ما هي تقنية Daydream للواقع الافتراضي من Google؟

قدمت الشركة الأمريكية غوغل التقنية الجديدة غوغل داي دريم, فما هي خصائصها وكيف تختلف عن الأخرين؟

قدمت الشركة الأمريكية غوغل التقنية الجديدة غوغل داي دريم, فما هي خصائصها وكيف تختلف عن الأخرين؟

مع مؤتمر Google الأخير في نهاية الربع الأول من عام 2017 كان التركيز منصباً إلى حد بعيد نحو تقنية الواقع الافتراضي الجديدة المقدمة من Google، وعلى الرغم من أن هذه التقنية لا تزال جديدة للغاية (حيث لم يتم الإعلان عنها حتى أواخر عام 2016، فهي تخطط للهيمنة على عالم الواقع الافتراضي في الأعوام التالية معتمدة على هيمنة أنظمة Android على الأسواق العالمية (حيث أن حوالي 85% من الهواتف الذكية العاملة اليوم تستخدم أحد إصدارات نظام Android).

بطبيعة الحل فتقنية Google الجديدة ليست فريدة من نوعها أو الوحيدة ضمن المجال، فعبر السنوات الماضية شهد العالم الإعلان عن أجهزة مثل Oculus Rift (التي استحوذت عليها شركة Facebook لاحقاً) وHTC Vive وحتى نظارة الواقع المعزز الخاصة بـ Microsoft والتي تحمل اسم HoloLens، ومع كون شركة Apple قد أعلنت عن نيتها بالتوسع ضمن هذا المجال، فمن المنتظر أن كون المنافسة محتدمة في المستقبل القريب بين العملاقين التكنولوجيين.

أجهزة غوغل

ما هي تقنية Daydream؟

من حيث المبدأ، فتقنية Google Daydream ليست أداة أو شيئاً ملموساً أو جهاز واقع افتراضي، بل أنها مجموعة من القواعد التي يجب اتباعها لإمكانية عرض محتوى الواقع الافتراضي الخاص ب Google، كما أنها منصة لتطوير المحتوى الخاص بالواقع الافتراضي وتشغيله عبر بنى برمجية وخوارزميات كانت الشركة قد عملت على تطويرها فب الأعوام السابقة.

حالياً، فالتقنية حصرية للهواتف العاملة بنظام Android فقط (من الإصدار Nougat 7.1 وما بعد) والغرض الأساسي منها هو تحسين تقنية الواقع الافتراضي ونقل التجربة التي تعد حتى الآن شبه حصرية للحواسيب ذات الأداء العالي إلى الهواتف الذكية الحديثة التي تمتلك مواصفات قوية كفاية لتشغيلها. ومع التطور الكبير للتقنية عبر الأشهر الماضية فاحتمال إنتاج الشركة لنظارة Daydream تعمل بشكل مستقل دون هاتف أو حاسوب محمول مرجح للغاية ولو أنه لن يكون متاحاً قبل نهاية العام على الأغلب.

تقنية داي دريم

عوضاً عن طرح منافس لمنصات الواقع الافتراضي الموجودة حالياً، فوفقاً لتصريحات Google الهدف الأساسي هو جمع هذه التقنيات وتطويرها لتحسين التجربة العامة. حالياً تعمل Google بشراكة مع شركة HTC (المصنعة لنظارات الواقع الافتراضي Vive) وشركة Qualcomm المعروفة كأكبر مصنعي الرقائق الحاسوبية الصغرية للهواتف الذكية اليوم لإتمام مشروع نظارة الواقع الافتراضي المستقلة والتي يتوقع أن تستخدم معالج Snapdragon 835 الأخير من Qualcomm.

نظارة Daydream View والأجهزة المدعومة

خطوة Google الأخيرة نحو تقنية الواقع الافتراضي ليست الأولى تماماً، فالشركة سبق وقدمت نظارة وتطبيق Google Cardboard قبل بضعة أعوام كمرحلة أولية من الواقع الافتراضي، ومع أن التقنية القديمة لم تحقق نجاحاً حقيقياً أو على نطاق واسع، فقد مهدت الطريق أمام التقنية الجديدة لتبدأ بالظهور بشكل حصري أكثر من سابقتها لكن بميزات أفضل وأداء محسن بشكل كبير.

قائمة داي دريم

حالياً لا يمكن الحصول على تجربة Google Daydream بعد، لكن لاحقاً يمكن شراء النظارة التي سيبدأ بيعها في تشرين الثاني\ نوفمبر 2017 بسعر 80 دولاراً أمريكياً، ومع كون التقنية تحتاج لمواصفات عالية فهي تتطلب معالجاً من نوع Qualcomm Snapdragon 820 على الأقل و4GB من ذاكرة الوصول العشوائي، حيث أن الأجهزة التي تستطيع تشغيل التقنية حالياً هي:

  • Google Pixel
  • Google Pixel XL
  • Motorola Moto Z
  • ZTE Axon 7
  • Asus ZenFone AR
  • Huawei Mate 9 Pro
  • Huawei Mate 9 Porsche Design

بالإضافة للأجهزة السابقة فدعم هواتف Samsung Galaxy S8 وSamsung Galaxy S8+ سيأتي قبل نهاية الصيف مع عدد من الأجهزة الأخرى الجديدة حيث يتوقع دعم هواتف HTC U11 وLG G6 ربما Huawei P10 بالوصول إلى موعد صدور النظارة.

