سماعات Gear IconX اللاسلكية متعددة الاستخدامات من Samsung

ما هي سماعات غير ايكون اكس اللاسلكية متعددة الاستخدامات من سامسونج؟ وما هي مواصفاتها؟

ما هي سماعات غير ايكون اكس اللاسلكية متعددة الاستخدامات من سامسونج؟ وما هي مواصفاتها؟

مع إزالة دعم منافذ السماعات من قياس 3.5 mm من هواتف شهيرة مثل Motorola Moto Z وiPhone 7 ولاحقاً حتى HTC U11، فعلى ما يبدو أن العديد من الشركات باتت مصممة على التخلي عن السماعات التقليدية المعتادة والمحبوبة مقابل سماعات توصل بمنفذ Micro USB/ USB C/ Lightning Port أو الانتقال إلى عصر السماعات اللاسلكية مع ترويج العديد من الشركات لهذه السماعات كالبديل المثالي للسماعات التقليدية.

السماعات اللاسلكية موجودة منذ مدة من الزمن الآن، وعلى الرغم من أن السماعات المعتادة كانت أحادية وخاصة للمكالمات وتقتنى عادة من الأشخاص المشغولين الذين يقضون ساعات يومياً على الهاتف، فقد تطورت التقنيات بشكل كبير وانتقل الأمر إلى وجود سماعات رياضية وسماعات للموسيقى لاسلكية بالكامل، وتقدم أداءً ممتازاً وحتى أنها تدعم ميزات إضافية أو لا تحتاج للهاتف أصلاً لاستخدامها ولعل أبرزها سماعات Gear IconX من Samsung.

تصميم عملي وأنيق

غير ايكون اكس

عندما قدمت Apple سماعاتها اللاسلكية Air Buds العام الفائت، كان الانتقاد الأساسي كونها غير عملية أبداً مع تصميم مستغرب ذي شكل غريب وسهل السقوط من الأذن كذلك، لكن الأمر ليس متشابهاً لدى جميع السماعات الأخرى، فمن الناحية التصميمية لا سماعات حالية تضاهي سماعات Gear IconX ذات التصميم البسيط وقليل التفاصيل، كما أن كون السماعة تحتوي بالكامل داخل الأذن يجعلها ممتازة وأفضل تصميمياً بمراحل من سماعات Air Buds مثلاً.

تصميم الساعة يتضمن كونها توضع بشكل كامل داخل الأذن أثناء الاستخدام، فهي مكونة من سماعتين منفصلتين دون أي أسلاك خارجة من أي منهما أو أسلاك تصلهما معاً، ومع أن هذا الأمر قد يعد في الكثير من الحالات أمراً يزيد احتمالية سقوط وفقدان السماعة فالأمر مختلف هنا، حيث أن السماعات مصممة بشكل مميز وفعال للغاية لإبقائها ضمن الأذن، فالسماعة تعتمد على قطعة من البلاستك اللين التي تستقر ضمن القناة السمعية من ناحية، كما تستخدم ما يشبه زعنفة لإبقائها ثابتة جداً ضمن الأذن وشبه مستحيلة السقوط من تلقاء نفسها.

واحدة من النقاط المثيرة للاهتمام في السماعة هي غياب الأزرار بشكل كامل، فالسماعة لا تحتوي أية أزرار سواء للتشغيل أو التحكم بالموسيقى او الصوت، لكن هذا لا يعني أنها لا تستطيع التحكم بهذه الأمور، بل أنها تعتمد على مزيج من التقنيات الحديثة للقيام بهذه المهمة معتمدة على حساس نبضات القلب والسطح الحساس للمس لتعويض الأمر.

عند شراء السماعة، فهي تأتي ضمن غلاف أسطواني الشكل يضم السماعتين داخله ويوضع في الجيب بسهولة، هذا الغلاف يلعب دور بطارية احتياطية كذلك حيث يستطيع شحن السماعتين لمرتين أو ثلاثة مرات كاملة. بالإضافة لذلك، يوجد قياسان آخران (كبير وصغير) للرأس البلاستيكي للسماعة وقياسان إضافيان أيضاً للزعنفة بحيث تكون السماعة مناسبة لمختلف آذان المستخدمين.

التشغيل والتحكم والميزات الإضافية

مع كون السماعات لا تحتوي أية أزرار أو مفاتيح للتحكم بها بشكل تقليدي، فشركة Samsung قد اتخذت مقاربة جديدة لتشغيل السماعة وربطها بالهاتف، فالسماعة تعمل بشكل تلقائي عند وضعها في الأذن حيث يقوم حساس نبضات القلب بالتنبه لوجود السماعة ضمن الأذن ويقوم بشكل تلقائي بتشغيلها وتهيئتها للاتصال بالهاتف الذكي.

الوان غير ايكون اكس

بالنسبة للتحكم فالأمر يعتمد على أسلوب مميز في سماعات Gear IconX، فالسماعة تحتوي جزئاً صغيراً حساساً للمس على السطح الخارجي لها، ومن خلال طرق معينة للمس يمكن التحكم بكل ما يخص الموسيقى، فلمسة واحدة تعني تشغيل أو إيقاف الموسيقى، أو الرد على المكالمات وإنهائها، بينما لمستان متتاليتان تعنيان الانتقال للأغنية أو مقطوعة الموسيقى التالية، واللمس المطول يجعل السماعات تتحول إلى وضع الضجيج المحيطي حيث تتيح للمستخدم الاستماع لما يحيطه (مع إيقاف الموسيقى بطبيعة الحال) دون الحاجة لنزع السماعات. التحكم بالصوت سهل عموماً فالسحب للأعلى يرفع مستوى الصوت، بينما السحب للأدنى يخفضه.

