نصائح عليك اتباعها عند شراء لابتوب جديد

نصائح عليك اتباعها لاختيار المواصفات المناسبة وبسعر مقبول عند شراء كمبيوتر محمول (لابتوب) جديد

كيف تختار لابتوب جديد بسعر ومواصفات مناسبة؟

مع التطور الكبير للتكنولوجيا والحواسيب المحمولة خصوصاً، أصبح من الممكن الحصول على حاسوب بمواصفات متعددة، تخدم حاجات محددة للزبون. حيث تتوافر تشكيلة كبيرة من وحدات المعالجة وذواكر التخزين العشوائي ومعالجات الرسوميات ووحدات التخزين الداخلي.

فحواسيب شهيرة من شركة أبل مثل Microsoft Surface Book متاحة بثلاثة خيارات لوحدة المعالجة، وثلاثة أخرى لذاكرة التخزين العشوائي، وخمسة خيارات لمساحة التخزين الداخلي. مما يجعل الحاسوب متوافراً بأكثر من 6 إصدارات مختلفة بمستوى الأداء.

ووجود عدد كبير من خيارات الكمبيوترات المحمولة أمام المشتري غالباً ما يتسبب بحيرة كبيرة بين المواصفات المطلوبة حتى للمستخدم الخبير. وتزداد الحيرة مع كون المشتري أبعد وأبعد عن العالم التقني، حيث يهتم معظم المشترون بأن يكون الحاسوب قادراً على أداء المهام المطلوبة دون النظر إلى المواصفات الإسمية له.

يهدف هذا المقال إلى شرح أهمية كل واحدة من المواصفات الإسمية للحواسيب، حيث يصبح اختيار المواصفات المطلوبة للمهام أمراً أسهل بشكل كبير. ويجنب المشتري بذلك صرف مال أكثر مما يحتاج لصرفه، أو شراء حاسوب لا يكون كافياً للمهام المطلوبة منه. حيث يجب أن تقوم باختيارالحاسوب بسعر مناسب ومواصفات تلبي احتياجاتك.

كيفية اختيار وحدة المعالجة المركزية (CPU) للابتوب

مع كون معظم اللابتوبات اليم تستخدم معالجات من فئة Intel Core i (والتي تتضمن Intel Core i3 و Intel Core i5 وIntel Core i7)، فهناك الكثير من الحواسيب ذات الأداء الأدنى التي تستخدم معالجات من سلاسل Intel Core m أو Intel Atom أو Intel Pentium أو Intel Celeron أو معالجات ATI AMD A. غالباً ما تكون معالجات Intel Core i3 كافية لمعظم المهام الأساسية التي يحتاجها المستخدم العادي. فهي كافية لتصفح الويب وتعديل وإنشاء المستندات وحتى تعديل الصور.

إن كنت تريد مهاماً أكثر تعقيداً كتصميم الصور الكبيرة، تعديل الفيديو، التصميم ثلاثي الأبعاد؛ فالخيار الأفضل هنا هو فئة Intel Core i5. التي ستكلفك حوالي 100 دولار أمريكي إضافي، أما الألعاب الكبيرة والمستوى الأعلى من التصميم فأحياناً يتطلب معالجات Intel Core i7 من الفئة العليا. والتي تزيد من سعر الحاسوب حوالي 200 دولار  إضافي؛ مما يجعلها غير محبذة إلا في حال الحاجة الماسة لها، حيث معالجات i5 (الفئة الأدنى منها) تكون كافية لأي مستخدم تقريباً.

كيفية إختيار ذاكرة التخزين العشوائي (RAM)

كلما كنت تستخدم برامجاً أكثر مع بعضها وتتصفح الويب عبر نوافذ أكثر؛ فأنت تحتاج للمزيد من ذاكرة التخزين العشوائي (RAM). بالنسبة لتصفح الويب فقط فحجم 2GB الموجود في الحواسيب ذات المواصفات بالحد الأدنى ستكون كافية أحياناً، ولو أن حجم 4GB يجب أن يكون الحد الأدنى لاختياراتك اليوم مع تطلب البرامج للمزيد من الموارد.

