أو خروج الهاتف منها.
  • من حيث رمز الناقل التسلسلي العالمي (USB Symbol): تحمل كل من القطعة الواصلة الكبيرة والقطعة الواصلة الصغيرة رمزاً خاصاً بها، ذلك في الشاحنين الأصلي والمزيّف، إلّا أنه يختلف فيما بينهما من حيث طبعته ولونه، إذ يتميّز هذا الرمز في الشاحن الأصلي بلون فاتح مشرق (Light Color)، بينما يُطبع بلون غامق (Dark Color) في الشاحن المزيف.
  • من حيث شعار الشركة المنتجة (Company Logo): تستطيع تمييز الشاحن الأصلي عن الشاحن المزيّف من خلال طريقة طباعة شعار الشركة المنتجة للشاحن عليه، حيث يجب أن يكون الشعار مطبوعاً بطريقة صحيحة لا تشوبها الأخطاء اللغويّة، مستقيم الشكل، والأهم من ذلك ألّا يكون ملصقاً على الشاحن، لأنه سيكون حينها الشاحن مزيّفاً بكل تأكيد.
  • من حيث الكتابة الخلفيّة (Background Writing): على غرار شعار الشركة المنتجة، لا بد أن تكون المعلومات خلف الشاحن مطبوعة بطريقة صحيحة أيضاً، حيث لا تشوبها شائبة من الناحيتين الطباعيّة واللغويّة، واضحة المعالم ومفهومة المعاني، كما يجب ألّا تكون ملصقة هي الأخرى.
  • من حيث سرعة الشحن (Charging Speed): لا شك بأن فاعليّة أداء الشاحن وسرعته تتأثّر إلى حد بعيد، فيما إذا كان الشاحن المستخدم أصلياً أم مزيّفاً، حيث ينقل الشاحن المزيّف التيار الكهربائي إلى داخل بطارية الهاتف الذكي على نحو بطيء للغاية، مقارنة بأداء الشاحن الأصلي، الأمر الذي قد يولّد أضراراً وتأثيرات سلبيّة على كل من الشاحن والهاتف، كما سنرى لاحقاً.

الأضرار الناتجة عن استخدام شاحن مزيّف

صورة الفرق بين الشواحن

هناك العديد من التأثيرات السلبيّة والأضرار المختلفة الناتجة عن استخدام شاحن مزيّف، بدلاً من استخدام شاحن أصلي، لعلَّ أبرزها:

  • ارتفاع درجة حرارة الشاحن.
  • ارتفاع درجة حرارة الهاتف المشحون بحد ذاته.
  • توقّف عمل الشاحن بعد فترة زمنية وجيزة.
  • توقّف عمل بطارية الهاتف بعد فترة زمنية معينة.
  • توقّف عمل الهاتف كلياً.
  • عدم إمكانية وصل الهاتف بالحاسوب من خلال وصلة الشاحن (USB Connection)، وغيرها..

لذلك في الخلاصة، ننصحك أن تبحث عن الشواحن الأصلية، عند رغبتك بشراء شاحن جديد لهاتفك الذكي، والابتعاد تماماً عن الشواحن المزيّفة، معتمداً في ذلك على الاختلافات والفروقات المختلفة، التي استعرضناها معاً في سياق المقال، لتجنّب هاتفك بذلك احتمالية تعرضه لأي ضرر أو مشكلة، ناتجة عن استخدامك لشاحن مزيّف بدلاً من شاحن أصلي.


آخر تحديث