هل من الأفضل أن تقوم حاسوبك المحمول أم تستبدله بحاسوب جديد

هل يمكن تحديث اللابتوب الخاص بك، أم أنه أصبح قديما ويجب استبداله؟

هل يمكن تحديث اللابتوب الخاص بك، أم أنه أصبح قديما ويجب استبداله؟

على عكس الحواسيب المكتبية التي تجعل استبدال القطع فيها أمراً سهلاً للغاية بحيث يمكن لأي شخص أن يتعلمه، فالحواسيب المحمولة تميل لأن تكون أصعب في هذا المجال وإلى حد بعيد محدودة الخيارات حتى، لذا يلجأ مالك الحواسيب المحمولة إلى استبدالها بشكل دوري بدلاً من القيام بترقيتها أو محاولة ذلك حتى. في هذا المقال سنشرح الحالات التي تكون فيها ترقية الحاسوب خياراً منطقياً والحالات الأخرى التي يفضل فيها شراء حاسوب جديد كلياً.

هل يحتاج حاسوبك للترقية أو الاستبدال أم يمكن حل المشكلة برمجياً؟

عند شراء الحواسيب عادة ما تعمل كما ه متوقع منها بسلاسة وفاعلية كبيرة، لكن مع الوقت فهذا الأداء يتراجع بشكل متلاحق مع استخدام الحاسوب لفترات أطول وأطول، هذا التراجع في الأداء يعود لأسباب مختلفة كل منها يستوجب تصرفاً مختلفاً عن الآخر. الحالة الأولى هي كون العتاد يعاني من تراجع أداءه أصلاً، هنا عادة ما تكون المشكلة في جودة الحاسوب بحد ذاته ويفضل تبديله تماماً والحصول على حاسوب ذي مستوىً أعلى من الأداء.

ترقية الحاسوب

الحالة الثانية هي كون الحاسوب بات يعاني من صعوبات في مجاراة البرامج والتطبيقات الحديثة بسبب تزايد متطلباتها مع مرور الزمن، ومع أن الأمر قد يبدو وكأنه يحتاج لسنوات طويل فمن الممكن حدوثه عند الحاجة لاستخدام تطبيقات جديدة مثلاً أو بسبب ترقية كبرى لتطبيق ما. في هذه الحالات يجب أخذ الترقية بعين الاعتبار كونها توفر المال مقارنة بشراء حاسوب جديد كلياً، قرار الترقية من عدمه سنناقشه بالتفصيل ضمن تتمة المقال.

الحالة الثالثة والشائعة للغاية في أوساط المستخدمين العاديين غير الخبراء هي تراكم البرامج الغير مفيدة (Junk) والبرامج الغير مستخدمة بمرور الزمن، وبالأخص تنصيب عدة برمجيات مضادة للبرامج الخبيثة في نفس الوقت حيث يتسبب الأمر ببطء كبير في الحاسوب ويمكن حل الأمر بسهولة بالتخلص من البرامج الزائدة وغير المستخدمة أو تلك التي تتسبب بهذا الأمر.

هل يدعم حاسوبك المحمول الترقية أصلاً؟

بالنسبة للحواسيب الشائعة وحواسيب الألعاب ومحطات العمل فالجواب هو نعم في معظم الحالات، فالعديد من سلاسل الحواسيب بالأخص ذات الأداء المرتفع مثل HP EliteBook وDell Latitude وLenovo ThinkPad تقوم بمهمة ممتازة في هذا المجال متيحه ترقية كل شيء في الحاسوب تقريباً دون صعوبات في الأمر أو مشاكل وهذا ما يجعل هذه الحواسيب مفضلة للأعمال كونها لا تحتاج للاستبدال بشكل دوري.

