حقيقة استعادة الملفات المحذوفة

هل يمكن استعادة الملفات المحذوفة؟ كيف تتم استعادتها وكيف تمنع ذلك من الحدوث؟

هل يمكن استعادة الملفات المحذوفة؟ كيف تتم استعادتها وكيف تمنع ذلك من الحدوث؟

كل منا يمتلك ملفاته الخاصة به والتي لا يرغب بأن يصل إليها أحد، سواء كانت خصوصيات من ناحية كونها ذكريات مهمة أو ملفات تتعلق بالعمل أو حتى أموراً قد تعد محرجة أو ضارة في حال كشفها من قبل الآخرين. هذا القلق من كشف الخصوصيات والملفات الخاصة بالمستخدم كثيراً ما يقف عائقاً أمام المستخدمين من القيام ببيع أدواتهم الإلكترونية المستخدمة، فالكثير يخافون من كون الملفات المحذوفة قابلة للاسترجاع.

حتى مع حذف الملفات بشكل نهائي من الحواسيب والأجهزة الذكية الأخرى كالأجهزة اللوحية والهواتف، فالعديد من الناس يظلون قلقين من قدرة المشتري على استعادة هذه الملفات، وبالمقابل فالعديد من المستخدمين الذين يقومون بحذف ملفاتهم بالخطأ يريدون استعادتها أيضاً، لكن هل ذلك ممكن أصلاً؟ الجواب في الواقع نعم في معظم الحالات على الأقل!

هل يمكن استعادة الملفات المحذوفة؟

الجواب السريع: نعم يمكن القيام بذلك في معظم الحالات، ففي حال كانت الملفات مخزنة على قرص صلب (HDD) أو على الذاكرة الداخلية لهاتف ذكي أو على بطاقة ذاكرة من نوع SD مثلاً، فمن الممكن في الواقع أن تتم استعادة هذه الملفات وفي حالات معينة من الممكن استعادتها بشكل كامل لكن الأمر يتبع بشكل كبير للاستخدام اللاحق للأداة ومدته وكثافته.

HDD

السبب في ذلك هو أن الأنظمة الحاسوبية عادة ما لا تقوم بحذف الملفات أصلاً، بل أنها تحذف عناوينها فقط. للتوضيح، فالملفات المخزنة على وسائط التخزين عادة ما يتم تعليم مكانها على وسائط التخزين بعلامات تحدد بدايتها ونهايتها على وسيط التخزين. وعند قيام النظام بحذف هذه الملفات (بشكل يبدو وكأنه حذف نهائي) فهو في الواقع يوفر الوقت اللازم لحذفها تماماً عن طريق حذف العلامات التي تحدد مكانها ومن ثم تعريف المساحة التي كانت تشغلها هذه الملفات كمساحة فارغة.

ما سبق يعني أن الأنظمة عندما تقوم بكتابة الملفات الجديدة على وسائط التخزين، فهي لا تقوم بالكتابة على مساحة فارغة سوى عند الاستخدام الأول، أما المرات اللاحقة ففي الواقع تقوم الأنظمة بكتابة الملفات فوق بيانات موجودة سابقاً، لكن إزالة العلامات التي تحدها يجعل النظام يتعامل مع المساحات وكأنها مساحات فارغة.

عملية الكتابة المتعددة هذه هي واحدة من الأسباب الرئيسية التي تجعل نسبة تلف الملفات المخزنة تزداد مع وقت الاستخدام الطويل والاستخدام المتكرر، ففي كل مرة تتم كتابة معلومات جديدة فوق معلومات قديمة يزداد احتمال وجود قطع صغيرة من المعلومات القديمة ضمن تلك الجديدة، ومع الوقت يزداد احتمال كون هذه القطع متسببة بتلف الملفات ولاحقاً بتلف القطاعات كذلك، فمعظم وسائط التخزين التقليدية تعاني من تناقص صغير لكن ملحوظ لمساحة التخزين الخاصة بها بمرور الزمن.

