ما هي المشاكل المعروفة حتى الآن لهاتف سامسونج جلاكسي S8؟

هل حقاً ظهرت مشاكل تقنية في هواتف سامسونج جلاكسي S8 الجديدة؟ ما هي تلك المشاكل؟ وهل هي بسيطة كفاية بحيث ستصلحها الشركة عبر تحديثات أونلاين؟

هل ثمّة مشاكل حقيقية في هواتف سامسونج جلاكسي S8 الجديدة؟

قبل فترة قصيرة أصدرت شركة سامسوج الكورية الجنوبية -أكبر مصنّع للهواتف الذكية في العالم حتى الآن- هاتفها الجديد جلاكسي S8، لإكمال سلسلة هواتفها من الفئة العليا بجيلها الثامن، وكما هي العادة في كل جيل من هذه الهواتف قدمت الشركة مواصفات مميزة، حرصاً على بقائها في مركزها المرموق بين الشركات الأخرى.

هاتف جلاكسي S8 الجديد يعد مهماً للغاية لشركة سامسونج، فبعد أزمة هاتف نوت 7 الشهيرة العام الماضي، وانفجار عدد كبير من الهواتف -مما أدى إلى سحب الشركة للهاتف من الأسواق تماماً- تحاول الشركة أن تكون حريصة تماماً على كون الهاتف الجديد سيعوض عن سمعتها المتضررة العام الماضي، ويعوض الخسائر الكبيرة الناتجة عن سحب هواتف جلاكسي نوت 7 بشكل كامل.

لكن كما هو الحال بالنسبة لأي هاتف ذكي أو تابلت حديث، وعلى الرغم من حرص الشركة على كون المنتج متكاملاً تماماً، فلا بد من ظهور بعض المشاكل الصغيرة هنا وهناك، مع الإشارة إلى أن مشاكل هواتف جلاكسي S8 المعروفة حتى الآن صغيرة للغاية وقابلة للحل بسهولة، فمن المهم التعريف بها، والتعريف بطريقة حلها إذا كانت متاحة.

الشاشة المائلة للون الأحمر

صورة شاشة سامسونج S8 الحمراء

بعد أيام قليلة من صدور الهاتف، ظهرت عدة صور على الإنترنت تدّعي أن الشاشة في الهاتف، وبنسختيه؛ مصبوغة بالأحمر بشكل يجعل المنظر مزعج للغاية، ومع أن الخبر أتى من مصدر مجهول ولم يتم تأكيده، فهذه المخاوف دفعت الكثير من المختصين إلى اختبار الهواتف للتأكد من صحة الأمر، عن طريق قياس اللون الأحمر على شاشة الهاتف، أو نسبة احمرار الشاشة.

هذه الاختبارات بالإجمال نفت الادعاء بأن الشاشة مصبوغة باللون الأحمر، لكنها وجدت تفاوتاً طفيفاً للغاية في تركيز اللون الأحمر بين عدد من الهواتف من الطراز نفسه، الأمر الذي دفع سامسونج إلى التصريح بأنها ستصدر تحديثاً لحل المشكلة، وبالفعل فقد بدأ التحديث بالوصول لبعض الأجهزة، لكنه لم يوزع بشكل كامل حتى الآن.

في حال كنت تمتلك هاتفاً من نوع جلاكسي S8 أو جلاكسي S8 بلس، أو تنوي شراءه وترغب بحل فوري دون الحاجة للتحديث حتى، فالأمر سهل مع كون الشركة قد قدمت برمجية للتحكم بألوان الشاشة ضمن الإصدار الأخير من واجهتها Touch Wiz، حيث من الممكن للمستخدم أن يعدل تركيز الألوان الرئيسية للشاشة (الأحمر والأخضر والأزرق) لتصبح مناسبة لتفضيله، علماً بأن التحديث الجديد سيقوم بزيادة مجال تعديل تركيز الألوان بشكل أكبر حتى.

غياب مفتاح قائمة التطبيقات

على الرغم من أن العديد من واجهات الهواتف الذكية الصينية القادمة لا تمتلك قائمة التطبيقات أصلاً (حتى شركة غوغل الأمريكية نفسها كانت قد أزالت زر قائمة التطبيقات من واجهتها الأصلية لنظام أندرويد في آخر إصداراته)، فمحبو هواتف سامسونج عادة ما يكونون متمسكين بزر قائمة التطبيقات بدلاً من اللجوء لسحب الشاشة من الأسفل للوصول لقائمة التطبيقات.

الهاتف الجديد هو أول هواتف سامسونج الذي يأتي دون زر قائمة التطبيقات، ومع أن الشركة لا تقدم خياراً لإعادته إلى الشاشة، فمن الممكن تجاوز المشكلة بسهولة عبر تنصيب واجهة بديلة للهاتف (Launcher)، حيث أن الواجهات البديلة مثل Nova Launcher وGo Launcher، والعديد من الواجهات الأخرى تتيح استعادة هذه الميزة المهمة للبعض من جديد.

بالنسبة للمستخدم الذي لا يهتم كثيراً لوجود الزر، ولا يمانع السحب من الأسفل، فالطريقة الأفضل هي الاستمرار باستخدام الواجهة الأساسية، فمع أن هذه الواجهة تضحي بهذا الزر، إلّا أنها تحتوي على الكثير من الميزات المهمة لمستخدمي سامسونج المعتادين على هواتف الشركة.

