ما هي نظارات الواقع الافتراضي؟

لنتعرف على تقنية الواقع الافتراضي، وعلى أبرز تطبيقاتها واستخداماتها وأفضل أجهزتها

ما هي نظارات الواقع الافتراضي؟

يتابع العلم تطوره لتلحق به التكنولوجيا محاولة أن تقدم لنا كل جديد بسعر مناسب، خطوة جديدة في هذا التقدم هي الواقع الافتراضي (Virtual Reality)، حيث يشير مصطلح الواقع الافتراضي إلى المحاكاة الحاسوبية للبيئة الحقيقية، من صور وأصوات وغيرها من الحواس، لخلق بيئة جديدة قد لا تكون متوفرة في العالم الحقيقي.

في هذا المقال سنتعرف على تقنية الواقع الافتراضي، وأفضل النظارات التي يمكن شراءها للتمتع بهذه التكنولوجيا.

ما هو الواقع الافتراضي؟

الواقع الافتراضي هو محاكاه حاسوبية تقوم بتشكيل صور وأصوات، قد تحاكي الواقع الملموس، أو قد تستخدم لخلق واقع جديد. تستخدم تقنيات الواقع الافتراضي المعالجة الحاسوبية لتشكيل صور ثلاثية الأبعاد وبتقنية 360 درجة، وبذلك يكون مجال الرؤية أوسع ما يكون، ولعرض هذه الصور تُستخدم عدسات بصرية توضع أمام العينين بحيث تحجب الرؤية عن الواقع الحقيقي لتنحصر بما تعرضه العدسات فقط.

ما هي نظارات الواقع الافتراضي؟

صورة نظارات سامسونج للواقع الافتراضي

نظارات الواقع الافتراضي هي إحدى التقنيات القابلة للارتداء، كما أنها غدت من أهم إكسسوارات وملحقات الهواتف الذكية وأجهزة التابلت، وتتركز مهمتها في نقل المعلومات من وإلى المعالج الذي يقوم بعرض الواقع الافتراضي. تتكون هذه النظارات من قطعة تغطي العينين بشكل كامل، وأمام كل عين يوجد عدسة -وهي شاشة عرض صغيرة الحجم- تقوم بعرض الصور بتقنية 3D لتقوم العينين بالتقاط الصور من كل عدسة على حدة، وبعد ذلك يقوم الدماغ بتركيب الصور لتبدو فعلاً ثلاثية الأبعاد.

بالطبع هناك العديد من نظارات الواقع الافتراضي، كل منها تقدم شيئاً تتميز به عن الأخرى، فبعضها يحتوي على حساسات حركة، وبعضها الآخر يستخدم أجهزة أخرى للحصول على معلومات الحركة، ولكن مهما كان المصدر، يجب أن تحتوي على معلومات لحركة الرأس، وذلك لتقديم محاكاة صحيحة أثناء حركة الرأس.

قبل أن نتحدث عن أفضل النظارات الموجودة حالياً، لنتعرف على المجالات التي تستخدم فيها هذه التقنية.

فيمَ يمكن استخدام تقنيات الواقع الافتراضي؟

على الرغم من أن استخدامات هذه التقنية لا تزال محدودة نوعاً ما؛ وذلك يعود لحداثتها وصغر عمرها مقارنة بـالحواسيب على سبيل المثال، إلا أن السنوات القادمة ستشهد تدخلاً أكبر للواقع الافتراضي في حياتنا، ولعل أهم هذه المجالات هي:

