كل ما تريد معرفته عن لاصقات الحماية لشاشات الهواتف الذكية

هل تعلم أن للاصقات حماية شاشات الهواتف الذكية فئات وأنواع متعددة؟ هل تساءلت يوماً عن طبيعتها وطبيعة الوظيفة التي تؤديها وأيّها الأنسب لاستخدامك؟

تتنوّع وظائف لاصقات حماية شاشات الهواتف الذكية، من الحماية إلى التعتيم.

تحتوي الأجهزة الذكية الحديثة؛ سواء الهواتف الذكية أو أجهزة التابلت، على شاشات تغطي نسبة كبيرة من واجهتها الأمامية (تصل حتى 83% من مساحة الواجهة الأمامية في هاتف سامسونج جلاكسي S8 الجديد على سبيل المثال)، مع الإشارة إلى أن الشاشات هي أكثر أجزاء الأجهزة الذكية عرضة للتلف والتحطم، كما أنها عادة ما تكون باهظة الثمن بشكل كبير خاصة للشاشات من نوع OLED، حيث تكلف الكثير من المال لاستبدالها في حال خدشها أو انكسارها.

أنواع لاصقات الحماية

مع أن معظم هواتف الفئة العليا وكذلك الأجهزة اللوحية ذات الأداء العالي تمتلك شاشات حماية من نوع Gorilla Glass المعروفة بكونها مقاومة للخدش، إلّا أنه من الأفضل حماية شاشة الهاتف بشكل إضافي من خلال وضع لاصقة حماية، فعدا عن كون لاصقات حماية الشاشات تحمي من الكسر والخدش، فهي عادة ما تأتي لأغراض متعددة عدا عن حماية الشاشة، وأهمها الأنواع التالية:

لاصقة الشاشة الزجاجية

صورة لاصقة حماية زجاجية

على عكس اللاصقات من الفئات الأخرى، والتي عادة ما تكون مرنة للغاية وسهلة الانحناء، فهذه اللاصقات تكون صلبة إلى حد بعيد مع قابلية شبه معدومة للانحناء، مع العلم بأن الأنواع الباهظة منها تكون مصنّعة من الألياف الزجاجية المقواة، بينما الأنواع الأرخص ثمناً تصنع من بدائل أخرى، بحيث تحتفظ بمقاومة عالية للصدمات وقوة كبيرة.

أفضل ميزات هذه اللاصقات هو كونها توفر حماية حقيقية لشاشة الهاتف، حيث تصمد بشكل ممتاز أمام الصدمات، كما أن طبيعتها الزجاجية تجعلها تتحطم هي بدلاً من أن تتحطم الشاشة، ويبقى استبدالها أرخص بكثير من استبدال الشاشة نفسها. وبعكس فئات اللاصقات الأخرى، فملمس اللاصقات الزجاجية شبه مطابق لملمس الشاشة، ولا يختلف عنها بشكل كبير، مما يجعلها مريحة للمس عموماً.

المشكلة الأساسية بهذا النوع من اللاصقات هو سماكتها الكبيرة ومظهرها الواضح جداً، فمن السهل ملاحظتها من النظرة الأولى للهاتف، كما أنها لا تظهر بشكل لائق للعيان مع حوافها البارزة على الأطراف، أو حول حساسات المسافة والضوء والكاميرا الأمامية للهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي، وبالإضافة لذلك، فالأنواع الرخيصة ذات الجودة المنخفضة تسبب أحياناً بعض المشاكل في الاستجابة للمس أو مكان اللمس، لذلك فمن الأفضل اختيار الأنواع الباهظة منها، على الرغم من أنها تعد باهظة أكثر بكثير من أنواع اللاصقات الأخرى.

لاصقة الشاشة الخفية (قليلة السماكة)

تعد هذه اللاصقات من أكثر أنواع اللاصقات تفضيلاً، كونها رخيصة للغاية من جهة، وكونها نحيفة كفاية لتكون شبه خفية بعد تركيبها، حيث لا تتجاوز سماكتها 0.1 مللي متر عادة، كما أن أطرافها المشغولة بعناية يجعلها تبدو كجزء لا يتجزأ من الهاتف الذكي، لا كملحق تم تركيبه لاحقاً.

وعلى الرغم من أن هذا النوع سهل التركيب ورخيص الثمن وذو مظهر جيد، فهو لا يوفر حماية حقيقية للشاشة من الصدمات القوية والسقوط، بل يحمي الشاشة من الخدوش فقط، ومع كون الغالبية العظمى من شاشات الهواتف الذكية الجيدة تأتي أصلاً مع ميزات مقاومة الخدوش، فإن هذا النوع من اللاصقات كثيراً ما تكون دون أي فائدة حقيقية.

لاصقة الشاشة البلاستيكية

لاصقة حماية شاشة بلاستيكية

اللاصقات البلاستيكية التقليدية تأتي كحل متوسط فيما يتعلّق بالحماية والسعر والشكل بين النوعين السابقين، فهذه اللاصقات تستطيع حماية الشاشة بشكل فعّال أكثر من نظيرتها ذات السماكة الصغيرة، كما أنها لا تمتلك الحواف المزعجة والشكل المنفّر للاصقات الزجاجية، وفي النهاية فهي واحدة من أرخص الأنواع الموجودة، حيث أن أسعارها تبدأ من 20 سنتاً أمريكياً فقط للأنواع الأقل جودة.

