كاميرا Nikon D7500 الجديدة

ما هي مواصفات كاميرا نيكون دي7500 الجديدة

ما هي مواصفات كاميرا نيكون دي7500 الجديدة

بالنسبة لأي شخص من المهتمين بالتصوير الاحترافي اليوم، فمن المعروف أن شركة Nikon واحدة من أكبر الشركات في هذا المجال ومن أفضلها سمعة كذلك مع كاميرات متنوعة وجودة عالية. وعلى الرغم من المنافسة لمستمرة من Sony وCanon والغريم السابق Kodak فالشركة اليابانية لا تزال واحدة من أكبر اللاعبين في مجال الكاميرات الاحترافية على الرغم من تراجع مبيعات هذا النوع من الكاميرات مؤخراً.

الكاميرا الجديدة من الشركة اليابانية الكبرى تأتي كواحد من أهم التغييرات ضمن سلسلة D7xxx منذ تقديم الكاميرا الأولى منها وهي كاميرا D7000 التي أتت كبديل لكاميرا D90 السابقة. ومع أن الكاميرا قد تبدو كبديل للكاميرا السابقة من الشركة (D7200) فهناك تأكيدات على كونها ضمن فئة منفصلة حيث ستستمر كاميرا D7200 بينما ستشغل الكاميرا الجديدة مكاناً أعلى ضمن تشكيلة كاميرات الشركة المتاحة.

تصميم الكاميرا الجديدة Nikon D7500 وحجمها وسهولة الحمل

كاميرا نيكون دي7500  2

عند مقارنة الكاميرا بإصدارات سابقة من الشركة، فهي أخف بشكل ملحوظ من الكاميرات ضمن نفس فئتها، فمع وزن 640 غرام فهي أخف ب 5% من كاميرا Nikon D7200 وب 16% من كاميرا Nikon D500 (والتي تستخدم حساساً مطابقاً لكاميرا الجديدة بدقة 20.9 MP). الوزن الأخف بقليل للكاميرا يجعلها أسهل قليلاً للحمل وربما يبدو الفرق بشكل أوضح لدى المصورين الذين يحملون الكاميرا لفترات ممتدة من الزمن، فحتى اختلاف صغير بمقدار 5% من شأنه أن يجعل الكاميرا أسهل للحمل.

جسم الكاميرا يجعلها أشهل للحمل وأكثر أمانا

كاميرا نيكون دي7500 من الخلف

بالمقارنة مع كاميرا Nikon D7200 فمقبض اليد أعمق وأسهل للإمساك به بقوة مما يجعل حمل الكاميرا مريحاً أكثر، كما أن تغطية جسم الكاميرا بطبقة من البلاستك المصنع على شكل أنما ناعمة يجعل إمساك الكاميرا أكثر أماناً ويقلل بشكل ملحوظ من احتمال سقوطها من اليد نتيجة انزلاق مثلاً.

الكاميرا مجهزة لمختلف الظروف المناخية

كاميرا نيكون دي7500

كما الإصدار السابق فالكاميرا مضادة لمختلف أنواع المناخ من رطوبة عالية وحرارة مرتفعة وحتى أمطار، مما يعني أنها مناسبة للتصوير في مختلف الأوضاع الجوية وهي ناحية مهمة في الكاميرات الاحترافية عموماً. بشكل مثير للاهتمام، فالشركة قد تخلت عن استخدامها لصفائح تقوية من سبائك المغنيزيوم في الكاميرا الجديدة، فالصفائح التي كانت تستخدم في موديل D7200 لا تظهر في الإصدار الجديد بل تم استبدالها بتصميم موحد يجعلها أكثر متانة (وفق ادعاء الشركة) ويخفض من وزنها كذلك.

تغيير في التصميم على حساب دقة شاشة العرض

شاشة كاميرا نيكون دي7500

بمجرد النظر إلى الكاميرا الجديدة مع عدستها الأساسية، يبدو من الواضح أن حجمها صغير للغاية، وعلى الرغم من أن البعض قد يخشى أن يكون ذلك علامة على أداء أدنى، فالاختبارات تظهر تفوقاً واضحاً للكاميرا، على العموم فالعيب التصميمي الأساسي هو الشاشة الخاصة بالكاميرا، فالشركة قامت باستبدال الشاشة ذات قياس 3.2 إنش الموجودة في الإصدارات السابقة بشاشة جديدة بنفس القياس وبوضعية مائلة للأعلى قليلاً لتكون أهل للنظر المباشر إليها، لكن الأمر تضمن كذلك التضحية بدقة الشاشة التي انخفضت من 1.3 مليون نقطة في إصدار D7200 إلى 0.92 مليون نقطة في الإصدار الجديد.

تقييم تقنيات التصوير الثابت وتصوير الفيديو

التغيير الأكبر في الكاميرا الجديدة Nikon D7500 هو استخدامها لحساس أقل دقة بقليل من الحساسات السابقة، فبدلاً من الحساس ذي دقة 24.2 MP والمستخدم في كاميرات Nikon D7200 وNikon D7100 (وحتى الكاميرات من فئات أدنى مثل D3400 وD5600) فالكاميرا الجديدة تعتمد على حساس بدقة 20.9 MP مطابق لذاك الموجود في كاميرا D500 من الفئة العليا، لكن الكاميرا تستخدم معالج الصور الجديد من نوع Expeed 5.