بالمقابل فالحواسيب الخفيفة الوزن \ سهلة الحمل غالباً ما تكون محدودة قابلية الترقية إلى حد بعيد، وفي بعض الحالات تكون غير قابلة للترقية أصلاً بسبب رغبة الشركة المصنعة بإبقائها على هذه الحالة وهذا النمط يبدو واضحاً للغاية في حواسيب شركتي Apple وMicrosoft حيث يكون فك الاسوب صعباً للغاية من ناحية وكثيراً ما يتم لحام القطع إلى اللوحة الأم كالذواكر العشوائية وأقراص التخزين دون سبب حقيقي سوى منع ترقيتها.

للتأكد من كون حاسوبك يدعم ترقية جزء من أجزاءه يمكنك البحث عن رقم الموديل الخاص به عبر الانترنت أو التواصل مع خدمة الزبائن الخاصة بالشركة المصنعة لإعطاء المعلومات عن القطع المتوافقة وطريقة تركيبها كذلك حيث أن الحواسيب القابلة للترقية غالباً ما تكون قابلة لفعل ذلك من قبل مستخدم خبير دون الحاجة لمركز صيانة وتكاليف إضافية.

 

ما هي القطع التي من الممكن تبديلها أو تحديثها؟

بينما تمتلك الحواسيب العديد من الأجزاء ضمنها فبعض الأجزاء كذاكرة الوصول العشوائي والذاكرة الداخلية عادة ما تكون قابلة للترقية مقابل وجود أجزاء أخرى غير قابلة للترقية مثل الشاشة ومعالج الرسوميات المدمج أو المنافذ المتصلة باللوحة الأم. هنا سنذكر أهم الأجزاء القابلة للترقية ومتى يفضل ترقيتها:

1- ذاكرة الوصول العشوائي

يمكن القول أن هذه الذواكر هي أكثر القطع ترقية ودون منازع حتى، فالأمر شائع كفاية لتقوم بعض الشركات بوضع منافذ خاصة لتبديلها دون فك باقي أجزاء الحاسوب حتى. عموماً فأي ذواكر قديمة (من نوع DDR1 أو DDR2 مثلاً) لا تستحق التغيير أصلاً كونها قديمة للغاية بحيث يصبح الحصول على ترقيات لها مكلفاً بشكل كبير بسبب قلة عرضها في السوق.

ذاكرة الوصول العشوائي

على العموم أي حاسوب يمتلك 8GB من ذاكرة الوصول العشوائي لا يحتاج لترقيتها إلا في حال استخدام برامج كبرى مثلاً. بينما الترقية من 2GB أو 4GB إلى 8GB من ذاكرة الوصول العشوائي يظهر فرقاً كبيراً للغاية في الأداء عادة.

تغيير الذواكر لا يتطلب سوى سحبها من مكانها ووضع الجديدة مكانها فقط، لكن قبل الاستبدال يجب التأكد من شراء وحدات مناسبة للوحة الأم من حيث التردد المدعوم من ناحي والأهم ه جيل هذه الذواكر، فمن غير الممكن تركيب شريحة ذاكرة من جيل DDR4 في منفذ قديم من نوع DDR3 مثلاً.

2- وحدات التخزين الداخلي

ترقية وحدات التخزين الداخلي ليست شائعة بقدر أنواع الترقية الأخرى في الواقع، وغالباً ما تتعلق بزيادة مساحة التخزين بالدرجة الأولى. ومع أن هذا الأمر مفيد أحياناً لكن من الممكن تجنب العناء بالحصول على وحدة تخزين خارجية بحجم كبير مثلاً. بالمقابل من الممكن تحقيق تغيير كبير في أداء الحاسوب بتغيير نوع وحدة التخزين من الأقراص الصلبة HDD إلى وحدات تخزين SSD.

الانتقال لاستخدام أقراص SSD من الممكن أن يزيد بشكل كبير من سرعة أداء الحاسوب بداية من سرعة إقلاعه إلى سرعة عمليات النسخ واللصق وحتى سرعة تشغيل البرامج والتطبيقات عموماً. لكن للاستفادة القصوى من الترقية يجب معرفة نوع الوصلات المدعومة في حاسوبك، فالوصلات من نوع SATA 1 محدودة عند سرعة 1.5Gb/S مما لا يعطي الاستفادة الكاملة من الترقية، بالمقابل فوصلات SATA 3 تدعم سرعات حتى 6Gb/S بشكل يجعل اختلاف مستوى الأداء كبيراً وملحوظاً للغاية.