ومع أن هذه اللاصقات هي الأكثر استخداماً في الهواتف الذكية، فهي ليست الأفضل في مجال الحماية، كما أنها ليست الأفضل من حيث المظهر، ولا من ناحية التركيب، وغالباً ما تحتاج مختصاً بالصيانة لتركيبها بشكل صحيح دون تشكّل فقاعات هواء، ولو أن أسعارها المخفضة تبرر ذلك إلى حد بعيد.

لاصقة الشاشة غير اللامعة

لاصقة حماية شاشة غير لامعة

تأتي هذه اللاصقات كميزة إضافية بالدرجة الأولى لا كلاصقة حماية فعّالة، مع أنها تحمي الشاشة جزئياً من الصدمات، وتحميها من الخدوش، لكن الغرض الأساسي منها هو تسهيل استخدام الهاتف الذكي في ظروف الإضاءة القوية، ذلك بأنها مصنّعة بطريقة تمنع انعكاس الضوء الخارجي عليها، وهي تقوم بهذه المهمة بكفاءة عالية وتجعل استخدام الهاتف أسهل عموماً.

ومن ناحية أخرى، فهذه اللاصقات بحاجة للتغيير بشكل مستمر، حيث أنها تخدش بسهولة، ومع الوقت تصبح عبئاً، لكونها تجعل جزءاً من الشاشة غير واضح بسبب تراكم الخدوش الصغيرة عبر الوقت، كما أنها عادة ما تحوي عدة فقاعات هوائية قد تجعل التعامل مع الهاتف صعباً للغاية في حال لم يتم تركيبها بشكل مثالي.

لاصقة الخصوصية (لاصقة تحديد مجال الرؤية)

مع أن هذه اللاصقات تقدم ميزة مهمة للغاية في المجتمعات الحديثة، فهي تعاني من بعض المشاكل. فهذه اللاصقات تعمل على تقليل زاوية الرؤية إلى حد بعيد، بحيث أن أي شخص لا ينظر للشاشة بشكل مباشر لن يستطيع رؤية المحتوى المعروض على الشاشة، بل سيرى شاشة معتمة أو سوداء تماماً حتى. هذه الميزة تكون مهمة للغاية بالنسبة للمستخدمين الذين يعملون في مكاتب مزدحمة أو يستخدمون وسائل النقل العامة، فهي تتيح لهم إيقاف الفضوليين والمتلصصين من انتهاك خصوصيتهم ومشاهدة محتوى شاشات الأجهزة.

المشكلة الأساسية لهذه الميزة هي الحاجة للنظر إلى الهاتف بزاوية مباشرة في كل الأوقات للتمكن من استخدامه بشكل فعال، كما أن محاولة عرض الصور أو الفيديو أو أي محتوى آخر لمجموعة من الأشخاص معاً لن يكون ممكناً حيث سيرى أغلبهم الشاشة معتمة أكثر من أن يستطيعوا تمييز المحتوى. هذه الأنواع تكون باهظة الثمن عادة، لكن في حال رغبت باستخدامها فمن الأفضل دائماً شراء الأنواع الممتازة، ولو كانت تكلّف المزيد، فالأنواع الرخيصة تتسبب بتعتيم الشاشة وتقليل الإضاءة حتى عند النظر بشكل مباشر لها، كما أنها تتسبب بمشاكل حول استجابة شاشة اللمس أيضاً.

أي اللاصقات هي الأنسب لاحتياجاتك؟

يتوقف جواب هذا السؤال على مدى عنايتك بجهازك الذكي ونوعه ومدى مقاومته للصدمات، كما يتعلق بنوع غطاء الحماية المستخدم في حال كان موجوداً أصلاً. فأغطية الحماية الصلبة أو المفرغة توفر حماية كبيرة جداً تلغي الحاجة لاستخدام لاصقات حماية الشاشة، في حال كانت الشاشة تستخدم زجاج Gorilla Glass المقاوم للخدش.

في حالة استخدام الجهاز الذكي دون غطاء حماية من أي نوع، أو استخدام الأغطية البلاستيكية المرنة فقط، فاستخدام لاصقة حماية يصبح أمراً ضرورياً لمعظم المستخدمين لتوفير أقصى درجة من الأمان وتوفير تكاليف ومشاكل استبدال الشاشة في حال تحطمها.

النوع الأفضل من حيث الحماية هو اللاصقات الزجاجية بطبيعة الحال، ولو أن اللاصقات البلاستيكية الشائعة ستكون كافية في معظم الحالات.

في النهاية، لا يوجد نوع لاصقات واحد صالح لكل الاستخدامات والهواتف، لذلك من الأفضل استشارة الأصدقاء والأقارب الذين يمتلكون هواتف مطابقة أو أجهزة لوحية مشابهة وأسلوب حياة قريب عن تفضيلاتهم، أو استشارة الفنيين في مراكز ومحلات بيع الهواتف الذكية، فهاتف مثل Motorola Moto X Force لن يحتاج لأي لاصقة لحمايته في معظم الظروف، بينما الهواتف التي لا تمتلك شاشات مقاومة للخدش (وهو الحال بالنسبة لعدد كبير من الهواتف الرخيصة وبعض الهواتف المتوسطة)، فاستثمار المال لشراء لاصقة حماية للشاشة سيكون قراراً حكيماً واستثماراً ناجحاً مع الوقت.


آخر تحديث