عموماً فذاكرة 4GB لن تكون كافية لبرامج التصميم المستهلكة للذاكرة مثل Adobe After Effects أو Adobe Illustrator أو Adobe Photoshop مثلاً.

وهنا ستحتاج لذاكرة تخزين عشوائي بحجم 8GB للحصول على الأداء الأفضل مع كون خيارات مثل 12GB أو 16GB غير لازمة إلا للمستخدمين الذين يريدون تشغيل عدد كبير من البرامج والألعاب بالتزامن مع بعضها البعض. أو تشغيل الألعاب الضخمة مثلاً.

على الرغم من توافر بعض الحواسيب المحمولة اليوم بذواكر تخزين عشوائي تصل حتى 32GB فهي لن تلزم عموماً للبرامج والألعاب الحالية، بل توجد عادة في الحواسيب المخصصة للألعاب دون حاجة حقيقية لهذا الحجم الهائل من الذاكرة.

إختيار ذاكرة التخزين الداخلية أي القرص الصلب HDD أو SSD

ترمز حروف (HDD) إلى سواقات الأقراص الصلبة، وهي نوع التخزين الذي يتم استخدامه منذ أكثر من عشرة أعوام الآن، حيث يتضمن أقراصاً ممغنطة تدور تحت إبر تقرأ أو تكتب المعلومات عليها بسرعات منخفضة نسبياً.

أما (SSD) فترمز لأقراص التخزين ذات الحالة الثابتة والتي لا تتضمن أي أجزاء متحركة، وتعد تقنية جديدة نسبياً حيث تقدم سرعات نقل عالية للغاية تتراوح حسب وقت إصدارها والشركة المصنعة. لكنها قد تصل حتى 500MB/S متجاوزة سرعات أقراص HDD بأضعاف.

عدا عن فرق السرعة والثبات، فهناك العديد من الحواسيب التي ما تزال تستخدم أقراصاً من نوع HDD كونها رخيصة الثمن، حيث لا يتجاوز سعر قرص HDD بحجم 1TB سعر 80 دولار أمريكي. بينما يكلف قرص بحجم 128GB من نوع SSD حوالي 120 دولار أمريكي لمساحة هي 1\8 فقط من مساحة تخزين القرص السابق.

مع أن أقراص SSD باهظة الثمن اليوم فمن المفضل اختيارها؛ نظراً للسرعة الكبيرة التي تقدمها وعدم احتوائها على أي أجزاء ميكانيكية متحركة. فسرعتها العالية تختصر بشكل كبير الوقت اللازم لإقلاع النظام، كما تسرع من تشغيل التطبيقات عموماً وتعطي تجربة أفضل بمراحل من تقنية SSD. مما يجعل مساحة صغيرة من نوع SSD أفضل من مساحة كبيرة من نوع HDD، حيث يمكن تعويض نقص المساحة باستخدام وحدة تخزين خارجي أو الاعتماد على التخزين السحابي.

إدفع المزيد لشاشة بدقة (FullHD)

مع كون معظم الحواسيب المتوسطة تأتي بدقة شاشة 768x1366 أو 900x1600 فالترقية إلى شاشة بدقة 1080x1920 ((Full HD ستكون مفيدة للغاية. حيث ستتيح استخداماً أمثل لمساحة الشاشة مع إمكانية تضمين عدد نوافذ أكبر وتعدد مهام فعال أكثر، ضمن نفس حجم الشاشة لكن مع دقة أعلى.