3- وحدة المعالجة المركزية

ترقية وحدة المعالجة المركزية في الحواسيب المحمولة عملية صعبة وخطرة حتى في الواقع، فهي تتطلب دقة كبيرة في التعامل مع المعالج الذي يكون ملحوماً مع اللوحة الأم عادة، كما يجب التأكد من كون المعالج الجديد مدعوماً أصلاً من قبل اللوحة الأم للحاسوب وقابلاً للعمل مع نظام التبريد الخاص بالحاسوب.

وحدة المعالجة المركزية

بالمجمل، في حال كانت الترقية اللازمة لحاسوبك هي ترقية وحدة المعالج المركزية فخيارك الأفضل هو شراء حاسوب جديد بدلاً من دفع المال على هذه العملية الصعبة وغير المضمونة حتى.

4- سواقة الأقراص الضوئية

على الرغم من تراج شعبيتها بشكل كبير حيث باتت نادرة وأحياناً منعدمة الاستخدام حتى، فالعديد من الحواسيب لا زالت تستخدم سواقات أقراص ضوئية غالباً ما تكون مخصصة لأقراص DVD وCD فقط دون دعم أقراص Blu-ray الأحدث. في حال كنت تريد ترقية هذا الجزء (مع كون هذا الأمر غير منصوح به في الواقع) فالأمر سهل للغاية وعادة ما يتضمن فك برغي واحد فقط وبعدها يمكن سحب السواقة خارجاً بسهولة واستبدالها بمجرد دفع السواقة الجديدة مكانها وتثبيت البرغي مجدداً.

هل تقوم بالترقية بنفسك أم تعتمد على مركز صيانة؟

بالنسبة للغالبية العظمى من المستخدمين غير ذوي الخبرة بالتعامل مع عتاد الحواسيب فاستخدام خدمات مركز صيانة جيد هو الحل الأفضل، لكن في حال كنت تعرف قدراً جيداً كفاية عن عتاد الحواسيب فمن الممكن إجراء العديد من الترقية بشكل شخصي ودون الحاجة لدفع تكاليف إضافية للتركيب حتى.

في حال كنت ترغب بالقيام بالترقية بنفسك فمن المهم تذكر أن كل حاسوب يمتلك طريقة فك مختلفة عن الآخر لذا يجب اتخاذ تدابير احتياطية أهمها البحث عن طريقة فك وصيانة الحاسوب المطلوب على موقع iFixIt المعروف في هذا المجال، وفي حال لم تجد نتائج فغالباً ما يمكن إيجاد الطريقة على موقع YouTube بدلاً من ذلك.

هل حان الوقت لتبديل حاسوبك تماماً؟

كما ذكرنا سابقاً، ففي حال كان الحاسوب غير قابل للترقية أصلاً فلا خيار لديك سوى الاستبدال، أما في حال كان يدع الترقية فيجب موازنة الحسنات والسيئات للعملية، ففي حال كانت الترقية ستكلف الكثير من المال فغالباً ما يكون الاستبدال أفضل، وفي حال كان الحاسوب قد تجاوز 3 أو 4 سنوات من عمره فالحل المثالي هو الاستبدال كون قطع الصيانة ستكون قليلة التواجد من ناحية، عدا عن كون القطع الغير قابلة للاستبدال كمعالج الرسوميات ووحدة المعالج المركزية قد باتت قديمة للغاية وغير مناسبة حقاً.

في النهاية، قرار استبدال الحاسوب أو ترقيته ليس بالأمر السهل ويتضمن دراسة العديد من المتغيرات. وشراء حاسوب جديد يتطلب دراسة مشابهة كذلك، فشراء حاسوب يدعم الترقية المستقبلية يضمن استمراره وقابليته للاستخدام لسنوات تالية.


آخر تحديث