ماذا نعرف عن سامسونج جالاكسي نوت 8 حتى الأن؟

سامسونج ستصدر جالاكسي نوت 8 في الربع الثالث من 2017, فما هي المواصفات المتوقع تواجدها فيه؟

سامسونج ستصدر جالاكسي نوت 8 في 2017, فما هي المواصفات المتوقع تواجدها وهل ستقدر الشركة من المنافسة بهذه السلسلة مرة أخرى؟

في العام الماضي، ولأشهر الصيف كانت أخبار التقنية والعالم التقني عموماً بانتظار ظهور هاتف جالاكسي نوت Note 6 المنتظر حينها، لكن العملاق الكوري Samsung قرر تسمية الهاتف Note 7 بدلاً من Note 6 ليصبح متوافقاً بالترقيم مع سلسلة هواتف S الشهيرة. على أي حال، فالهاتف المنتظر والذي قدم أداء وتصميماً مميزاً عند ظهوره، سرعان ما واجه مشكلة كبرى مع عدة حالات من انفجار البطاريات الخاصة بالهاتف أثناء الشحن.

المشكلة الكبرى كانت كون الحالات غير فردية من ناحية، وغير ناجمة عن استخدام شواحن أو ملحقات غير رسمية، وسرعان ما وجدت شركة Samsung نفسها شبه مرغمة على سحب الهاتف الذكي من الأسواق، وهذا ما فعلته حيث اختفى الجهاز تماماً من صالات البيع وتم استعادته من المستخدمين كذلك مع إعطائهم خيارات باسترداد مالهم، أو الحصول على هاتف S8 مجاناً عند ظهوره.

هل سيكون هناك هاتف قادم في سلسلة جالاكسي نوت؟

بعد الحالات المتعددة لانفجار الهواتف، والخسائر الكبرى للشركة الكورية نتيجة استرجاع ملايين الهواتف دون احتمال إعادة بيعها، فالعديدون تنبأوا بتوقف سلسلة Note بشكل نهائي، أو حتى توقف الشركة الكورية عن إنتاج الهواتف كون هذه الحادثة ستستمر بالكون أكبر النقاط السلبية في تاريخ الشركة.

سامسونج جالاكسي نوت 8 ضد سامسونج جالاكسي نوت 5

على أي حال فالشركة سرعان ما تمالكت زمام الأمر وخلال بضعة أشهر قدمت هاتفها الجديد Galaxy S8 بالإضافة لهاتف Galaxy S8+ الأكبر حجماً. الهاتفان الجديدان قدما تصميماً مستقبلياً تماماً مع شاشة تغطي الواجهة الأمامية للهاتف بشكل غير مسبوق في الهواتف واسعة الانتشار، عدا عن الزجاج المنحني من الجهتين الأمامية والخلفية كذلك. ومع النجاح الاستثنائي للهاتف الجديد (حيث تم طلبه مسبقاً من أكثر من نصف مليون مستخدم خلال يومين فقط) بات من الواضح أن الشركة تجاوزت المحنة الكبرى.

مع تجاوز الشركة لحوادث هاتف Note 7 بات من الواضح أن السلسلة لن تتوقف عند "الهاتف المتفجر" بل أن هناك هاتفاً جديداً قد يستفيد حتى من الترقب الكبير واللغط في الوسط التقني كإعلان مجاني له. على أي حال، فمع الاقتراب من الموعد المعتاد لطرح هواتف Note، باتت العديد من الشائعات التسريبات تظهر مع الوقت، وهنا سنذكر أهم التسريبات والأمور المتوقعة في الهاتف المنتظر:

موعد الإعلان عن الهاتف وبداية البيع

بعد صدور هاتف Galaxy S8 بشكل شبه فوري تقريباً، بدأت العديد من الشائعات بالظهور حول موضوع وقت إصدار هاتف Note 8 المرتقب، حيث كانت الإشاعات الأولية تشير إلى منتصف شهر آب\أغسطس كموعد متوقع للإعلان عن الهاتف، مع بيعه مع بداية أيلول\ سبتمبر.

على أي حال فالتسريبات الأخيرة باتت شبه مؤكدة عن أن موعد الإعلان عن الهاتف لن يكون حتى نهاية شهر أيلول\سبتمبر مع بدأ بيعه خلال أسبوع من الإعلان عنه. موعد الإعلان هذا قد لا يكون مثالياً من حيث رغبة Samsung بتحقيق الهاتف لهامش مبيعات جيد قبل صدور هاتف iPhone 8 Plus المنافس الأساسي له، لكن يبد أن بعض المشاكل التصميمية والمحاولات المتكررة لتضمين حساس البصمة تحت الشاشة هي سبب التأخير.