حالة أقراص الحالة الثابتة (SSD)

على عكس وسائط التخزين التقليدية مثل الأقراص الصلبة (HDD) فالأقراص من نوع SSD تعتمد على "خلايا ومضية" لتخزين الملفات فيها بدلاً من الطرق التقليدية الأخرى التي عادة ما تتضمن المغنطة بالدرجة الأولى. هذا الأمر يسمح لهذه الأقراص بأداء المهام بسرعات أكبر بكثير من الوسائط الأخرى، ويجعلها قابلة لحذف الملفات حقاً بشكل غير قابل للاستعادة.

SSD

كما ذكرنا سابقاً، فالهدف الأساسي من حذف العلامات الخاصة بالملفات بدلاً من حذف الملفات بحد ذاتها هو توفير الوقت وجعل العمليات أسرع وأسهل، لكن على عكس الأقراص الصلبة فأقراص الحالة الثابتة لا تستطيع كتابة معلومات جديدة فوق أخرى قديمة بل يجب أن تكون الخلايا الومضية فارغة قبل قدرتها على الكتابة. هذا الأمر يلغي توفير الوقت بتأجيل حذف الملفات، فالملفات يجب أن تحذف ليتم كتابة غيرها وبدلاً من أن يتم تأجيل حذفها حتى كتابة غيرها، فلتسريع عملية الكتابة تتم إزالة الملفات بشكل كامل عند حذفها أصلاً.

هذه الميزة موجودة في جميع أقراص الحالة الثابتة (SSD) الحالية وهي تقنية تدعى TRIM مما يجعل هذه الأقراص مثالية من ناحية أمن المعلومات كون الملفات المحذوفة عنها لا يمكن استعادتها أبداً، لكن يجب التنويه إلى أن بعض الأنواع القديمة قد لا تدعم تقنية TRIM حيث تؤجل الحذف حتى كتابة ملفات جديدة، وهي بالتالي عرضة لاسترجاع الملفات كذلك كما وسائط التخزين الأخرى.

كيف يمكنك استعادة ملفاتك المحذوفة؟

كما ذكرنا سابقاً، فالملفات المحذوفة عن أقراص الحالة الثابتة SSD غير قابلة للاستعادة، لكن بالنسبة لتلك المحذوفة عن أقراص HDD فمن الممكن استعادتها باستخدام برمجيات متخصصة بالأمر تقوم بفحص القرص ومن ثم استخراج الملفات المحذوفة منه بشرط ألا تكون قد تمت الكتابة فوقها. بالنسبة للحواسيب فهناك العديد من البرمجيات، وأهمها برمجية "Recuva" التي يمكن تثبيتها على الحاسوب علماً أن أنظمة التشغيل مثل Microsoft Windows وApple OSX لا توفر برمجية استعادة ضمنها.

استعادة الملفات المحذوفة ماك

بالنسبة للهواتف الذكية العاملة بنظام Android فمن الممكن استعادة الملفات باستخدام خيارات ضمن النظام ضمن ما يعرف بـ "خيارات المطورين" (Developer Options)، حيث يتم تفعيل خيار "التصحيح باستخدام USB" (USB Debugging) ومن ثم وصل الهاتف بالحاسوب بحيث يتعرف الحاسوب عليه كوحدة تخزين خارجي يمكن استعادة ملفاتها. من المهم إيقاف خيار "التصحيح باستخدام USB" بعد إنهاء العملية، فإبقاؤه يعمل يشكل خطراً أمنياً كبيراً على الهاتف الذكي.

من المهم تذكر أن استخدام وسيط التخزين بعد حذف الملفات أو تخزين ملفات أخرى عليه يجعل عملية الاستعادة صعبة أو غير ممكنة حتى، لذلك يجب إيقاف الأداة عن العمل بعد حذف الملفات بشكل فوري، وفي حال كان وسيط التخزين هو قرصاً صلباً أو بطاقة ذاكرة، يجب وصلها إلى حاسوب آخر وتشغيل برمجية استعادة الملفات من الحاسوب مع كون الذاكرة الهدف (المستخدمة لتخزين الملفات المستعادة) مختلفة عن الذاكرة المصدر (المطلوب استعادة الملفات منها).