أفضل العدسات لكاميرا نيكون دي7500

الانخفاض الملحوظ في الدقة قد يعتبر كبيراً وتضحية غير ضرورية من قبل البعض وحتى خطوة للخلف، لكن تخفيض الدقة هذا بات يسمح بجودة أعلى للصور وحساسية أكبر مع كون الكاميرا الجديدة تمتلك مدى ISO افتراضياً بين 10-51,200 مقارنة بمدى ISO يتراوح بين 10-25,600 بالنسبة للإصدار السابق D7200. هذا التغيير في مجال ISO يعطي أفضلية كبيرة للكاميرا في مجال الجودة العالية للصور في مختلف حالات التصوير وظروف الإضاءة. ومع ان المدى الأقصى يصل حتى ISO 1,640,000 الكبير للغاية، فهو لن يكون مفيداً حقاً في أي ظروف معروفة.

من ناحية الفيديو، فالكاميرا تستطيع التقاط فيديو بدقة 4K UHD بمعدل إطارات بالثانية يتراوح بين 30 و24 إطاراً بالثانية ولمدة تصل حتى نصف ساعة من التصوير المتواصل، وكما العادة فهناك خيارات أدنى لتسجيل الفيديو بخيارات متعددة، وجودة Full HD مثلاً تتيح التقاط الفيديو بمعدل يصل حتى 60 إطاراً بالثانية وهو ما يتيح تبطيء الفيديو لاحقاً للحصول على فيديو بالعرض البطيء بجودة عالية.

بالإضافة لما سبق، فالكاميرا تتيح التقاط الفيديوهات المسرعة (Time Lapse) بدقة 4K UHD المذهلة، بالإضافة لأداء ممتاز للكاميرا بتقليل الاهتزازات الناتجة عن حركة الكاميرا أثناء التصوير، كما تسمح بتسجيل الفيديو بالدقة القصوى على كرت الذاكرة وبثه مباشرة إلى شاشة عبر منفذ HDMI، بالإضافة لإتاحة وصل ميكروفون خارجي لتسجيل أعلى جودة ممكنة للصوت مع دعم وصل سماعات الرأس كذلك.

الأداء العالي والبطارية

مع استخدام الكاميرا لمعال الصور الجديد من نوع Expeed 5 فهي قادرة على التقاط الصور السريعة بشكل فعال أكثر بكثير من السابق، فالكاميرا تستطيع التقاط 8 صور بالثانية مع عدد إجمالي هو 50 صورة متتالية بصيغة RAW (وهي صيغة الصور الخام التي تسمح بتعديل الصور وتغيير خصائصها دون تدميرها أي مع الحفاظ على القدرة للعودة لحالة الصورة الأولية) بالمقارنة، فكاميرا D7200 السابقة كانت تستطيع التقاط 6 صور بالثانية مع 18 صورة متتالية كحد أقصى قبل الحاجة للتوقف لثوانٍ قليلة لتتم معالجة الصور.

بطارية الكاميرا الجديدة تستطيع تشغيل الكاميرا لالتقاط حوالي 950 صورة مختلفة، بطبيعة الحال فالرقم يبدو كبيراً للغاية مع مقارنته بأداء الكاميرات الرقمية العادية (الغير احترافية والتي لا تمتلك مرآة)، لكن بالنظر إلى الإصدار السابق فحياة البطارية تبدو منخفضة حيث هناك فرق 150 صورة بين أداء الكاميرا الجديدة وقدرة كاميرا Nikon D7200 على التقاط 1100 صورة، ولو أن الأمر من الممكن أن يبرر بكون الكاميرا الجديدة تستخدم معالج الصور الجديد من نوع Expeed 5 والذي مقابل أدائه العالي يستهلك المزيد من الطاقة.

النقطة التي ربما تكون مخيبة بالنسبة لمحبي التصوير، هي كون الكاميرا تدعم استخدام بطاقة ذاكرة وحيدة فقط، وذلك مخيب للكثيرين مع كون الطرازات السابقة ومنها D7200 تدعم استخدام بطاقتي ذاكرة بشكل متزامن مع بعضهما البعض مما يعني أن جلسات التصوير المطولة دون استبدال بطاقة الذاكرة لن تكون ممكنة مع الإصدار الجديد.

في النهاية، مع سرعة تصوير مذهلة وقدرات ممتازة في مجال ISO والتركي التلقائي كذلك، فالكاميرا تتفوق على سابقاتها من طرازات D7200 وD7100 بشكل يبرر إلى حد بعيد تخفيض الدقة إلى 20.9 MP، لكن مع كون التركيز التلقائي لا زال لا يرقى لمستوى الطرازات الأعلى، فربما الوصف الأفضل للكاميرا هو كأخت صغيرة او إصدار أرخص وأضعف بقليل من كاميرا Nikon D500 المعروفة بأدائها العالي.


آخر تحديث