لماذا يجب إيقاف الأجهزة الإلكترونية عن العمل في الطائرة؟

واحدة من القواعد المتعارف عليها في مختلف أماكن العالم هي انه يجب ايقاف الأجهزة الإلكترونية عند السفر بالطائرة ولكن لماذا؟

واحدة من القواعد المتعارف عليها في مختلف أماكن العالم هي انه يجب ايقاف الأجهزة الإلكترونية عند السفر بالطائرة ولكن لماذا؟

واحدة من القواعد المتعارف عليها في مختلف أماكن العالم هي كون الأجهزة الإلكترونية من هواتف ذكية وأجهزة لوحية وحواسيب محمولة ومشغلات موسيقى ومشغلات DVD حتى. تعد هذه القاعدة واحدة من الأكثر إزعاجاً بالنسبة للمسافرين، خصوصاً مع كون فصل الشبكات الخلوية عن الهواتف باستخدام "وضع الطيران" غير كافٍ أثناء الإقلاع والهبوط حيث يجب إيقاف الهواتف عن العمل بشكل كامل.

السؤال الأساسي والمتكرر دائماً هنا هو لماذا يجب إيقاف هذه الأجهزة ضمن الطائرات أصلاً؟ الجواب ليس سهلاً هنا، فحتى الآن لم يتم تأكيد كون هذه الأجهزة خطراً حقيقياً، فمع وجود العديد من التجارب التي تؤكد ذلك، فوجود العديد من المشككين بهذا الأمر يجعله متناولاً للنقاش بشكل مستمر، ومع كون هذا الخطر ممكناً بنظر الكثيرين، فشركات الطيران تسعى للاستمرار بكونها أكثر وسائل النقل أماناً باتخاذ تدابير وقائية إضافية منها منع الأجهزة الإلكترونية للحرص على السلامة القصوى للركاب.

كيف يمكن للأجهزة الإلكترونية أن تشكل خطراً على الطائرات؟

تمتلك الأجهزة الإلكترونية بطبيعة الحال دارات كهربائية داخلها، ومن المعروف فيزيائياً أن أي تيار كهربائي يمر ضمن ناقل يعني وجود حقل كهرومغناطيسي، هذا الحقل الكهرومغناطيسي ينتشر على شكل أمواج كهرومغناطيسية. هذه الأمواج هي أساس كل أنظمة الاتصال اللاسلكي التي نعرفها، فهي أساس "التلغراف" كما أنها أساس إشارات بث الراديو والتلفزيون والبث الفضائي والاتصالات اللاسلكية من Bluetooth وWi-Fi وبطبيعة الحال الاتصالات الخلوية كذلك.

الحقول المغناطيسية الناشئة عن الأجهزة الإلكترونية نتيجة مرور التيار الكهربائي فيها عادة ما تكون صغيرة جداً وغير ملحوظة، لكن على عكسها فالأمواج المستخدمة لخدمات Wi-Fi وBluetooth وكذلك الراديو والاتصالات الخلوية وتحديد المواقع بالأقمار الصناعية (GPS) تكون أقوى منها بكثير، وبوجود عدد بير من الركاب فهذه الأمواج الكهرومغناطيسية من شأنها أن تحدث تأثيراً حقيقياً وملحوظاً على الأجهزة الأخرى.

هاتف بوضعية السفر

من المعروف أن طائرات نقل الركاب (الطائرات التجارية) هي معدات ذات تقنية عالية، وتلعب الأجهزة الإلكترونية دوراً محورياً فيها، فالطائرات تعتمد بشكل أساسي على اتصالها مع الأقمار الصناعية لتحديد موقعها من ناحية، ومع أبراج المراقبة الأرضية الخاصة بالمطارات لتنظيم الهبوط والإقلاع وتجنب الحوادث، كما أن الطائرات الحديثة تمتلك رادارات مصغرة لمعرفة مواقع الطائرات القريبة وتجنب الاصطدام وغيرها. هذه الأدوات المتعددة والمعقدة تعمل بالكهرباء بطبيعة الحال، وتستخدم أمواجاً لا سلكية كهرومغناطيسية كذلك.

لفهم التأثير الموجود ومقدار تأثيره يمن الاستعانة بواحد من الأمثلة الأسهل، هل جربت أن تضع هاتفاً بالقرب من مكبر صوت يعمل؟ عندما يبدأ الهاتف بالرنين (في الواقع قبل ذلك بثواني قليلة) يتأثر مكبر الصوت بشكل فوري ويبدأ بإصدار أصوات متقطعة ومتواترة. هذا النوع من التأثيرات قد يبدو صغيراً للغاية أو غير مهم حتى، لكن عند الحديث عن الطائرات الأمر مختلف بشكل كبير، فالتشويش من الممكن أن يتسبب بمشاكل في البوصلة أو تقطع الاتصالات مع أبراج المراقبة أو حتى أخطاء بالارتفاع. هذه الأمور مهمة للغاية للطائرات، وخطأ صغير فيها كانحراف البوصلة لبضعة درجات فقط من الممكن أن يتسبب بمشاكل كبرى.

واحد من الأخطار الإضافية للأجهزة الإلكترونية المحمولة في الطائرات، وبالأخص الأجهزة الأكبر حجماً كالحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية ومشغلات ال DVD هو خطر تحولها إلى مقذوفات عالية السرعة أثناء تسارع الطائرة أو تغير ارتفاعها بشكل مفاجئ، فأثناء ما يعرف مثلاً بالمطبات الهوائية، هناك خطر حقيقي من إفلات هذه الأجهزة وتحركها بسرعة لتصطدم بالركاب مسببة إصابات سطحية أو خطيرة حتى.