من الجدير بالذكر أن الاستعادة الكاملة للملفات لن تكون ممكنة حتى في أفضل الحالات، فالملفات المستعادة ستكون ناقصة وبالإضافة لفقد بعض الملفات، فالكثير منها سيكون متضرراً بشكل كبير (خصوصاً الملفات ذات الأحجام الكبيرة والملفات المضغوطة) وقد لا يكون قابلاً للعمل بعد استعادته.

كيف تحمي نفسك من استعادة ملفاتك من أشخاص آخرين؟

عند الرغبة ببيع منتج إلكتروني كحاسوب شخصي أو هاتف ذكي، أو حتى وسيط تخزين كوحدة ذاكرة خارجية أو بطاقة ذاكرة أو حتى قرصاً صلباً، فمن المهم أن يتم التخلص من أثر الملفات التي كانت مخزنة على الذاكرة سابقاً لتجنب استعادتها من قبل أحد. للقيام بذلك فهناك عدة طرق من الممكن استخدامها، أهمها:

  • استخدام برمجية مخصصة للحذف التام للملفات: هناك العديد من البرمجيات التي تقوم بحذف الملفات بشكل كامل تماماً، وأشهرها برمجية تدعى (Eraser) تقوم بتلك المهمة. من المهم تذكر أن عملية الحذف الكامل هذه تأخذ وقتاً أطول من المعتاد، فملفات بحجم 10GB مثلاً لا تستغرق سوى ثواني قليلة ليتم حذفها بالشكل التقليدي، فيما أن الحجم نفسه يستغرق دقائق عدة ليتم حذفه بشكل كامل. لهذا ينصح باستخدام هذا النوع من البرمجيات للملفات المهمة للغاية فقط.
  • استخدام برمجية للكتابة فوق الملفات المحذوفة: كما ذكرنا سابقاً، فالكتابة فوق الملفات المحذوفة يعلها شبه مستحيلة الاستعادة، لذلك يمكن استخدام أدوات خاصة تقوم بهذه المهمة بشكل أوتوماتيكي مثل أداة الحذف النهائي Disk Wipe الخاصة ببرمجية CCleaner الشهيرة، حيث تقوم بكتابة بيانات عشوائية بلا فائدة فوق الملفات المحذوفة لمنع استعادتها لاحقاً.

سي كلينر

  • الكتابة اليدوية فوق الملفات المحذوفة: في حال لم تكن ترغب باستخدام أي برامج للعملية، يمكنك حذف الملفات بداية ومن ثم ملأ القرص المطلوب تنظيفه تماماً بملفات غير مهمة أو مكررة وإعادة حذف هذه الملفات. بهذه الطريقة ستحقق فاعلية مشابهة للطريقة السابقة لكن العمل يتم بشكل يدوي هنا.
  • استخدام برمجية للحذف الكامل لجميع الملفات: هذه الطريقة تفيد للراغبين ببيع الحواسيب مثلاً، حيث من الممكن تثبيت برمجيات مثل DBAN على قرص ضوئي أو ذاكرة خارجية ومن ثم إقلاع الحاسوب من هذا القرص. عند عمل البرمجية ستقوم بالحذف الكامل لكل الملفات المخزنة على الذاكرة الخاصة للحاسوب (بما في ذلك النظام أيضاً) حيث أنها تفيد في حالات خاصة فقط.

في النهاية، مع كون أدواتنا الإلكترونية والمعلومات المخزنة علينا باتت تشغل أهمية كبرى في حياتنا اليوم، فمن المهم الحفاظ على أعلى مستويات الأمان واستخدام كل الطرق الممكنة لمنع المخترقين أو المستخدمين اللاحقين من الحصول على معلوماتنا الشخصية. من الجدير ذكره أن البرمجيات الخبيثة من نوع Worms (الديدان) تقوم بإتلاف الملفات بطريقة تمنع استعادتها حتى، فبدلاً من الحذف، تقوم هذه البرمجيات الخبيثة بملأ المساحة بملفات عشوائية دون فائدة مضيعة أي فرصة لاستعادة الملفات المخزنة مسبقاً.


آخر تحديث