جهاز التحكم بنظارة Daydream View

على عكس المحاولات السابقة لإنتاج نظارات الواقع الافتراضي للهواتف الذكية (كما هو الحال في نظارات Samsung Gear VR) فالنظارة المرتقبة ستمتلك جهاز تحكم يعمل بتقنية Bluetooth ويستخدم باليد أثناء ارتداء النظارة. التصاميم الأولية تشير إلى كونه سيأتي بشكل مشابه لجهاز التحكم الخاص بأجهزة Apple TV وبذلك سيغني عن أسلوب التحكم الغريب الخاص بالنظارات السابقة.

داي دريم

جهاز التحكم سيتضمن بالإضافة لأزرار التحكم سهلة التمييز حساساً للحركة والتسارع ضمنه، هذه الإضافة تجعل الجهاز أشبه بأدوات التحكم الخاصة بأنظمة Nintendo Wii بطريقة العمل، كما أنها تجعل النظارة أقرب إلى نظارات الواقع الافتراضي الأفضل حالياً مثل HTC Vive وOculus Rift كذلك، كما أن الدعم المنتظر للنظام بألعاب من شركات EA وUbisoft يبشر بشكل كبير ببيئة ممتازة للألعاب ضمن الواقع الافتراضي.

نظام Daydream Home

ضمن مساعي Google لجعل التقنية مناسبة ومريحة قدر الإمكان، فقد قامت الشركة بتحديث واجهة النظارات المنتظرة مقدمة تطبيق Google Daydream Home الجديد، ومن حيث المبدأ فلن توجد أية اختلافات جذرية عن نظارات الواقع الافتراضي الأخرى، حيث أن الواجهة قريبة للغاية من تلك المخصصة لنظارات الواقع الافتراضي الخاصة بجهاز PlayStation 4 أو تلك الخاصة بجهاز Oculus Rift أو Samsung Gear VR.

تأتي الواجهة منحنية نسبياً بحيث تظهر كشاشة كبيرة أما المستخدم، وتتضمن اختصارات لاهم الخدمات المتاحة للنظام، حيث يمكن استخدام تطبيقات Netflix وHBO GO وYouTube لمشاهدة الأفلام والمسلسلات ومقاطع الفيديو، كما أن النظام يدعم الفيديو ثلاثي الأبعاد وفيديو 360 درجة المحيطي، كما يتيح الوصول إلى بعض من أهم ميزات Google مثل Street View التي تتيح مشاهدة المناطق المدعومة وكأنك داخلها، وPlay Movies التي تتيح شراء الأفلام والمسلسلات فرادى لمشاهدتها.

داي دريم ستريت فيو

حالياً من المخطط أن يوجد بضعة عشرات من الألعاب على الأقل على منصة Daydream عند إطلاقها، حيث تدعم الألعاب المخصصة للواقع الافتراضي والتي كانت تعمل على نظارات Cardboard وGear VR سابقاً، كما أن شراكة Google مع كل من Ubisoft وElectronic Arts من المتوقع بأن تثر ببعض الألعاب ذات المستويات العليا.

الدعم والتوافق

بالإضافة للأجهزة الداعمة لبيئة Daydream والتي ذكرت آنفاً في المقال، فمن المتوقع أن تتمدد قاعدة الدعم لتشمل العديد من الأجهزة القادمة مع كون قائمة شركاء Google الحاليين باتت كبيرة للغاية وتتضمن: Samsung وHTC وLG وXiaomi وHuawei وZTE وAsus وAlcatel كذلك، ومع قائمة شركاء بهذا الحجم فمن المتوق أن تتضاعف أعداد الأجهزة المدعومة بالتقنية بالوصول إلى موعد إطلاقها مع نهاية العام.

حالياً لا يوجد شروط واضحة تماماً للعتاد اللازم لتشغيل التقنية، لك بالنظر إلى قائمة الهواتف المدعومة وتصريحات Google السابقة، فمن الواضح أن الشروط حصرية للهواتف ذات الأداء الأفضل فقط مع متطلبات إضافية مثل الدقة العالية للحساسات وسرعة استجابتها، بالإضافة لكثافة عالية للشاشة ومعدل تحديث مرتفع أيضاً لضمان التجربة المثالية.

ألوان داي دريم

في النهاية، لا شك بأن تقنية Daydream القادمة من Google ستغير إلى حد بعيد الطريقة التي لا يزال معظم الناس ينظرون من خلالها لنظارات الواقع الافتراضي، فمن الممكن لهذه التقنية أن تجعل الأمر أسهل وصولاً بالنسبة للمستخدمين من مختلف الفئات ضمن سعر مناسب من ناحية، ومع دعم تقني بالمحتوى المتعدد والفيديو ثلاثي الأبعاد.


آخر تحديث