عدا عن دقة Full HD، تتوافر الحواسيب من الفئات العليا بشاشات بدقة 1440x2560 2K أو 2160x3840 4K العالية للغاية، للاستخدامات العامة. فمثل هذه الدقة لا تعد ضرورية أبداً حيث أن معظم الحواسيب تمتلك شاشات بقياسات بين 12 و17 إنش؛ مما يجعل تمييز هكذا دقة عالية أمراً صعباً. عدا عن كونها تزيد بشكل ملحوظ من استهلاك البطارية، فإن كانت احتياجاتك لا تتضمن تعديلاً احترافياً للصور أو تشغيل ألعاب ضخمة، فمن الأفضل توفير المال والشحن بالبقاء عند دقة Full HD فقط.

هوائي الشبكات اللاسلكية Wi-Fi

واحدة من الخيارات المهمة والتي غالباً ما يغفلها حتى المستخدمون المتمرسون، هي هوائي الشبكات اللاسلكية. فمع الحاجة الدائمة للاتصال بالإنترنت اليوم أصبح هذا الخيار مهماً للغاية، فالعديد من الحواسيب اليوم تتيح اختيار هوائي الشبكات اللاسلكية من عدة أنواع، وفي حال كان ذلك متاحاً عليك باختيار تلك من نوع Intel.

تؤمن هوائيات Intel سرعة أكبر بنقل البيانات مع استقرار أفضل بكثير من المنافسين، بالإضافة لسهولة الوصول إلى تعريفاتها من الإنترنت (في حال احتجت إلى تنصيب التعريف مجدداً عند تغيير نسخة نظام التشغيل مثلاً). هذه الترقية لا تكلف أكثر من 30 دولار أمريكي عادةً، إلا أنها تستحق المبلغ المدفوع على المدى الطويل حيث تكون أكثر استقراراً وأفضل أداءً وتوافقاً من غيرها.

كيفية إختيار البطارية المناسبة للكمبيوتر المحمول

خيار تكبير البطارية ليس متاحاً لجميع الحواسيب بالطبع، فمع اعتماد المزيد من الحواسيب على بطارية مدمجة (غير قابلة للاستبدال دون فك الحاسوب) أصبح وجود الخيار يتناقص بشكل كبير. إلا أنه مفيد للغاية في حال كان متاحاً كما أنه يتضمن تكلفة كبيرة عموماً.

تتيح بعض الحواسيب مثل Dell Latitude 15 الانتقال من بطارية ثلاثية الخلايا إلى أخرى رباعية الخلايا (تزيد من حياة البطارية حتى 33%). بسعر 20 دولار أمريكي فقط، فيما بعض حواسيب Lenovo تتيح الانتقال إلى بطارية بطاقة أكثر بثلاث مرات، بتكلفة إضافية لا تتجاوز 10 دولارات أمريكية فقط.

ترقية البطارية سيزيد من وزن الحاسوب، وقد يتسبب بوجود نتوء بارز على قاعدة الحاسوب حتى، إلا أن هذه الترقية تبقى مناسبة للغاية. فهي ستتيح تمديد حياة البطارية بشكل كبير، مع كون مدة صمود الحاسوب بلا كهرباء واحدة من أهم الميزات حالياً، حيث غالباً ما ستحتاج لحاسوب يكفي ليوم عمل كامل دون الحاجة لإعادة شحنه.

لابتوبات لخبراء الأعمال

غالباً ما تكون الحواسيب العادية غير متاحة للتخصيص تماماً، فهي تأتي بمواصفات ثابتة دون إتاحة المجال لاختيار مواصفات معينة لها، بالمقابل. فالحواسيب الخاصة للأعمال من شركات Dell أو HP أو Lenovo أو Toshiba غالباً ما تتيح تخصيصها تبعاً لخيارات المستخدم من مواقع هذه الشركات الإلكترونية. هذا الأمر سيتيح لك اختيار المواصفات المحددة التي تريدها والتي تناسب طبيعة عملك وحاجاتك العامة.

في النهاية... على الرغم من إغفال العديد من الأشخاص لأمر اختيار مواصفات محددة للحاسوب، فهذه العملية عادة ما توفر المال، وتتيح الحصول على المزيج المثالي من الأداء والسعر المدفوع للحاسوب.


آخر تحديث