كاميرا مزدوجة؟ على الأغلب!

واحدة من الأمور التي يبدو أن سامسونج تستمر بتجاهلها تماماً هي تقنية الكاميرات المزدوجة، فالتقنية التي لاقت قبولاً كبيراً في هواتف HTC وHuawei وLG في البداية، لاقت انتشاراً أكبر لاحقاً ليتم تبنيها في هواتف iPhone 7 Plus مثلاً وكذلك هاتف OnePlus 5 الأخير. لكن يبدو أن سامسونج هي الوحيدة المشككة بالتقنية حتى الآن حيث لم تصدر أي هاتف يستخدم نظام كاميرات مزدوجة حتى الآن.

الخلاف الخلفي لسامسونج جالاكسي نوت 8

على أي حال فالأمر يبدو على وشك التغير، فجميع التسريبات تقريباً تتفق على وجود كاميرا مزدوجة بمواصفات محددة حتى، حيث أن العدستسن ستعملان بدقة 12MP للأساسية و13MP للثانوية، مع كون العدسة الإضافية مفيدة لالتقاط الصور ضمن الإضاءة السيئة من ناحية (وهو مجال لطالما هيمنت Samsung عليه) كما ستزيد من دقة الصور وتتيح اختلافات تركيز أكبير وحتى تقريباً بصرياً (دون خسارة الدقة) حتى X3.

حتى الآن يبدو أن العدستين الخلفيتين يمتلكان تقنية التثبيت البصري للصور كل على حدة، وهذا ما من شأنه أن يقدم صوراً أنقى وأفضل مع الحد الأدنى من الاهتزازات والتشويش ضمنها. على أي حال فالكاميرا الأمامية على الأغلب أن تكون بدقة 8MP مع دعمها لتركيز التلقائي بشكل مشابه للكاميرا الأمامية لهواتف S8.

موضع حساس البصمة

عبر السنوات الثلاثة الأخيرة بات وجود حساس البصة ضمن الهواتف العليا أمراً أكيداً، فحتى هواتف الفئة المتوسط والدنيا باتت تمتلك هذه الحساسات. لكن بالنسبة ل Samsung فحساس البصمة يبدو كنقطة الصراع الأساسية، فمع تصميم هاتف S8 مثلاً كان من الواضح عدو وجود مكان لحساس البصمة أسفل الشاشة، ووجدت الشركة نفسها مجبرة على وضعه على الجهة الخلفية، أو محاولة تضمينه تحت الشاشة.

مكان بصمة سامسونج جالاكسي نوت 8

بطبيعة الحال فقد بات واضحاً أن هاتف S8 أتى مع حساس بصمة على الجهة الخلفية وسط انتقادات كبيرة لمكانه، لكن المحاولة لوضع الحساس تحت الشاشة تبدو مستمرة ولو أنها لا تبدو مبشرة. فوفقاً للتقارير يبدو أن المشكلة ناتجة عن فرق الإضاءة في الشاشة بين مكان حساس البصمة والجزء المتبقي من الشاشة، حيث أن المكان الخاص بالحساس يبدو أنه يضيء بشكل أكبر والمهندسون عاجزون عن إيجاد حل حتى الآن.

المثير للاهتمام هو أن التقارير تشير لمحاولات من قبل Apple للوصول لتقنية مشابهة، مع إشاعات عن نجاحها بالأمر. على أي حال فعلى الأرجح أن حساس البصمة سيكون على الجهة الخلفية، بكن المكان غير محدد بعد مع تسريبات متناقضة حول وجوده جانب الكاميرا كما هو الحال في هاتف S8 أو ربما تحت الكاميرا في مكان أكثر سهولة للوصول عليه وبالنتيجة أكثر تفضيلاً للاستخدام.

تصميم وشاشة هاتف جالاكسي نوت 8 المنتظر

عند تقديم هاتف Galaxy S8، وعلى الرغم من كونه من النحبة بين الهواتف في جال الأداء والكاميرا دون شك، فأكثر ما لفت نظر المستخدمين وجذب العديد من المستخدمين الجدد حتى هو التصميم الجديد، فالهاتف الأخير أحدث ثورة كبرى في عالم الهواتف الذكية اليوم، ويبدو أن الشركات الأخرى ومنها Apple باتت تحاول محاكاته حتى، لذا فمن شبه المؤكد أن هاتف Note المنتظر لن يحاول تغيير التصميم الجديد.