أمثلة على الخطر الناتج عن التشويش الذي تتسبب به الأجهزة الإلكترونية للطائرات

تابلت

جدير بالذكر أن تحديد أسباب سقوط الطائرات هو أمر صعب للغاية، والتأكد من كون التشويش الناتج عن الأدوات الإلكترونية هو السبب أمر يكاد يكون مستحيلاً، فحتى مع إيجاد الصندوق الأسود واكتشاف وجود أخطاء في القياسات المتعددة أو مشاكلاً بالاتصال والتوجيه، فمن المستبعد التأكد من كون التشويش الناتج عن الأجهزة الإلكترونية هو السبب، ومع وجود العديد من المسببات الأخرى التي قد تؤدي إلى قراءات خاطئة أو بيانات غير دقيقة فمن الصعب الجزم بالأسباب عادة.

لكن على الرغم من كون الأمر عادة ما يكون متعذراً على الإثبات، ففي العديد من الحالات اكتشف العاملون بالمجال الجوي تأثيرات كبرى للأجهزة الإلكترونية، خصوصاً تلك القديمة أو التي تعاني من مشكلة تجعلها تبث أمواجاً كهرومغناطيسية أقوى. واحدة من الحالات تضمنت انحراف بوصلة الطائرة بمقدار 30 درجة عن وجهتها عند تشغيل مشغل DVD في الطائرة، هذا الانحراف زال مع إغلاق الجهاز وعاد مع إعادة تشغيله مجداً مشكلاً دليلاً على إمكانية التأثير الكبير للأدوات الإلكترونية على الطائرات.

هذه الحادثة ليست وحيدة بطبيعة الحال، فاتحاد النقل الجوي العالمي (وهو منظمة غير حكومية) قام بتوثيق أكثر من 77 حالة تدخل خطير للأجهزة الإلكترونية المحمولة من قبل الركاب بالمعدات الملاحية للطائرات بين عامي 2003 و2009، وعلى الرغم من أن هذا العدد يبدو صغيراً بشكل كبير، فوجود هذا الخطر ولو مع نسبة صغيرة جداً يتطلب تجنبه للحفاظ على سلامة الركاب.

مدى التقيد بمنع الأجهزة الإلكترونية ومستقبل هذا المنع

تعد الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من أكثر الدول التي يلاقي شعبها رهبة وحذراً عند استخدام النقل الجوي، حيث يعود هذا الأمر إلى المخاوف المستمرة منذ هجمات نيويورك الإرهابية عام 2001، لكن حتى مع الحذر الشديد للأمريكيين مقارنة بغيرهم، فأحد الإحصاءات التي تناولت موضوع استخدام لأجهزة الإلكترونية في وقت لا يسمح به بذلك فأربعة من أصل عشرة من الأمريكيين أجابوا بكونهم قد فعلوا الأمر مرة على الأقل سابقاً. هذه البيانات ليست دقيقة بشكل مطلق، لكنها تظهر وجود عدد كبير من الأشخاص الذين يتجاهلون هذه القوانين سواء في الولايات المتحدة أو الأماكن الأخرى من العالم.

في الأعوام الأخيرة بدأت الأمور بالتغير ولو جزئياً، فمع ان المنع لا يزال تاماً أثناء الإقلاع والهبوط، فبعض شركات الطيران باتت تتيح استخدام الهواتف الذكية أثناء الطيران على الارتفاعات العالية جداً، حيث تحوي الطائرات التي تسمح بهذا الأمر على متلقي إشارة هاتفية موضوع في مقصورة الركاب ويعمل بطاقة ضعيفة جداً حيث يقوم بجمع إشارات الاتصال الخلوية وإعادة توجيهها إلى قمر صناعي ومن ثم بثها إلى الأرض. هذه الخدمة تشبه نوعاً ما خدمة التجوال التي تتيحها شركات الاتصالات خارج مناطق انتشارها، ووفقاً للخبراء فهي تجنب الطائرة التشويش الذي من الممكن للهواتف المحمولة التسبب به.

الخدمة السابقة لا تزال تجريبية، ومحصورة بعدد صغير من شركات الطيران فقط، لذلك يجب الالتزام بإيقاف الهواتف عن العمل في الحالة العادية إلا إذا كانت شركة الطيران تتيح الخدمة. مستقبلاً، تخطط العديد من الشركات لتطوير أنظمة حديثة مضادة للتشويش تتيح استخدام الهواتف الذكية ليس قط في الارتفاعات العالية، لكن أثناء الإقلاع والهبوط كذلك، لكن هذه المخططات لا تزال مستقبلية ولا توجد معلومات دقيقة عن كونها ستنجح أو تكون متاحة في أي وقت قريب.

في النهاية، حتى الآن لا تزال الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية تشكل خطراً حقيقياً (ولو بنسبة صغيرة للغاية) على عمل الطائرات وأجهزة الملاحة الخاصة بها، وهذا الخطر الصغير كافٍ ليتم تجنب استخدام هذه الأجهزة أثناء الطيران للحفاظ على أمان الطائرات وإبقاء النقل الجوي كأكثر وسائط النقل أماناً في يومنا هذا.


آخر تحديث