  • الألعاب: من الواضح أن التطبيق الأكثر انتشاراً في الوقت الحالي للواقع الافتراضي هو مجال الألعاب، حيث يمكن تحميل بعض الألعاب التي تستخدم هذه التقنية بشكل جيد، ولكن الآفاق لاتزال مفتوحة أمام مطوري الألعاب لتحديث وسائل اللعب، فبدلاً من احتراف مجموعة معقدة من الأزرار، يكفي أن تقوم بتحريك نفسك أو أن تمد يدك أو أن تحرك رأسك لتتابع مسيرك عبر اللعبة.
  • الترفيه والأفلام: وهو مجال بدأت تقنية الواقع الافتراضي في الدخول إليه بقوة، فبدلاً من التصوير المحدود الذي تقدمه الكاميرات العادية -سواء الكاميرات الفلمية أو الرقمية أو الاحترافية- يوجد الآن كاميرات قادرة على التصوير ثلاثي الأبعاد بدرجة 360 لتلتقط كل ما يحيط بها، وبالفعل يمكن أن نرى أن بعض المواقع والتطبيقات مثل يوتيوب YouTube بدأت بدعم العرض بتقنية 360 درجة، لتوفير محتوى واسع لمالكي نظارات الواقع الافتراضي.
  • الفن والتصميم: ماذا لو أمكن تصميم منزل أحلامك لترى كيف سيصبح حتى قبل البدء ببنائه. حسناً، مع تقنية الواقع الافتراضي ستتمكن من زيارة منزل أحلامك قبل صرف أموالك في بنائه. ستتمكن من بناء منحوتات ثلاثية الأبعاد وجاهزة للطباعة ثلاثية الأبعاد بكل سهولة. الواقع الافتراضي سيفتح الكثير من الآفاق الواسعة أمام أصحاب الفن ومحبي التصميم ليتمكنوا من إطلاق العنان لمواهبهم الكبيرة.
  • المحاكاة والتعليم: باستخدام الواقع الافتراضي سيصبح التعليم أفضل وأكثر متعة. الطب، الكيمياء، الفيزياء، الفلك وغيرها، التي ستأخذك في رحلة بصرية حول مواضيعها لترى تشكل النجوم، الذرات، أو حتى عمل أعضاء الجسم الداخلية، بالإضافة إلى المحاكاة الحاسوبية لدروس الطيران، أو إجراء عمليات طبية معقدة دون التسبب في أي أذى لأيٍّ كان.
  • السياحة: هل ترغب برؤية معالم أثرية حول العالم، ولكن لا تستطيع السفر، الواقع الافتراضي سيأخذك في رحلة سياحية حيثما تريد، باريس، لندن، بكين، المريخ، أعماق المحيطات، كل ذلك وأنت جالس في غرفة المعيشة ترتدي نظارات الواقع الافتراضي.