شاشة سامسونج جالاكسي نوت 8

حتى الآن، يبدو أن الهاتف سيأتي مع تصميم زجاجي منحني من الأمام والخلف ومن جميع الجهات، مع إطار معدني من الألمنيوم في الوسط. الناحية الأمامية ستكون خالية بشكل شبه كامل من التفاصيل، حيث ستكون مغطاة بشاشة بقياس 6.3 أو 6.4 إنش مع نسبة طول إلى عرض هي 18.5\9 مشابهة لتلك الموجودة في هواتف S8 الأخيرة.

الجهة الخلفية ستكون الأكثر تغييراً عن تصميم هاتف S8، حيث أن الإشاعات التي تقود باتجاه الكاميرا المزدوجة باتت شبه مؤكدة، لكن هناك بعض التناقض بين التسريبات التي تدعي بعضها أن العدستين ستتوضعان بشكل أفقي كما هو الحال في هواتف OnePlus 5 وiPhone 7 Plus مع حساس بصمة مجاور لهما، فيما تدعي تسريبات أخرى طريقة توضع رأسية مع وجود حساس البصمة أسفل الكاميرات بمكان أسهل للوصول وعملي أكثر من التوضع المزعج لحساس البصمة في هواتف Galaxy S8.

المواصفات الداخلية لنوت 8

سمك سامسونج جالاكسي نوت 8

من ناحية المواصفات الداخلية، فالأمر يبدو محيراً، فبينما العديد من التسريبات تتحدث عن مواصفات معينة، فقد كانت تسريبات سابقة قد أشارت لوجود هذه الخصائص في هاتف Note 7 مثلاً دون مصداقية بالأمر. على أي حال فعلى ما يبدو أن الهاتف سيكمل عادة Samsung بالتوافر بإصدارين مختلفين أحدهما يعمل بشريحة من نوع Snapdragon 835 أو ربما شريحة Snapdragon 836 التي لم يتم الإعلان عنها بعد، بينما الإصدار الآخر قد يستخدم نفس معالج Exynos الخاص بهاتف S8 أو ربما إصدار أحدث غير معروف حتى الآن.

ذاكرة الوصول العشوائي المتوقعة هي 6GB، وعلى الرغم من أن التسريبات شبه مؤكدة بهذا الخصوص، فقد أشيع وجود ذاكرة وصول عشوائي بهذا الحجم لهواتف سابقا مثل Galaxy Note 7 وGalaxy S8 دون أن يحدث ذلك في الواقع، لذا يبقى بعض الشك بهذا الخصوص على الرغم من ترجيح الأمر.

الميزات الإضافية المتوقعة

هناك عدد من الميزات الإضافية الخاصة بهواتف Samsung من الفئة العليا والتي باتت شبه مؤكدة لكل هاتف قادم من الشركة، فعلى مدار الأعوام الأخيرة أتت كل هواتف الفئة العليا مع ميزة الشحن السريع والشحن اللاسلكي، كما أنها جميعها تمتلك حساسات لمعدل نبضات القلب ومعدل الأوكسجين في الدم. وبالنظر إلى هواتف Note 7 وS8 فالهاتف الجديد سيمتلك حساساً لقزحية العين كذلك، بالإضافة لكاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء للتعرف على الوجه.

ألوان سامسونج جالاكسي نوت 8

السعر المتوقع لهواتف جلاكسي نوت 8

مع الميزات الإضافية والمسار التصاعدي لأسعار هواتف الشركة في الأعوام الأخيرة، يبدو أن الهاتف الجديد سيكون باهظ الثمن، حيث بدأت الإشاعات مع سعر متوقع هو 850 دولار أمريكي (حوالي 600 دينار أردني)، لترتفع لاحقاً إلى 900 دولار أمريكي (حوالي 640 دينار أردني)، مما يجعل الهاتف أغلى هواتف الشركة حتى اليوم، متفوقاً على هاتف S8 الباهظ أصلاً والذي أتى بسعر يبدأ من 720 دولار أمريكي (حوالي 510 دينار أردني) أي أنه أغلى بـ 70 دولاراً (حوالي 50 دينار أردني) من الغالبية العظمى من هواتف الفئة العليا بما فيها هاتف iPhone 7 وGoogle Pixel.

في النهاية، يبدو أن الأزمة الناتجة عن هواتف Note7 لم تترك آثاراً كبيرة على الشركة الكورية، ومع التميز الكبير لهاتف S8 بداية العام، فيبدو أن الإصدار الجديد من سلسلة Note سيستعيد مكانة السلسلة كأفضل هواتف كبيرة موجودة.


آخر تحديث