ما يميز السماعة بشك كبير عن غيرها، هو كونها تعتمد على بعض الميزات الإضافية الفعالة التي لا يمكن إيجادها أو أنها نادرة الوجود في السماعات الأخرى، فمع كون السماعة تمتلك حساس نبضات القلب فهي فعالة للغاية كأداة رياضية وقد تغني عن الساعات الرياضية بكونها أسهل للاستخدام، لكن يجدر الذكر أن الخواص الرياضية للسماعات حصرية لهواتف Android وغير متاحة في حال استخدام السماعات مع جهاز iPhone أو iPad.

الميزة الأهم للسماعات هي كونها قادرة على العمل بشكل مستقل دون وجود هاتف ذكي أو جهاز لوحي متصل بها، فكب من السماعتين تمتلك ذاكرة داخلية بحجم 4GB يمكن استخدامها لوضع ملفات الموسيقى لتقوم السماعة بتشغيلها بفعالية بعدها. عل الرغم من أم استخدام السماعة بهذه الطريقة يقلل من فترة العمل بشكل كبير، فهي ميزة مفيدة للغاية وفريدة من نوعها حتى بين السماعات الصغيرة من فئتها.

جودة الصوت وحياة البطارية والسعر

غير ايكون اكس 2

تقدم سماعات Gear IconX صوتاً واضحاً ونقياً إلى حد بعيد، لكن يجب التنويه إلى كونها ليست الأفضل في هذا المجال، فالسماعات السلكية دائماً ما تتصدر هذا النوع من المقارنات بسهولة، كما أن بعض السماعات اللاسلكية الاحدث تتفوق على جودة السماعة بكونها تعتمد على إصدار أحدث من تقنية Bluetooth تقوم بتقليل الضجيج للحد الأدنى. من الممكن تحسين جودة الصوت بشكل كبير وملحوظ بالاعتماد على تشغيل الموسيقى من ذاكرة السماعات الداخلية، لكن هذا الأمر يضر بحياة البطارية القصيرة أصلاً.

من ناحية البطارية، فهي الناحية المخيبة الوحيدة للسماعات ربما، فمع أن الشركة صرحت بكون السماعة تصمد لـ 6 ساعات من التشغيل باستخدام تقنية Bluetooth أو 3 ساعات في حال كانت تعمل منفردة، فالاختبارات الواقعية أظهرت غير ذلك مع كونها تصمد لقرابة 4 ساعات كحد أقصى فقط وهو أمر مخيب للغاية، بطبيعة الحال فالغلاف قادر على إعادة شحنها مرتين او 3 مرات في بعض الحالات، إلا أن هذا ليس كافياً أو عملياً بالنسبة للرحلات الطويلة مثلاً فالحاجة لإعادة الشحن بشكل مستمر ستبعد العديد من المستخدمين المحتملين للسماعة عن شرائها.

وبالنسبة لكونها سماعة مستقلة دون أي أسلاك، فالسماعات ليست رخيصة أبداً مع كونها تكلف 200 دولار أمريكي (حوالي 141 دينار أردني)  وهو ما يضعها ضمن السماعات اللاسلكية الأغلى (من هذه الفئة بطبيعة الحال) كما أنها أغلى حتى من سماعات Air Buds الخاصة ب Apple والتي تتفوق عليها بحياة البطارية أو حتى قدرة شحن الغلاف لها. السعر مبرر إلى حد بعيد بالخواص المميزة والتصميم الذي لا يضاهى، لكن ذلك لن يكون كافياً بالنسبة للكثير من المستخدمين الذين سيفضلون اقتناء سماعات لاسلكية أرخص مع التضحية ببعض الميزات.

في النهاية، مع سعرها المرتفع وميزاتها المتعددة، فالسماعة تبقى كواحدة من أفضل الخيارات الموجودة حالياً حتى مع كونها باهظة أكثر من اللازم بالنسبة لمعظم المستخدمين، لكن بالنسبة لأولئك الذين يرغبون بالحصول على تصميمها المريح وميزاتها الخاصة كحساس ضربات القلب والقدرة على تشغيل الموسيقا بشكل مستقل، فلا توجد خيارات أفضل من هذه السماعات في الواقع.

غير ايكون اكس 3

وبالنسبة لكونها سماعة مستقلة دون أي أسلاك، فالسماعات ليست رخيصة أبداً مع كونها تكلف 200 دولار أمريكي وهو ما يضعها ضمن السماعات اللاسلكية الأغلى (من هذه الفئة بطبيعة الحال) كما أنها أغلى حتى من سماعات Air Buds الخاصة ب Apple والتي تتفوق عليها بحياة البطارية أو حتى قدرة شحن الغلاف لها. السعر مبرر إلى حد بعيد بالخواص المميزة والتصميم الذي لا يضاهى، لكن ذلك لن يكون كافياً بالنسبة للكثير من المستخدمين الذين سيفضلون اقتناء سماعات لاسلكية أرخص مع التضحية ببعض الميزات.


آخر تحديث