دقة الشاشة أقل من الدقة الاسمية

يأتي الهاتف الجديد مع شاشة بدقة 1440x2960 WQHD، لكن عند تشغيل الهاتف واستخدامه للمرة الأولى فالهاتف سيعمل بدقة 1080x2220 بكسل فقط، هذا الأمر لفت انتباه الكثيرين، حيث ظن البعض أن الشركة الكورية قامت بالكذب على المستخدمين بذكرها لدقة شاشة كبيرة وهمية وتقديم دقة أقل منها، لكن الأمر لا يعدو كونه متعلقاً بالنظام فقط.

في الواقع شاشة الهاتف تأتي بدقة 1440x2960 بكسل الموعودة من قبل الشركة، لكن الإعدادات الأساسية للهاتف تقوم بتشغيلها بدقة 1080x2220 بكسل فقط، حيث أن النظام يتيح للمستخدم الاختيار بين عدة خيارات لدقة شاشة الهاتف من الإعدادات في القسم المخصص بالعرض. الاختلاف يأتي بشكل أساسي بغرض توفير الطاقة، فكلما ازدادت دقة الشاشة ازداد استهلاكها للموارد، وبالتحديد البطارية، واستخدام دقة أدنى يفيد بجعل البطارية تدوم لمدة أطول من الزمن.

جدير بالذكر أن شاشة الهاتف تمتلك دقة أعلى من معظم المنافسين، فحتى مع وضعها على دقة 1080x2220 بكسل الأساسية، تبقى أعلى من دقة شاشة هاتفي آيفون 7 وآيفون 7 بلس، حيث أن هذه الدقة المخفضة أكثر من كافية لمعظم الاستخدامات العملية للهاتف، ويمكن تعديلها بسهولة لترتفع للدقة القصوى 1440x2960 بكسل.

مكان حساس البصمة المزعج

مكان بصمة الأصبع سامسونج S8

حتى هاتف سامسونج جلاكسي S7 السابق، بقيت الشركة الكورية تضع حساس البصمة الخاص بفتح الهاتف ضمن زر العودة إلى الصفحة الرئيسية على الواجهة الأمامية للهاتف، بحيث يتم تفعيله باستخدام بصمة إبهام اليد، لكن التمدد الكبير لشاشة الهاتف الجديد أدى إلى تخلي الشركة عن وجود زر العودة إلى الصفحة الرئيسية، مع نقل حساس أو مستشعر التعرف على البصمة إلى الجهة الخلفية للهاتف.

على الرغم من أن العديد من الهواتف اليوم تستخدم حساسات موضوعة على الجهة الخلفية للهاتف، فموضع الحساس الجديد في هواتف سامسونج جلاكسي S8 جوبه باستهجان كبير من قبل المستخدمين، فبينما الشركات الأخرى تضع الحساس في منتصف الجزء الخلفي أو أسفل الكاميرا ضمن الواجهة الخلفية للجهاز، فالهاتف الجديد جلاكسي S8 يضع الحساس بجانب الكاميرا، في مكان غير عملي أبداً (حيث كثيراً ما يضغط المستخدم على الكاميرا ملطخاً إياها أثناء محاولة الوصول لحساس البصمة).

ومع أن الموضع الغريب من الممكن الاعتياد عليه مع الوقت والاستخدام، فالهاتف الجديد يحوي تقنيات أخرى لفتح القفل، ولو أنها تعمل بكفاءة أدنى من حساس البصمة، فالجهة الأمامية لهاتف تتضمن ماسحاً لقزحية العين مشابه للحساس الذي تم تقديمه مع هاتف جلاكسي نوت 7 السابق، كما أن الكاميرا الأمامية تضم تقنية التعرف على الوجوه، مما يتيح استخدام وجه المستخدم لفك قفا الهاتف بسهولة.

إمكانية خداع تقنية التعرف على الوجوه

تقنية التعرف على الوجوه الخاصة بهاتف سامسونج جلاكسي S8 الجديد ليست جديدة في عالم الهواتف الذكية، فالعديد من الموديلات القديمة امتلكت تقنيات مشابهة، ومنها هواتف من الفئات المتوسطة والدنيا حتى. بطبيعة الحال فالتقنية الجديدة تأتي مطورة بشكل كبير عن سابقاتها، لكنها لا تزال بعيدة تماماً عن أن تكون مثالية.

على الرغم من أن التقنية تتيح فتح الهاتف الذكي بسهولة كبيرة الآن، إلا أن التقارير الصادرة تؤكد على أن الكثير من المستخدمين أكدوا على إمكانية خداعها أحياناً باستخدام صور مطبوعة لصاحب الهاتف، حيث لا تزال غير مثالية تماماً، وينصح بعدم استخدامها كونها أقل أماناً من الخيارات الأخرى المتاحة.

في النهاية، على الرغم من وجود بضعة عثرات في وجه الهاتف الجديد، إلّا أنه على ما يبدو في طريقه لإعادة العملاق الكوري إلى مكانته المرموقة، فبإجماع العديدين؛ يعد هاتف سامسونج جلاكسي S8 أهم هاتف ذكي صدر حتى الآن عن شركة سامسونج، خصوصاً وأن ميزة Infinity Display الجديدة أعادت تعريف الشكل العام للهواتف الذكية، مع تقارير تتناول كون كل من Apple وGoogle وحتى Microsoft تسعى لتضمين شاشات مماثلة في هواتفها التالية.


آخر تحديث