أفضل نظارات الواقع الافتراضي

صورة نظارات غوغل الذكية

  • نظارة Google Cardboard: وهي نظارة غوغل التجارية الأولى، وهي مصنوعة من الورق المقوى كما يشير الاسم، بالإضافة إلى زوج من العدسات في الداخل، وهي مصممة بحيث يوضع الهاتف بداخلها، ثم يتم تقسم الشاشة -بدعم من التطبيقات- إلى قسمين، ويترك الباقي للعدسات التي تعرض الصور أمام العينين. نظارات غوغل لا تحتوي على حساسات، فهي تستخدم تلك الحساسات الموجودة مسبقاً مع الهاتف الذكي، سواء أكان يعمل بنظام التشغيل أندرويد Android أو آي أو إس iOS. هذا التصميم البسيط جداً جعل سعر النظارة رخيصاً للغاية، حيث يمكن شراؤها بسعر 15 دولار أمريكي للنموذج التي تقوم غوغل بتصنيعه. من الجدير بالذكر أن غوغل تركت تصميمها متاحاً لغيرها من الشركات التي تريد استخدامه، لذلك قد تجد نظارة غوغل معدلة بسعر قد يصل إلى 70 دولاراً أمريكياً.
  • نظارة Samsung GearVR: حتى الآن، تعد نظارة سامسونج -بالتعاون مع Oculus- للواقع الافتراضي أفضل نظارة موجودة للهواتف الذكية، على فرض أنك تملك أحد هواتف سامسونج الجديدة، فلا خيار أفضل منها مع سعرها الرخيص البالغ نحو 100 دولار أمريكي. وكما في نظارات غوغل أيضاً، فهي مخصصة للهواتف، ولكن بتصميم أفضل بكثير مما تقدمه غوغل، حيث أنها تتمتع بشكل أنيق، ومنافذ USB قابلة للاستبدال، من أجل الحفاظ على التوافق لهواتفها بسبب الانتقال لمنافذ USB Type C. يتوفر العديد من التطبيقات عن طريق برمجيات (Oculus Home) الخاصة بسامسونج، على الرغم من أن الرسومات التي تقدمها النظارة ليست بجودة منافساتها المستقلة عن الهواتف الذكية، إلا أن سعرها الرخيص سيكون سبباً في انتشار هذه التقنية بشكل كبير.
  • نظارة Oculus Rift: وهي من النظارات المستقلة عن الهواتف الذكية، حيث تستخدم حساسات ومقابض للتحكم (اختيارية) من أجل تعقب حركة اللاعب، أيضاً تتمتع بتصميم جميل يغطي العينين ويلتف حول الرأس من أجل تثبيتها ولكن المشكلة هنا أن النظارة تباع بسعر 600 دولار أمريكي، وبما أنها مستقلة، فهي تتطلب حاسوب بمواصفات كبيرة من أجل إعطاء أفضل أداء رسومات ممكن، وبذلك فإن التكلفة ستصبح مرتفعة نوعاً ما.
  • نظارة HTC Vive: النظارة هي وليدة التعاون بين إتش تي سي HTC وشركة الألعاب Valve، لتقدم إحدى أكثر النظارات قدرةً في الوقت الحالي، ولكن كما في Rift، فإنها تتطلب حاسوباً بقدرات كبيرة لتشغيل الرسوميات، وبسبب التعاون مع Valve؛ يوجد على منصة Steam الخاصة بـ Valve قسم كامل لألعاب الواقع الافتراضي. النظارة تحمل عدداً كبيراً من حساسات الحركة، بالإضافة لكاميرا موضوعة في الأمام، وذلك لمنع اللاعب من الاصطدام بالأشياء الموضوعة حوله، وذلك لأن النظارة -إن أردت- ستطلب منك توفير مساحة معينة من أجل التحرك خلالها. بالطبع كل ذلك يأتي بثمن، فالنظارة صعبة التنصيب قليلاً في البداية، وذلك لأنها ستطلب تركيب حساسات لمراقبة الحركة في منطقة اللعب، كما أن سعر النظارة يصل إلى 800 دولار أمريكي دون الحاسوب الذي ستتصل معه.
  • نظارة Sony PlayStation VR: إن أردت الاستمتاع بالواقع الافتراضي دون دفع مبالغ كبيرة، ولكن بأداء قوي، فنظارة سوني هي الحل الأفضل بسعر 400 دولار أمريكي فقط. النظارة ستقوم باستخدام أجهزة بلاي ستيشن 4 أو 4 برو لتشغيل الرسوميات، ولكنك ستحتاج إلى شراء كاميرا بسعر 60 دولار لتقديم أفضل أداء. أثناء اللعب ستستخدم مقابض التحكم التقليدية الخاصة بالبلاي ستيشن، والتي تسميها سوني (DualShock 4)، ولكن أهمية نظارات سوني تكمن في استخدامها لمنصة بلاي ستيشن، وهو أمر سيدفع بمصنعي الألعاب إلى تحويل جزء من ألعابهم لتدعم هذه التقنية.

ختاماً.. كما ثورة الحواسيب، ثم تلتها ثورة الهواتف الذكية، لا بد من أن الواقع الافتراضي هو أحد ركائز المستقبل، وبالأخص عندما نرى مجموعة من أكبر الشركات التقنية على الكوكب تهتم بهذه التقنية.


آخر تحديث